حصيلة 2017: لحظات استثنائية

عندما نتكلم عن أفضل المسلسلات، أو نأتي على ذكرها في محادثات يومية، ننظر إليها بشكل شمولي وعام، لا ننظر، غالباً، إليها كمجموعة من الأجزاء التي تشكلت لتصنع لنا هذا المسلسل الذي نحبه.

في هذه القائمة، التي نجربها لأول مرة في الموقع، نود أن نحتفي بهذه الأجزاء، سواء كانت أداءات تمثيلية، حلقات معينة، أو حتى مجرد مشاهد، التي ساهمت في جعل المسلسلات العظيمة عظيمة، وبالخصوص، تلك الاجزاء العظيمة التي جائت في مسلسلات يمكن ان تعتبر غير مرضية.

وقد يبدو للوهلة أننا اختلقنا هذه القائمة لنمتدح American Gods، دعونا نؤكد لكم أن هذا ليس…

أداء كل فرد في طاقم American Gods (ما عدا ريكي ويتل): ”إذا أردنا أن نكون صريحين، كل ممثل من طاقم American Gods يستحق فقرته الخاصة. ليس فقط الممثلين الرئيسيين كإيان مكشين وبابلو شريبر وإميلي براوننغ، بل حتى الجانبيين منهم. على سبيل المثال، الممثلة بيتي غيلبن قدمت أداء مذهل جداً كضيفة شرف في دور زوجة روبي، والأسطورة الحية كلوريس ليتشمان أذهلت في دور كبيرة الأخوات زوريا، وبيتر سترومار في دور تشيرنوبوغ، وغيليان أندرسون في دور عدة شخصيات… الخ، إلخ، إلخ. أنتم تفهمون المقصد، إنهم ممثلون رائعون، وقدموا أفضل ما لديهم. مؤسف أنهم لن يحصلوا أبداً على المديح الذي استحقوه لأن المسلسل تم تنفيذه بشكل رديء.“

أداء أوبري بلازا في Legion: ”‘مذهل’، ‘استثنائيّ’، ‘غير متوقع’، هذه مجموعة من الأوصاف التي قد تطلق على أداء أوبري بلازا في رائعة نوا هاولي Legion، وتقريباً وﻻ واحد من هذه الأوصاف يفي حق المجهود الذي بذلته هذه الفنانة في دور الأوجه المتعددة لليني باسكر، الشيطان الذي يسكن داخل بطل القصة، ديفيد هالر. كل من شاهد Parks & Rec يعرف مقدرة هذه السيدة على لعب أدوار غريبة ومجنونة، لكن هذا الدور أخذ كل تلك الغرابة والجنون ورفعها إلى السقف. إنها تستحق جائزة من نوع ما.“

الحلقة الأولى والأخيرة من موسم The Hadmaid’s Tale الأول: ”لعل هذا المسلسل هو أكثر ما تم ذكره في قوائمنا هذا العام وهذا الأمر فقط منطقي كونه أفضل عمل شاهدناه وربما من أفضل الأعمال الجديدة التي شاهدناها في كل السنوات القليلة الماضية ولكن بدايةً هذا المسلسل المُتمثلة في الحلقة الأولى كانت من أفضل ما يكون ما فعلته رييد مورانا في الاخراج شيء من ضرب الخيال صراحة، تلك اللمسة السينمائية طريقة التقديم إلى ذلك العالم وكل شيء كان مثالياً في الحلقة الأولى. الحلقة الأخيرة كانت من أفضل إن لم يكن أفضل حلقة على المستوى الكتابي عندما يتعلق الأمر بهذا العام، طريقة التعاطي مع القصة وطريقة التوجه نحو تلك النهاية، الحوارات، التحولات وثم تلك النهاية القوية التي تجعلك تنتظر موسماً ثانياً مميزاً.“

عودة ديف شابيل: ”لقد بدى للوهلة وكأن صفحات التاريخ انطوت على الكوميديان ديف شابيل، كل ما يتشبث به في ذاكرتنا هو النهاية المفاجئة والغير مفهومة لبرنامجه Chappelle’s Show، لكن بعد أكثر من عقد من الزمن، يعود النجم الأسمر ليمتعنا بعرضين مسجلين من نتفليكس، ويستعيد على الفور المكانة التي كان يحظى بها من قبل في قلوب محبيه. كِلا العرضين (The Age of Spin و Deep in the Heart of Texas) كانا مذهلين، ليس فقط لأنهما كانا مضحكين، ذكيين، وخلاقين للغاية، بل لأنهما جعلانا نشعر وكأن ديف شابيل لم يغب أبداً.“

