غيم أوف ثرونز، الموسم 7 الحلقة 3: تاريخ يكرر نفسه

بعد ثلاثة حلقات فقط، يبدو واضحاً أن هذا الموسم لديه نزعة غريبة نحو ماضي المسلسل، سواء عبر استذكار مقولات من المواسم الأولى، أو عبر شخصياته التي لا تفتأ تذكرنا بالأشياء التي حدثت لها في الماضي. أي نعم، التاريخ يعيد نفسه نوعاً ما في غيم أوف ثرونز مثلما يفعل في الحقيقة، لكن هذا التذكير هو أيضاً أعتراف من المسلسل أن هناك الكثير من الشخصيات والكثير من الاحداث، ونحن الآن في مرحلة بالكاد نعرف دور أي منها في الأحداث المستقبلية. فباستثناء ما إذا كنت من أولئك الذين قرأوا التسريبات حول مختلف محاور هذا الموسم، فإنه من الصعب تحديد دور الكثير من الشخصيات التي رأيناها في هذا الموسم لحد الساعة، سواء رئيسية أو جانبية، وهذا يشبه كثيراً ما كنا نشعر به في المواسم الأولى، وهذا هو الشعور الذي استطاعت هذه الحلقة أن تخلقه مابين خطابات شخصياتها الكثيرة والمبالغ فيها حقاً.

لكن حقاً، ماذا هناك ليقال عن هذه الحلقة ويحلل فيها بعد تحليل العباقرة الذين تكلموا عنها من قبلي؟

لا أعلم، لكنني سأحاول على أية حال.

قبل أن أبدا بالتحدث عن الحلقة، أود أن أتكلم اكثر عن نقطة الخطابات لأنني ذكرتها أيضاً في تغطية الحلقة الماضية. بالنسبة لي، جمالية مشاهد المسلسل كلها في الحوارات. فكر في أكثر 5 جمل تحبها من المسلسل وسترى أن أغلبها جائت من حوارات، أي أخذ ورد بين شخصيتين. في هذا الموسم لا أفهم ما الذي يراه المسلسل جميلاً في جعل شخصية واحدة تأخذ كل المشهد بالإنفراد بالحديث بشكل مطول. ما كان الأمر ليكون مشكلة أصلاً لو كان الأمر مقتصر على مشهد واحد فقط، لكن فور ما تنتهي من مشهد تستذكر فيه دينيريس ما حصل لها في 6 مواسم، نذهب إلى مشهد أخر تستحضر فيه سيرسي أيضاً الست مواسم، ثم بعد ذلك تيريون يقوم بخطاب حول كون الجميع في عائلته يكرهه… بعد قدر معين من هذا الهراء، يصبح الأمر متعب. لا يجب أن تكون كل الشخصيات عميقة وتملك شهادة تخرج من مدرسة الخطابات الرنانة، لا أحد يتكلم بتلك الطريقة أصلاً.

بعيداً عن ذلك، اللقاء الموعود بين النار والجليد، المتمثلة في دينيريس وجون، كان فيه الكثير ليُحب. بداية بلم شمل جون وتيريون من جديد تحت ظروف مغايرة، مروراً بدافوس والفكاهة التي يضفيها على المسلسل (هذه الحلقة كانت بها الكثير من الفكاهة، وهذا المسلسل يحتاج دائماً المزيد من الفكاهة)، وانتهاءاً بتبادل الإثنين الردود فيما شابه مبارزة لفظية، ثم توصلهم إلى شبه اتفاق بنهاية الأمر بمعوزة من تيريون.

ما لا أفهمه هو ما يحاول الكتاب فعله بشخصية دينيريس في هذا الموسم. في كل مشاهدها لحد الساعة بدت جد متحجرة وعنيدة ومغرورة، بإصرارها على انحناء جون لها ومناداتها بلقب لم تنله بعد، وثم خطابها الطويل ذاك حول إنجازاتها ومعاناتها الشخصية، وكأنها الشخص الوحيد الذي عانى في هذا العالم، ظانةً أن عدم تبجح جون بانجازاته من باب التواضع سببه خلوّ حياته من أية معاناة.