”I want her to know it was me“: ”بغض النظر عن ما تعتقده حول جودة Game of Thrones حالياً، لقد كانت هذه لحظة رائعة من الموسم السابع للمسلسل. شخصية الحيزبون أولينا كانت دائماً محبوبة من طرف الجمهور لذكاءها وقوتها، وﻻ توجد لحظة ذكاء وقوة أكبر من أن تقول لأب الفتى الذي تأمرت لقتله أن يخبر أمه أنك خلف مقتله. دايانا ريغ ممثلة رائعة، ومن دونها سيفتقد للمسلسل لبعض من قوته التمثيلية، والتي هي تضعُف شيئاً فشيئاً كلما قتل المسلسل إحدى الشخصيات التي يجيد ممثلوها التمثيل، على عكس بعض الشخصيات الأخرى…“

كونليث هيل في زيّ سنفورة في Car Share: ”على ذكر ممثلي الثرونز، كونليث هيل (اللورد فاريس) قام بشيء مذهل ولن تصدقوه. في إحدى حلقات الموسم الثاني من Peter Kay’s Car Share، أدى الرجل دور شخصية أنثوية متنكرة بزي السنافر، سنفورة على وجه التحديد. لقد كان أمراً لا يصدق، ليس فقط لأنه كان مضحكاً جداً، بل لأنه تطلبني بعض الوقت لكي أدرك أن كونليث هيل هو الشخص خلف طلاء الوجه الأزرق ذاك.“

أداء إليزابيث موس في Top of the Lake و The Handmaid’s Tale: ”ما يُعجبني دائماً في اليزابيث اختيارها لأدورها المتنوعة بين بيغي أولسون في Mad Men إلى المحققة في Top of The Lake انتهاءً بأوفريد في The Handmaid’s Tale مما يأخذنا إلى هذا العام، الذي قدمت فيه ليزي ليس دور بل اثنين من أفضل ما يكون، بين كل تلك المشاهد الصعبة والمعقدة في شخصية أوفريد كل تلك التعقيدات والسوداوية إلى سوداوية آخرى من نوع آخر في الموسم الجديد من Top of The Lake، هناك شاهدنا شخصية تعاني من العديد من الضغوطات النفسية والمشاكل العصبية ومع ذلك تهتم بمن حولها وتريد أن تجد قاتل معين وتكشف الجريمة بينما حياتها تمر بالعديد من التعقيدات. ليزي لديها عام آخر واعد فهي ينتظرها مسلسل قصير يُدعى Fever وهذا المسلسل لن يكون كوميدياً أستطيع أن أؤكد لكم ذلك.“

طاقم GLOW: ”من الأشياء التي يجب أن تُذكر وتُقدر هو الطاقم التمثيلي الكامل للمسلسل الكوميدي GLOW، بدايةً من المُبدعة أليسون بري واستكمالاً بمارك مارون وبيتي غيلبن، الجميع كان رائعاً خلال الموسم الأول من المسلسل واستطاع تقديم أداء عالي جداً مليء باللحظات المُضحكة والعاطفية، طريقة تعاطي الشخصيات مع بعضها البعض ومع حياتهم الشخصية نظرة الشخصيات للعلاقات العاطفية ولعلاقة العمل طريقة الربط بينهم، كل شيء كان مثالياً عندما يتعلق الأمر بالأداء التمثيلي في المسلسل وكلهم استحقوا التقدير.“

حلقة Finding Frances من Nathan for You: ”في حلقة خاصة أطول من المعتاد، قدم Nathan For You، في ما قد يعتبر أفضل حلقة في البرنامج لحد الساعة، نظرة حميمية جداً إلى هوس رجل واحد باستعادة الحب الذي فقده. في هذه الحلقة، يساعد نايثن فيلدر أحد الأشخاص الذين ظهروا في البرنامج في حلقة سابقة في العثور على امرأة كان يحبها، ولا يزال يحبها على ما يبدو، لكن يتضح ان هذه المرأة ربما لا تود أن يتم العثور عليها من طرف هذا الرجل. إنها فكرة معقدة على أن تكتبها في قصة متخيلة، فما أدراك بأن تحدث على أرض الواقع، وكاميرات Nathan For You كانت متواجدة لتصور كل لحظة من ذلك. تخيل الأمر، الحلقة تهدف إلى أن تجعلك تتعاطف مع هذا الإنسان الذي يملك رغبة جامحة بالارتباط بإنسان أخر، لكن بنفس الوقت تتحدى تعاطفك هذا مع كل مشهد يمر حيث نتعرف أكثر على هذا الرجل وعلى شخصيته. إنها قصة عجيبة، انتهت رغم كل شيء في مكان جميل.“

أداء كيت مكينون في SNL، وظهور لاري ديفيد: ”كل من عايش فترة إيدي ميرفي في SNL سيخبرك أن الرجل كان يحمل البرنامج على عاتقيه في فترته، جودة البرنامج كلها كانت تعتمد على ما إذا كان الرجل في يومه أو لا. نفس الأشخاص سيخبرونك أن كيت مكينون تفعل ذات الشيء حالياً في SNL، من دونها كان البرنامج ليكون أكثر شيء ممل على التلفاز حالياً. المرأة تُعطي حياةً لكل دور يُعطى لها، وتُضحك ليس فقط الجمهور، بل حتى زملاءها الذين يمثلون معها. لكن لاري ديفيد، وأداءه المذهل لبيرني ساندرز، هو ما جعل البرنامج يستعيد شعبيته، مكينون كانت دائماً رائعة، لكن لم يكن ينتبه أحد لها، ثم دخل لاري ديفيد إلى الصورة وأصبح الجميع يريد أن يشاهد SNL. إنه ثنائي غريب وغير متوقع، لكن هذه هي الكوميديا أحياناً.“

حلقة The Ricklantis Mixup من Rick & Morty: ”منذ نهاية موسمه الأول، بدأ Rick & Morty تدريجياً تدريب مشاهديه على توقع نكات أقل من نوع ‘ضحك طفوليّ’، وأكثر ‘سخرية مبطنة من مشاكل حياتية حقيقية’، وكأنه كان يجهزنا للحلقة السابعة من الموسم الثالث المعنونة The Ricklantis Mixup التي تدور في عالم مكون من نوعين فقط من البشر، الريكيون والمورتيون، وتستعرض ما يبدو أنه مجتمع يتساقط شيئاً فشيئاً من منظور شرطيين. استكشفت الحلقة ثيمات تتراوح ما بين العنصرية، الإدمان، وعدة مشاكل أخرى تضرب ليس فقط عالم السيتاديل في كون ريك اند مورتي، بل في عالمنا كذلك. إنها من أفضل الحلقات في صنف التعليق الاجتماعي الساخر، إن لم تكن أفضلها.“

Pickle Riiiiiiiiick: ”بالمعايير المعتادة، لم تكن الحلقة الثالثة من Rick & Morty المعنونة Pickle Rick جيدة إلى تلك الدرجة، القصة لم تتقدم كثيراً، لم تتطور الشخصيات، وﻻ أي من الأشياء التي تجعل الحلقات رائعة. لكن يحسب لها أنها خلقت واحدة من أيقونات العام 2017 عندما جعلت ريك سانشيز يحول نفسه إلى حبة مخلل. إنها فكرة سخيفة تافهة ومعتادة بمعايير Rick & Morty، لكن الطريقة التي استحوذت بها على اهتمام الإنترنت كله كانت شيئاً لا يصدق، وهذا لوحده إنجاز يستحق المديح.“

الحلقة الخامسة من Dear White People: ”هذه الحلقة كانت أكثر حلقة مميزة عندما يتعلق الأمر بهذا الموسم المتوسط، الحلقة الوحيدة التي استطاعت التركيز على موضوع مهم جداً واستطاعت اظهاره بشكل واضح ومُريح تجعل المشاهد يدخل إلى الاجواء ويشعر بالظلم والتفرقة العنصرية التي تحصل داخل الولايات المتحدة، ما ميز هذه الحلقة ربما هي تواجد مُخرج متمكن مثل باري جينكنز الذي استطاع بخبرته وكاميرته المميزة أن يحول هذه الحلقة ومحتواها إلى شيء يستحق الذكر والتقدير.“

أداء كلير فوي في موسم The Crown الثاني: ”لقد كان من الصعب ملاحظة أداء أي شخص أخر غير جون لايثغو في الموسم الأول من The Crown لأنه بأدائه الاستثنائي كان يسرق كل مشهد يظهر فيه، والآن، بغيابه، وجدت كلير فوي المساحة الكافية أخيراً ليلمع نجمها. قدمت فوي أداء متقن في دور الأم، الزوجة، الأخت و الملكة، وكنت لأحزن لفقدان المسلسل لها في قادم المواسم لولا أن خليفتها في الدور هي أوليفيا كولمان، وكلنا نعرف أن كولمان كنز وطنيّ.“