لكن يتم جرح كبرياءها رغم ذلك، بهزيمتين كبيرتين متتاليتين خسرت فيهما حليفين مهمين وموارد مهمة متمثلة في معظم أسطولها البحري والذي ستحتاجه إذا ما أرادت نقل ما تبقى من جنودها الدوثراكيين الخائفين من البحر إلى القارة الرئيسية من على جزيرتها الصغيرة موطن رأسها. إنها الوضعية المثالية لجعل دينيريس تتعاون مع جون، لكنها أيضاً مناسبة أكثر من اللزوم.

كيف ذلك؟ من السهل تقبل أن السبب وراء إخفاقات دينيريس هو القرارات الغريبة التي اتخذتها والنصائح التي تلقتها من المقربين منها. بداية بتوجهها نحو قلعة صخر التنين بدل التوقف عند دورنا، وأيضاً إفتراض أن لقلعة الصخرة أهمية لسيرسي، مما يعني أن هذا الأمر هو ”غباء شخصيات“ وليس ”غباء كتاب“. ومن الأفضل أن نفكر في الأمر هكذا دون تحليله كثيراً، والنظر في مسبباته مثل قدرة يورون على بناء أسطول كامل بسرعة، وكذا كشف أماكن السفن في الظلام، وقدرته على الحفاظ على أسطول شبه كامل بدون أية أضرار، مع عدم تعرضه لأية أضرار هو نفسه.

لا، دعونا لا نركز كثيراً حول الأمر، لأن هذا كله في صالح المسلسل. كما تعرفون، بدأنا الموسم بدينيريس تملك 3 تنانين، جيشاً من القتلة المدربين وجيشاً أخر من الهمجيين، وإثنين من أكبر الحلفاء في ويستيروس كلها، متجهة للجلوس على الكرسي الذي تجلس عليه سيرسي ضعيفة بدون حلفاء ولا عون. لا يبدو هذا صراعاً متوازناً حقاً، أليس كذلك؟ وطبعاً كان بإمكان دينيريس الهجوم على بوريال في الحلقة الأولى وذلك كان ليكون مملاً، أليس كذلك؟ وكل هذه الموازنة بالتأكيد هي مجرد تأجيل ما نعرف جميعاً أنه سيحدث إلى الحلقة السابعة، أعتقد أننا نتفق حول هذا؟

لذا نعم، كان على المسلسل خلق وهم أن هذا صراع شبه متوازن، بإعطاء سيرسي بعض الانتصارات وبعض الحلفاء، وبعض الاختراعات المضادة للتنانين. وكان الأمر ممتعاً مشاهدته، أليس كذلك؟ لا يمكن الانكار أن مشاهدة يورون غريجوي يلعب دور المهرج أضاف للمسلسل شيئاً كان ينقصه بشدة، ومشاهد المعارك والقتالات كانت مسلية إلى حد كبير، والتخلي عن قلعة الصخرة مقابل الإطاحة بالتايريل أعاد للذهن لحظات المكر والدهاء التي عرفناها في المواسم الأولى. أي نعم، الطريقة التي وصلنا بها إلى هنا لم تكن مثالية حقاً، لكن هل ننكر أن النتيجة كانت مرضية على أقل تقدير؟

في كل الأحوال، دينيريس لا تزال تملك 3 تنانين، جيشاً من الدوثراك، وربما حليفاً مهماً في جون سنو. بأسطول أو بدونه، لا شك أن دينيريس ستخرج منتصرة بأخر الموسم، إلا إذا أراد المسلسل أن يقدم لنا بعض المفاجئات كما في هذه الحلقة، وهو أمر لا أمانعه البتة.

بالنسبة إلى حلقة عنوانها ”عدالة الملكة“، لم تكن هناك حقاً عدالة كثيرة في هذه الحلقة، ربما ”إنتقام الملكة“ كان ليكون عنواناً أنسب، أو ”10 أسباب تجعل لينا هيدي أفضل ممثلة في هذا المسلسل“، هذا أيضاً عنوان مقبول.