ردود الفعل على المشاهد الجنسية في American Gods: ”أكثر شيء كنت متحمس له حول American Gods هو American Gods ذات نفسه، لكن ثاني شيء كنت متحمس له حول American Gods هو ردود الفعل حول American Gods. إنها رواية مثيرة للجدل، وتتضمن أغرب الأشياء. من بين هذه الأشياء الغريبة هي مشاهد جنسية أقل ما يقال عنها أنها… ممعنة في تفاصيلها. لقد كانت قراءتها على الورق غريبة، ومشاهدتها على التلفاز أغرب، أما ردود الفعل من العالم العربي فقد كانت مضحكة جداً. إذا لم يكن أغلب المشاهدين قد توقفوا عند مشهد بلقيس، فهم بالتأكيد توقفوا عند مشهد العفريت.“

حلقة Dance Dance Resolution من The Good Place: ”عندما سمعت عن The Good Place لأول مرة، كنت محتاراً في ما إذا كانت هذه القصة تملك مساحة إبداعية كافية للاستمرار لأكثر من موسم على الشبكات، هذه الحيرة انجلت تماماً بحلول الموسم الثاني حيث قدم المسلسل مجموعة من الحلقات المذهلة المليئة بالفكاهة، الفلسفة، والتلاعب بالألفاظ. حلقة Dance Dance Resolution، التي كتبتها واحد من أشخاصي المفضلين على تويتر Megan Amram، أرتنا مايكل في محاولاته العديدة للتفوق على ذكاء البشر وفشله المتكرر في ذلك. إنها حلقة، على غرار الموسم كله لحد الساعة، طموحة جداً، وتبرز ليس فقط جودة الكتابة في المسلسل، بل أيضاً قدرة الطاقم المذهل الذي يحظى به المسلسل على تحويل تلك الكتابة الممتازة إلى ذهب. جديرة أيضاً بالذكر حلقة Janet and Michael التي لم تكن فقط مضحكة جداً، بل مليئة بالعواطف، مُبرزة مقدرة هذا المسلسل على جعلنا نضحك على مصائب هذه الشخصيات، وبنفس الوقت نتعاطف معها. لا أعرف حقاً ما يمكنني أن أتوقعه تالياً من The Good Place، لكنني أعرف أنه سيكون جيداً.“

أداء دارسي كاردن بدور Janet في مسلسل The Good Place: ”واحد وعشرون حلقة لحد الساعة، ومع ذلك لم ترشح دارسي كاردن لأي جائزة. إنه أمر لا يقبله عقل. هذه السيدة تقمصت دور المساعدة الأنيقة (ليست روبوت!) للمهندس الشيطان مايكل بطريقة مذهلة، ومهما كان ما يرميه الكتاب باتجاهها تجدها تؤديه بأفضل شكل، سواء كان ذلك إخراج ضفادع من فمها، أو توسلات ما قبل الموت، أو مجرد تلبية الطلبات الغريبة لسكان ”المكان الجيد“. لديها قدرة مذهلة على تغيير نبرتها وتعبيرات وجهها، حيث تنتقل من الصراخ الذعر إلى ابتسامة عريضة بشكل يجعلك حقاً تظن أنها روبوت (وهي ليست روبوت!). نتمنى أن لجان الجوائز ستنصفها عما قريب، مثل هذا الأداء لا يأتي سوى مرة كل جيل.“

أول ثلاثة حلقات من موسم It’s Always Sunny in Philadelphia الثاني عشر: ”يتحدى It’s Always Sunny كل معتقداتي حول الانحدار التدريجي للجودة، إذ بعد أكثر من 100 حلقة، تتوقع أن يبدأ المسلسل بالإنحدار بشكل ملحوظ، كل القصص الممكنة قد تكون استكشفت بالفعل، الشخصيات تم تطويرها إلى حدها الأقصى، لا يوجد مكان كبير للابتكار، لكن هذا المسلسل وجد مساحة للابتكار وصنع قصصاً خلاقة حول التمييز العنصري، مسلسلات السيتكوم، وثائقيات الجريمة الحقيقية، التشرد وعدة أشياء أخرى. لقد كان يصعب تصديق أن هذه الشلة القديمة لا تزال لديها قصص جديدة، لأن هذا شيء نادر رؤيته في الحقيقة، فلذلك نحن محظوظون أن هذا المسلسل سيستمر لموسم أخر.“

حلقة The Spoils of War من Game of Thrones: ”إنها أقصر حلقة من ناحية المدة في تاريخ المسلسل، وفي نفس الوقت، أفضل حلقة في هذا الموسم الملعون من Game of Thrones. لم تخلو الحلقة من المشاكل التي ألت بالمسلسل منذ فترة طويلة، لكن إذا نظرت إليها لوحدها، مستقلة عن باقي الحلقات، فإنها تعتبر إنجازاً استثنائياً ليس فقط من ناحية المؤثرات البصرية، الإخراج السينمائي (من مخرج معروف بإخراجه لمسلسل كوميديّ صغير!)، والجو المشوّق الذي خلقته، بل حتى من ناحية الكتابة. أنا امزح، الكتابة كانت رديئة. لكن الموسيقى التصويرية كانت رائعة، الموسيقى التصويرية دائماً رائعة في Game of Thrones.“

أداء كاري كون في كل شيء تظهر فيه: “ وُصِفَت بأنها ممثلة العام وهذه الكلمات ليست مبالغة أبداً، فنظراً لأداءها العظيم في The Leftovers وأداءها الرائع في Fargo، استطاعت كاري أن تُثبت مدى مرونة موهبتها وقدرتها العالية على تقديم مجموعات مختلفة من المشاهد ضمن ثيمات مختلفة من المسلسلات. لاشك أنَّ كاري كون هي أكثر الممثلات اللاتي لم يأخذن حقهن من المديح خلال السنوات القليلة الماضية، فكل ما فعلته في The Leftovers خلال السنوات الثلاثة الماضية يستحق كل تقدير ثم هذا العام ضربت كل ما سبق عرض الحائط وقدمت موسم ثالث عظيم للغاية احتوى على مشاهد مُحركة للمشاعر وأداءها كان لا غبار عليه بأي شكل، استحقت أن يتم ذكرها ومدحها مراراً وتكراراً. ربما لم تحصل على جائزة ولكنها حصلت على تقدير الجميع وأتمنى حقاً أن لا يتم هدر هذه الموهبة وأن نراها في المزيد من الأعمال.“

حلقة The Book of Nora من The Leftovers: ”إنها حلقة رائعة، مما فهمته منها، كاري كون تكبر بالعمر لتصبح نسخة عجوز من كيت مكينون. ماذا؟ إنها نكتة رائعة؟ كاري كون نفسها أبدت إعجابها بها!“

أداء جيسون بيتمان في Ozark: ”كنت مُشككاً بالبداية من قدرة هذا الممثل المعروف بأداءاته الكوميدية على تقديم شخصية درامية ولكن كل تلك الشكوك ذهبت مع الحلقة الأولى، تعابير وجهه وهو يُشاهد ذلك الفيديو المصور وثم وضعيته وهو على الأرض راضخ يطلب الرحمة، أثبت جايسون أنّه لا يمزح هنا وأنه يُريد إثبات ذاته وقد كان فقد شاهدنا موسماً مُتكاملاً عندما يتعلق الأمر بأدائه الفني كل تلك الصراعات مع زوجته ومحاولته إنقاذ ما يُمكن إنقاذه، كل تلك المشاهد مع رجال العصابة ومع الأشخاص في المدينة كل شيء كان يُثبت أنَّه هنا لتقديم أداء تمثيلي مميز وأنها ليس مجرد شخص يُريد تجربة الدراما وحسب.“

حلقة A Prayer for Mad Sweeney من American Gods: ”بالرغم من أنها إحدى الأشياء التي جعلت American Gods يخرج بصورة غير مرضية، إﻻ أن قصص ”القدوم إلى أمريكا“ هي من أفضل الأشياء في المسلسل كله. حسنا، ربما الحلقات لا تشكل موسماً رائعاً، لكن انظر إلى كل واحدة منها منفصلة وسترى أن كل واحدة منها رائعة. هناك حوارات مكتوبة بشكل جيد، تمثيل ممتاز، إخراج جيد، مؤثرات بصرية ممتازة، لا شيء لتشتكي منه حقاً. حلقة A Prayer for Mad Sweeny قدمت قصة جميلة حول ماضي المعتوه سويني وسقوطه من منزلته كإله في أرضه ووصوله إلى الحضيض، وربطت هذا الماضي بشكل ممتاز بالحاضر عبر قصته مع لورا مون. الحلقة كانت عميقة جداً وغنية بالإسقاطات التي تطرقنا لها سلفاً في تغطية الحلقة، ولهذا تعتبر أفضل حلقة في المسلسل لحد الساعة.“