عندما نتذكر مواسم المسلسل الأولى، وروايات جورج مارتن، فإن شيئاً مهما يبرز فيها كلها: الأشرار ليسوا أغبياء. وهذا ربما هو أكثر شيء يميز غيم أوف ثرونز عن بقية المسلسلات. المؤسف هو أن المسلسل تخلى عن هذا عندما بدأ يعبث مع رامسي ووالدر فراي وما إلى ذلك، الأشرار لم يكونوا فقط شخصيات كرتونية، بل كانت لديهم صفات تجعلك ربما تحبهم مثلما تحب الشخصيات الطيبة أو ”الطيبة“، هذا كان دائماً أكثر شيء يميز عالم هذه القصة. فلذلك بالنسبة لي العودة ولو لحلقة واحدة (لا أعلم كيف يخطط الكتاب لبقية الموسم، ربما قد تكون أغبى 4 حلقات في تاريخ المسلسل) لهذه الأجواء هو شيء يستحق الاحتفاء به وتقديره.

في هذه الأثناء، الأشرار في الحقيقة ممتعون أكثر من الأخيار. لديهم المهرج يورون غريجوي الذي من الواضح أنه لن يعمر كثيراً في هذا المسلسل، من خلال الطريقة التي يستخدمه بها الكتاب في هذا الموسم. عندما تنظر إلى كل شخصيات المسلسل حالياً، هو الشخصية الوحيدة التي إذا نظرت إليها ستقول أنها لا تنتمي حقاً إلى هذا العالم، وهذا يجعله يبدو (بالنسبة لي على الأقل) مشروعاً قصير الأمد في المسلسل، ليس وكأنه متبقي الكثير في عمر هذا الأخير. بجانبه سيرسي، والتي تملك كاريزما قوية وحضور بارز في كل مشهد تظهر به، خصوصاً وأنها الآن لم تعد تكترث حقاً أن يعرف الناس بعلاقتها مع أخيها، وربما عدم انتباهها لحاشيتها القريبة سيؤدي بها إلى حتفها، دعونا لا ننسى أنها لا تزال على قائمة أريا. ثم لدينا جايمي، الذي هو بكل بساطة جايمي.

الأخيار من جهة أخرى فقدوا الشخصية الوحيدة المثيرة للاهتمام من بينهم، الحيزبون أولينا تايريل، والتي ربما هي الملكة الوحيدة التي حصلت على عدالتها في هذه الحلقة في أنفاسها الأخيرة. من لدى فريق الأخيار؟ دينيريس وجون؟ أكثر شخصيتين تفتقدان للكاريزما في المسلسل، وتيريون تحوّل إلى مجرد ماكينة للاقتباسات القديمة، فاريس عديم الفائدة بدون شبكة عصافيره التي اخذها منه كايبورن (وإلا لكان قد عرف بخطة جايمي وقلعة الصخرة قبل حدوث الأمر). المشكلة أن دينيريس وجون هما، كما يفترض الجميع، أهم شخصيتين في المسلسل، وهذه مشكلة كبيرة أن تكون أهم شخصيتين في المسلسل بلا شخصية ولا كاريزما.

أعترف أنني اطلقت اعتراضاً صغيراً عندما قالت سيرسي أنها ستسدد ديون العرش الحديدي في ظرف أسبوعين، ووجدت نفسي أضحك عندما أدركت عبقرية الفكرة كلها. القضاء على أسطول دينيريس، القضاء على عدو متمثل في أولينا تايريل، الحصول على الكثير من الخمر والمؤن، والكثير من المال لتسديد الديون وخوض الحرب. لولا أن دينيريس تملك ثلاثة تنانين، هذه الحرب كانت لتبدو فعلاً أنها متوازنة.

لحسن الحظ، هناك شخص واحد في هذا العالم يعرف تماماً خطورة سيرسي: الخنصر، الذي، في لحظة غريبة من الكرامة والطيبة، يمنح سانسا ما يمكن وصفه بأنه أهم نصيحة قد تحصل عليها في هذه الأثناء: التفكير في كل الاحتمالات، والتخطيط لها جميعاً. لكنه أيضاً يدس السم في كلامه، فعندما يقول أن الجميع هو عدوها فإنه لا يقصي بكلامه جون سنو، لأنه الشخص الوحيد من بين حاشيتها الحالية التي يمكنها أن تثق فيه مئة بالمئة. إذا كان هناك شخص واحد يجدر بها حتماً أن تعتبره عدواً فهو الخنصر ذات نفسه.

دعونا نغفر للمسلسل أنه لا يزال متعاركاً مع نفسه من ناحية مدى ذكاء أو غباء سانسا، فهو يحاول إقناعنا أنها ذكية، لكنه يجعلها تقلل من احترام قائدها جون سنو، ثم يحاول اقناعنا أنها تعرف أكثر من الخبراء في الزراعة والحدادة، عند هذه النقطة أصبحت أشك أنها تعرف ما يريده الخنصر حقاً. دعونا نغفر كل هذا ولنأمل أن المسلسل لديه خطة ما لسانسا، وأننا سنتحمل كل هذا لأجل شيء كبير لاحقاً. لأنه حتى ولو اعتبرنا هذه عيوباً فإنها أمور صغيرة ولم تؤدِّ إلى أي شيء لحد الساعة، فلذلك اقصى ما يمكننا الشكوى حولها هو انها تأخذ وقتاً بدون أي فائدة.

يصل بران إلى وينترفل أخيراً، ويعطي المسلسل بهذا المشاهدين نصف ما كانوا يريدونه: لمّ شمل سعيد لآل ستارك. المنقوص هنا ليس أريا، بل السعادة. بران الذي نراه في هذه الحلقة ليس هو بران الذي رأته سانسا أخر مرة، ولا يشبه حتى بران الذي رأيناه نحن أخر مرة، بل يبدو أن كل تلك المعرفة التي اكتسبها بصفته الغراب ذو الثلاثة أعين أنهكته وجعلته شبه عديم الإحساس.

وبصراحة، أي شخص كان ليكون منهكاً مثله، تخيل أن تكون تعرف كل ما حدث وكل ما سيحدث، بما في ذلك الأمور التي تحدث خلف الأبواب المغلقة. هذا كم كبير من الإباحيات لتراه يا صاح، سينهك الأمر أي مراهق في ذلك العمر.

ماذا تبقى من هذه الحلقة؟ نبؤة ميليساندري بموتها هي وفاريس في قارة ويستيروس، هل سنرى هذا يحدث في المسلسل أم أنها مجرد نبؤة اخرى من نبؤات المسلسل؟ آه، وسامويل تارلي يشفي جوراه من داء التحجر، لكي يتمكن السير فريندزون أخيراً من الموت في سبيل حماية ملكته. ربما هناك ما يقال حول مدى سهولة شفاء جوراه وبساطة الأمر، تقشير الجلد ودهن مستحضر ما، لكن المسلسل حالياً ليس في موقف لتخصيص الكثير من الوقت لهذه التفاصيل، جوراه يجب أن يموت، وبسرعة (بطريقة درامية ومثيرة للتعاطف، دفاعاً عن المرأة التي أحبها ولم تحبه قط، ﻷن هذا ما تستحقه هذه الشخصية وما يستحقه المشاهدون العاطفيون).

الكل في الكل، وبدون تدقيق، هذه حلقة جيدة من Game of Thrones، اذا ما تغاضينا عن المستوى المتدني جداً الذي تعرفه حوارات المسلسل، والتي تفتقد إلى النثر العذب الذي كان متوفراً في الروايات. مطالبة المسلسل بكتابة توازي كتابة جورج مارتن قد يكون طلباً مبالغاً فيه بعض الشيء، لكن هذا لا يعني أن تُملأ الحلقات بخطابات فردية كثيرة تزيد من عمر الحلقة بدون أي هدف يذكر، خصوصاً — مرة أخرى — عندما تعطى لممثلين ليس لديهم القدرة التمثيلية على جعلها مُقنعة. انظروا إلى أيدن غيلان (بايليش)، المسلسل يعطيه 5 جمل فقط في الحلقة ويؤديها جميعاً وكأنها أخر مشهد له في المسلسل. الآن هذا ممثل يستحق أن تكتب له مثل هذه الجمل، لكن اجعل دينيريس تقول نفس الشيء… وسيرشحها مصوتوا الإيمي لجائزة افضل ممثلة.