ذلك المشهد من SMILF: ”قل ما تشاء عن مستوى SMILF المتذبذب، لا يوجد أي مسلسل أخر جعلني أشعر بألم في ضلوعي مثلما فعل المشهد الأخير من الحلقة الثالثة من الموسم الأول، عندما قام متحرش جنسي بلمس البطلة، بريدجيت، في منطقة حساسة. لقد كان الأمر مفاجئاً، المسلسل قام بعمل رائع في جعل المشاهد يشعر بالراحة في تلك المحادثة، مثلما قد يحدث لأي امراة شابة في تلك الوضعية، وباغته فجأة بتلك اللحظة الصادمة. لقد شعرت بها، لقد شعرت بذلك الألم. لا توجد مسلسلات كثيرة تستطيع أن توصل لك ذلك الشعور.“

حلقة Bob Dylan: Knockin’ on Dave’s Door من Urban Myths: ”فكرة Urban Myths تجعله مسلسلاً فريداً من نوعه، مختلفاً عن غيره من المسلسلات. في كل حلقة من Urban Myths يتخيل المسلسل قصة متداولة حول شخص مشهور، من النوع الذي لا يعرف أحد ما إذا كانت حقيقية أم مفبركة. بطريقته الفكاهية، استطاع Urban Myths في حلقته الافتتاحية سرد قصة اليوم الذي ذهب فيه بوب ديلان ليزور صديقه ديف، ليتفاجئ بأنه في المنزل الخطأ حيث يعيش ديف آخر. ما ميز هذه الحلقة عن باقي حلقات المسلسل هو تقمص إيدي مارسان الرائع لشخصية بوب ديلن، والحوارات كانت مضحكة ووفية بشكل غريب لشخصية ديلن الحقيقية، والموضوع برمته كان مسلي ويشجعك لمشاهدة باقي المسلسل.“

دنزيل الباكستاني مديراً لبايد بايبر: ”بحلول الموسم الرابع، كان ممثلوا Silicon Valley قد تألفوا مع شخصياتهم، وأصبح الكتاب يكتبون لكل ممثل حسب قدراته وما يبرز فيه. جاريد طبعاً يحصل على أغرب الأسطر، ويؤديها الممثل بشكل مذهل. لكن ما ميز هذا الموسم من المسلسل هو تلك الحلقات الثلاثة التي أصبح فيها دينيش رئيساً لشركة بايد بايبر وتحول من مبرمج خجول وغريب الأطوار إلى رب عمل مغرور وغريب أطوار. لقد كانت هذه لحظة مميزة من Silicon Valley في موسم بدأ بشكل مميز في تطوير كل شخصية من شخصياته خارج ما تمثله في الفريق، لكنه انتهى بالطريقة التقليدية التي انتهت بها مواسم المسلسل الثلاثة الماضية، وهو أمر محبط.“

حلقة New York, I Love You من Master of None: ”هي واحدة من تلك الحلقات في حُب مدينة نيويورك، أخذتنا الحلقة في دورة حول المدينة وتفاصيلها بين شخصياتها من سائقي التاكسي إلى الجنسيات المختلفة والجزء الأفضل كان ذلك المُتعلق بالمُتحدثين بلغة الصم والبكم، لقد كان من أفضل ما يكون، مليء بالذكاء الكوميدي والمشاهد العفوية الواقعية، ثم بعد ذلك تلك النهاية عندما جلس الجميع جنباً إلى جنب في قاعة السينما يُشاهدون الفيلم، وكأنَّ المسلسل يحاول أن يُوصل رسالة إلى أنَّ هذه المدينة دائماً ما تجتمع بكافة تفاصيلها وفئاتها حول الفن والأفلام.“

حلقة The Commuter من Philip K. Dick’s Electric Dreams: ”لا عجب أن الحلقة الأفضل من بين حلقات Electric Dreams المخيبة للآمال هي الحلقة التي كتبها جاك ثورن، إنه أحد أفضل الكتاب البريطانيين على الساحة حالياً، وما زادها جمالاً هو أن بطلها هو الممثل القدير تيموثي سبال، الرجل الذي يستطيع أن يقول جملاً كاملة بدون أن يتكلم. حلقة The Commuter تستكشف مبدأ صعوبة الحياة وتأثير ذلك على السعادة من منظور الأبوّة، هل إذا خلت حياتك من صعوبات هل ستكون سعيداً؟ أم أن الصعوبات هي أيضاً سعادة متنكرة؟ إنها فكرة عميقة، وحلقة The Commuter استكشفتها بشكل جميل للغاية، وأداء سبال خلدها في الأذهان.“