كخلاصة، إذا كان غيم أوف ثرونز قد تخلى عن المنطق في كتابته وأحداثه، فلا فائدة ترجى من مشاهدته ومحاولة إيجاد المنطق في كل شيء يحدث فيه. من الأسهل أن يتغاضى المرء ويستمتع به كما هو.

قبل أن أنهي هذه التغطية أود أن أنشر شيئاً نسيت وضعه في تغطية الحلقة الماضية، وهو شيء كتبه جورج مارتن على مدونته حول الكتاب القادم:

اعرف أنكم تودون جميعاً أن تسمعوا مستجدات حول كتاب ”رياح الشتاء“. قرأت بعض التقارير الغبية حول الكتاب على الانترنت التي كتبت من طرف بعض ”الصحفيين“ الذين يختلقون أخباراً على مزاجهم. ﻻ أعرف أيهم أكثر إثارة للسخرية، ذاك الذي يقول أنني أنهيت الكتاب سلفاً وأتكاسل عن نشره لسبب غريب، أو ذاك الذي يقول أنني لم أكتب أي شيء. كلاهما خاطئ وغبي بنفس المقدار. ﻻ أزال أعمل على الكتاب، وﻻ أزال بعيداً بأشهر (كم؟ سؤال في محله) عن إنهاءه، أمر بأيام جيدة وأيام سيئة، وهذا كل ما لدي لأقوله حول الأمر. مسألة من سيصل للمكتبات أولا: ”رياح الشتاء“ أو أول مجلد من ”نار ودم“ [كتاب حول تاريخ التارغيريين] هو أمر صعب التكهن به حالياً، لكنني أظن أنكم ستحصلون على كتاب حول ويستيروس مني في عام 2018… وربما… من يعلم، 2 كتب. يمكن للمرء أن يحلم.

يمكن للمرء أن يحلم

يبدو أن أحد ما كان يقرأ هذه التغطية.

بريفيو الحلقة القادمة

دينيريس يبدو أنه فاض بها الكيل من ”الخطط الذكية“، وهل سيحدث شيء ما لذهب علارياض؟ وهل ذلك هو الخنجر الذي بدأ هذه الفوضى كلها في الحلقة الأولى من الموسم الأول؟ وما هذه الأسئلة الكثيرة؟ أليس الهدف من التغطيات الاجابة عن الأسئلة وليس طرحها؟

  • Eslam Abdeen

    احداث المسلسل للاسف بقيت غير منطقية

  • Ali Ali

    مثلما قلت سابقا، احداث لا منطقية واخطاء كتابية (ليس لها علاقة بسير القصة الموضوع) بتضعف اكثر من مستوى المسلسل الي بالنازل صاير وتضعه بمستوى المسلسلات المفتوحة.
    من سفر جون سنو بالطيارة من وينترفيل لدراجونستون في نفس فترة وصول اخبار المعركة البحرية بالبريد المستعجل لي فاريس وهو واقف ع الجبل يتأمل في ملكوت الله .( الطيارتين وصولو بنفس الوقت سبحان الله )
    تسارع الوقت في دراجونستون يختلف عن باقي الممالك ( مش عارف وين شايف هذا السناريو قبل هيك مش متذكر) ثم الدخول ع المدير وهوا بيبهدل موظفينه و المدير بيكون قايل للسكرتيرة قبل ما يدخلو الموظفين كمان خمس دقايق، ادخلي عليا زي كانو في اجتماع طارئ صاير ولازم امشي 🙂 time’s up ! والمدير طبعا ( the perfect poker face (

    طبعا، حلقة افضل من سابقتها ،و ”10 أسباب تجعل لينا هيدي أفضل ممثلة في هذا المسلسل“ افضل طرح ، بالاضافة لخطة جيمي للتخلي عن كاستلي روك و الاستيلاء ع مملكة الشرق بقيادة ابو سام الي قال I’ll never break my oath الا للسلطة يا حبيبي .