أداء إيدي فالكو في Law & Order: True Crime: ”ما فعلته ايدي فالكو في The Sopranos ثم Nurse Jackie جعلها في صنف خاص بها لوحدها، تلك القدرة التمثيلية العالية على تقديم تلك الشخصيات المعقدة ورسم تلك المشاهد الصعبة يجعل هذه الممثلة من أفضل الممثلات على الإطلاق في تاريخ التلفاز وربما أفضلهم وها هي تعود هنا لتقديم دور آخر معقد، خلال مسيرة الموسم شاهدنا العديد من الحالات لشخصيتها بين اليأس والأمل، بين علاقتها المعقدة بالمحكمة وبالمتهمين بين رغبتها بالدفاع المُستميت عن أولئك الأطفال كما سمتهم وبين حياتها الشخصية وتأثير ذلك عليها، ما يُميز ايدي إنها واحدة من أولئك الممثلين الذين يحكون الكثير بتعابير وجههم بطريقة حركة ايديهم بطريقة المشي التي يتخذونها أي تفصيلة تجعلك تُذهل وتقول ما هذه القدرة العجيبة على لبس الشخصية وتقديمها بذلك الأسلوب المقنع، ايدي فالكو كنز وطني يجب الاحتفاظ به وتقديره. ”

إفتتاحية The Deuce: ”هي واحدة من تلك الحلقات التي تُعتبر المُقدمة المثالية، كل شيء حيالها كان مثالياً، ساعة ونصف تقريباً من أفضل ما يكون ابداع ديفيد سايمون في كتابة تلك الحوارات الواقعية والتوجه نحو تعريفنا بالشخصيات وبالأشياء التي تفعلها في حياتها ثم التوجه نحو اظهار كل أرجاء المدينة بكاميرا عبقرية من المبدعة ميشيل ماكلارن أحد أفضل المُخرجات إن لم يكن أفضلهم عندما يتعلق الأمر بالتلفاز، الطريقة الذكية في التفريق بين الشخصيتين التوأم لجيمس فرانكو، تقديم علاقة الشرطة وتقديم علاقة العاهرات والقوادين، وشوارع نيويورك في تلك الفترة المميزة، لقد شاهدنا تحفة من أفضل ما يكون في هذه الحلقة.“

ذلك المشهد من حلقة Big Little Lies الأخيرة: ”لم يكن أياً من ما جاء في حلقة Big Little Lies الأخيرة مفاجئاً، إذا أمعنت في النظر، كانت هوية الضحية معروفة، وعلاقتها بباقي الشخصيات واضحة، والجريمة كلها في المسلسل ليست سوى أداة سردية لاستكشاف العلاقة المعقدة بين كل تلك النسوة، ويالهن من نسوة. مشهد الجريمة تم تنفيذه بشكل رائع، من ردود فعل الشخصيات على اكتشاف الحقيقة (الطريقة التي يهتز بها جسم جاين) وكذا ما حصل تالياً، لقد كان أداءاً مذهلاً من ممثلات المسلسل.“

أداء لورا ديرن في كل شيء تفعله: ”قبل ستة سنوات قدمت لنا لورا ديرن أول ظهور دائم لها في مسلسل تلفزيوني عندما أدت دور البطولة في Enlightened، وكنا قد نسينا للوهلة ما تستطيع هذه الممثلة المرشحة للأوسكار مرتين أن تفعله. لحسن الحظ، أعطتنا سنة 2017 ما كنا نتمناه في سرنا: المزيد من لورا ديرن. سواء في دور الأم والمديرة ريناتا كلاين في Big Little Lies أو في دور سكرتيرة العميل ديل كوبر في Twin Peaks، أضاءت لورا ديرن الشاشة نوراً كلما ظهرت في مشهد ما. لا أحد يستطيع أن يقول ”I said Thank youuuuuuuuu“ أفضل من لورا ديرن.“

بعض حلقات The Standups: ”لقد كانت تجربة نتفليكس مع The Standups متخبطة بعض الشيء. ربما كان القصد من الأسماء المختارة لهذه الستة حلقات هو التنويع في نوعية الكوميديا المقدمة، لكن التنويع للأسف لا يعني الجودة. لحسن الحظ لم تكن الحلقات كلها مريعة. أفضل حلقة كانت من دون شك حلقة Beth Stelling، نكاتها كانت ذكية ومبتكرة. Nate Bargatze أيضاً كان لابأس به. و Deon Cole كان خلاقاً في طريقة طرحه للنكات. إذا كنت تبحث عن بعض القهقهة، حلقات The Standups هذه ستفي بالغرض.“

Humperdoo: ”لا يمكنني تخيل سلسلة الافكار التي أدت بكاتب القصة المصورة Preacher إلى اختراع هذه الشخصية. الفكرة بسيطة، يسوع لم يمت مصلوباً، بل تم انقاذه وعاش وخلف ذرية ثم مات لاحقاً، مجموعة من الاشخاص حافظوا على ”نقاوة“ سلالة المسيح عن طريق سفاح القربى، الأمر الذي أدى، منطقياً، بنهاية الأمر إلى عيوب خلقية في أخر منحدر من سلالة المسيح، مما أكسبه لقب ”همبردو“. إنها فكرة مجنونة، وتبوله على جيسي كاستر خلال أول لقاء بينهما هو بكل سهولة واحد من لحظاتي المفضلة في 2017.“

أداء ماغي غيلنهول في The Deuce: ”ماغي ممثلة مُتمكنة جداً وشُجاعة جداً مجرد قبولها بهذا الدور وتقديمها لدور ”بائعة هوى“ في The Deuce يُثبت مدى شجاعتها وذكاءها خاصةً عندما نعرف طلبها بأن تكون مشمولة بكل التغيرات التي تأخذها قصتها وأن تكون لها قرار في ذلك الشأن، هذا الأمر جعلنا نشاهد مراحل وتفاصيل مختلة من شخصيتها، بين الأم الحنون وبين بائعة الهوى التي تبحث عن رزقها بالطريقة الوحيدة التي تعرفها ثم هنالك تلك الشخصية الطموحة التي بدأنا نراها تخرج مع نهاية الموسم ودخولها عالم الأفلام، ماغي قدمت العديد من المشاهد البسيطة عندما نُشاهدها ولكنها فيها تعقيدات كثيرة واستطاعت تقديمها بشكل سلس ومُتمكن، مع ذلك لم تأخذ حقها من المديح للاسف وتوجب علينا أن نمدحها هنا. ”

حلقة Chicanery من Better Call Saul: ”لقد كان Better Call Saul طوال مواسمه الثلاثة يبني طريقه نحو هذه اللحظة: المواجهة الكبرى بين الأخوين مكغيل. الأول هو البر في عين نفسه، وصاحب الأخلاقيات تشاك، والثاني هو الخسيس، الزلق جيمي. المواجهة تدور طبعاً في قاعة محكمة، ظاهريا حول تلاعبات جيمي المهنية، لكن في باطنها هي حول حسرة كل واحد منهما في الأخر. النهاية محطمة للفؤاذ. إن ما يقدمه Better Call Saul يفوق بكثير ما يحصل عليه من تقدير من لجان الجوائز، ربما ﻷنه عودهم منذ الحلقة الأولى على هذا المستوى العالي من الجودة، ولذلك يمر غير ملحوظ عليهم، على عكس المسلسلات والممثلين الذين يقدمون مستويات عادية تتخللها لحظات من الجودة، مما يجعلها تبرز أكثر. إنه أمر مخز.“


هذه القائمة بالتأكيد لا تشمل كل الحلقات، المشاهد، الأداءات التمثيلية المميزة من هذا العام، هناك بالتأكيد الكثير من اللحظات الأخرى التي تستحق المديح، والتي ستتطلب مقالة أطول بكثير من هذه إذا أردنا الدخول في تفاصيلها جميعاً.

هذا بدون ذكر أنه عندما يتعلق الأمر بهذه الأشياء فإن تأثيرها يختلف من شخص ﻷخر، وهناك الكثير من ”اللحظات“ التي ظلت عالقة بذهن كل واحد منكم والتي مرت غير ملحوظة لدى غيركم، وهذا جزء من حلاوة متعة مشاهدة المسلسلات.

نود أن نسمع منكم أي لحظات تظنون أنها تستحق الذكر، في صندوق التعليقات أسفله. ثم سنودع معكم هذه السنة ونتطلع للسنة المقبلة في المقالة القادمة التي سنذكر فيها المشاريع الأبرز من ما يتوقع صدوره في عام 2018.