    ايضا محور الأولد تاون الي مش فاهم لحتى الان تضيع وقت من الحلقات عليه الي.
    ( تقليل عدد حلقات المسلسل في الموسم اعتقد لانه الكتاب ما في عندهم حاجة يكتبوها، فقط عارفين نهاية المسلسل من جورج مارتن، فازيادة احداث وحشو لجمع اكبر قدر من الاموال فقط لا غير من وجهة نظري)

    عندي تسأول مش قادر استوعبه، الحاجة الوحيدة الي كانت ممكن انه ديناريس تصدق جون سنو فيها انه رجع للحياة بعد الموت، ليش جون وقف دافويس من تكملة كلامه مع انه عودة جون للحياة معروفة في الشمال ؟؟؟ هل فقط حشو ومشاهد لحلقات جاية او لهدف معين ؟؟؟ يعني ليش وقف النقاش حادثة مهمة جدا لتصديق باقي كلام جون ؟؟؟؟
    وكمان موضوع مهم ما تم تناوله او تغاضو عنه ( lord of light ) الي هو المفترض الي جمع بين ديناريس و جون ؟؟؟ ماليساندرا الي ممكن بمشهد بسيط تحل كل المواضيع 😛 انها تخلي ديناريس ( the fucking unburnt ) الي لخمونا فيها ، بس تتفرج ع النار وهيا بتولع 🙂

    • Ali Ali

      لما فكرت في كاستلي روك الي ما حد في تاريخ ويستيروس قدر عليها !
      جيمي وسيرسي زي ما بعرف عمرهم 40 سنة ، تيرين ع الاكثر 30، 32 ؟؟ !!
      تايون لانستير أفضل عقول ويستيروس الي خدم الماد كينج 20 سنة كـ هاند ( طبعا كان عايش في كينجز لاندينج مع سيرسي )
      يعني أفهم انه تيرين اخذ مهمة بناء مصارف المجاري في كاستيلي روك من أبوه وهوا في الروضة و ولا بالمدرسة الابتدائية ؟ ( ما شاء الله شغاااال وبيمارس هوياته من بدري هههه )
      ع أساس انه تم تجديد البناء في فترة 20 سنة حكم تايون ك، هاند ؟

      • Hamsterdam101

        انا اخمن هنا وحسب وليس مكاني هنا وغالباً رضوان سيُجيبك ولكن حسب معرفتي حول موضوع القلعة انت استثنيت جزء من التاريخ عبرت من الماد كينغ إلى جوفري ونسيت روبرت في الوسط، تايون خدم كـ هاند في عهد الماد كينغ ثم خدم جوفري لكن عندما قامت الثورة وانتهى الأمر بـ روبرت على العرش زوجه بنته ورجع لـ كاستلي روك ليحكم الغرب بصفته حاكم الغرب في عهد روبرت نيد ستارك كان حاكم الشامل، تايوان كان حاكم الغرب والهاند اوف ذا كينج كان جون ارين الي بالمناسبة هو تقريباً سبب بدء كل القصة عندما اكتشف علاقة جايمي وسيرساي كما يقال وتسبب ذلك بقتله ثم رحل روبرت نحو الشمال وطلب من نيد أن يصبح هو الهاند وبدأت القصة فالمقصد تايوان ترك وبقي في بلاك ووتر ولم يرجع لـكينجز لاندنغ سوى في بلاك ووتر بالمناسبة هو اصلاً عندما بدأت الثورة نفسها كان جلس هو وجيشه في كاستلي روك واستنى يشوف المعركة الى اين تتجه ولم يقف مع الملك المجنون وقتها حتى خانه في اخر لحظات لذا… تايوان قضى سنوات طويلة في كاستلي روك. بالنسبة لجزئية جون سنو توقعي الشخصي وتحليلي الذي لا قيمة له يقول أنَّ جون لما رجع من الحياة اصبح شخص آخر شاهدناه يقول ليس هنالك شيء آخر على الضفة الآخرى هنالك سواد وحسب وهو شخصياً ليس مقتنع تماماً بما حدث وليس مؤمن بشكل كبير بالسحر وبأهمية نفسه هو غير مقتنع تماماً أنّه هو المنقذ وهو حلال العقد لذا… لا يريد لهذا الجزء أن يُذكر بالاضافة إلى الأمر لا يصدق حقاً مات وعاد للحياة؟ من سيصدق ذلك انت تقول للناس هنالك جيش من الاموات والان تقول انا متت وعدت للحياة؟ هذا الامر لا يلعب لمصداقيتك أبداً اعتقد هذين الشيئين هما من جعله يُصمت فارس البصلة ولا يجعله يتحدث عن ذلك الأمر رغم اني شخصياً كنت اتمنى ان يُذكر الامر وارى ردة فعل تيريون ودينيريس حوله، مليساندرا ليست بالشخص الذي افترق مع جون على افضل حال هي في النهاية قامت بالعديد من الاخطاء وأودعت ستانيس وجيشه إلى الهاوية وجون تخلص منها لأنه لا يريد أن يصبح مثل ستانيس شخص موهوم ويعيش في الخيال لذا… ليست افضل شخص يشهد له وليست افضل شخص يريده جون أن يقف معه في النهاية جون والديانات مش صحبة من اصله

        • Ali Ali

          حكم روبروت صراحة راح عن بالي بالمرة ، قصدي بالموضوع انه ما اعتقد انه بكل سهولة يتم استخدام نفس سناريو معركة بلاك ووتر بالكتابة ويكون نفس سيناريو سقوط كاستلي روك التي لم تسقط من قبل. ع حسب ما اذكر مش تمام المعلومة انه ايام معركة بلاك ووتر كان سيناريو الدفاع مش متذكر مين الي اعطى تيرين خرايط كينجزلاندج وقتها اجا ع بالو فكرة مصارف المجاري ، هل هيا صدفة انه فعلا فكر بالموضوع من ناحية انه اشتغل مصارف مجاري كاستلي روك ، او فقط خطة لفكرة بلحظتها وتم تكرار سيناريو المعركة فقط .. فقط افكار في بالي 🙂

          بخصوص جون ارين هوا كان شاكك بموضوع سيرسي و جيمي، بس انقتل لسبب اخر من خلال زوجته الي كان مغرومة بليتيل فينجر وسوسة ليتل فينجر الها حتى يصبح لورد اوف ذا فييل ( اعتقد انه كمان كان عارف بعلاقة سيرسي وجميي ) واستخدمها لصالحه من خلال الرسالة الي ارسلت لكات في وينترفيل في اول حلقات الموسم الاول .

          بخصوص جون وداني ومليساندرا الموضوع كله فيه حاجة غلط يا لستخدمها زيادة حلقات فقط او شيء اخر
          انه ماليساندرا الي طلبت من داني انه ترسل لجون سنو وتسأله ع الاشياء الي شافها في الشمال ( هذه نقطة مهمة في الحوار المفروض ) ( ليس كحليف لها في موضوع الاستيلاء ع العرش فقط موضوع الشمال ) المفروض من خلال نقاش داني وماليسندرا توضيح اكثر ( غموض في غموض مع الملكة، مش داخله راسي) ع الاقل بتحيكلها حاجة تكون مقدمة لقصة جون مش بس ابعتي لجون وانا بدي اسافر ع فلانتس ع شان المشاكل. في حاجة مش راكبة.

    • جون سنو مكانش عاوز دافوس يقول عن عودته من الموت لأنه موضوع صعب تصديقه وهو جاي بيقولها على أحياء أموات متجمدين جايين يقتلوا الناس، مش عاوز يطلع زي المجنون وهو بيقولها دنا رجعت من الموت يا ستي. وهي رد فعلها مكانش تصديق أو تكذيب، هي مش متأكدة من الموضوع أصلاً، ومش عارفين ايه حيكون رد فعلها لما تعرف فعلاً.

      عموماً أنت يا صديقي لن تستطيع الاستمتاع بأي من حلقات المسلسل المتبقية إذا أردت التركيز على التفاصيل، المسلسل زمان أيوة كان حول التفاصيل ومدى دقتها، الآن لم يعد لديه وقت لتلك الأشياء، فلذلك ستجد نفسك تلتمس له العذر كثيراً إذا أردت أن تسمتع بما تبقى منه.

      غير كذا حيقرفك المسلسل في حياتك وخلاص.

      • Ali Ali

        بالنسبة للمشهد برضو مش داخله راسي 😀 ممكن كان بختصر اكم من حلقة بمجرد حوار مزبوط :))

        والله نفسي اتفرج من غير ما ادقق، متعة وخلص بس الا ما تطلعلك حاجة زي الـ ، تنكد عليك وتخليك تفكر …

  • we’ll never die

    تعلمت الكتابة من اخطاء كتاب got اكثر من ماتعلمت من كتاب كيف تكتب رواية في 100 يوم

    • هلا بعثت ذلك الكتاب من فضلك لجورج مارتن؟ نريده أن ينهي الكتاب التالي بشكل أسرع 😀

  • Ali.x

    يجب أن أقول أنني توقعت المزيد من هذه الحلقة, ربما لبقاء أربع حلقات فقط حتى نهاية الموسم, ولكن على أي حال يبدوا أن الأحداث بدأت في التسارع في نهاية الحلقة, حيث نرى أن كل جهود فاريس قد ذهبت هباء منثورا في ضرف حلقتين, ويالها من خسائر فادحة تتكبدها أم التنانين التي بدأت شخصيتها تثير الإستياء فعلا !! أعني أليس من المفترض أن يخبرها تيريون أن ترديد الألقاب اللانهائية قد أصبح مسألة مملة ومثيرة للحنق حقا ويجب أن تتوقف عن ذلك حالا!! ولكن أظن أن الضربات التي تتلقاها دينيرس ستعلمها شيئا أو إثنين عن التواضع, ومع تأكيد تحالفها مع جون سنو, الآن يبقى من الصعب التكهن إذا ماكانت ستتجه للشمال لمقاتلة الموتى أم ستستمر في خططها للإطاحة بسيرسي.

    بدأت سيرسي بلإطاحة برقع الشطرنج واحدا تلو الآخر فيبدوا أنها بدأت فعلا بالتحول إلى نسخة من والدها, فهاهي الهدايا والإنتصارات والأمجاد تتوالى عليها, إنتقام من قاتلى أبنائها, سداد ديونها إلى البنك الحديدي, إكتساب الحلفاء وثقة الشعب, ولكن من خلال المواسم السابقة من صراع العروش تعلمنا أن كل سلسلة إنتصارات عظيمة ستتبعها حتما ضربة قاضية وقاتلة ستقلب الطاولة في ضرف دقائق, ولكن مِن من ستكون الضربة هذه المرة ؟ حتى الآن سأضع رهاني على جيمي لانستر, فكل هذه الإهانات التي يتعرض لها من يورين منذ بداية الموسم, لن تستمر طويلا مهما بلغ حبه لسيرسي. وأظن أن المسلسل بدأ يضع الإشارة تلو الإشارة على أن هذه الخيانة ستحدث فعلا إنما هي مسألة متى فقط.

    ومع وصول بران إلى وينترفل, يبقى التساؤل عن الدور الذي سيلعبه من الآن فصاعدا, ومع قدرته على ”كسر حدود الزمكان“ أظن أن دوره سيرتكز على مراقبة جيش الأموات, ويبقى التساؤل أيضا عن دور آريا في الحلقة الحلقات القادمة, فنشاهد في بريفيو الحلقة القادمة أنها فعلا وصلت إلى وينترفيل خصوصا بعد التوقعات عن أن لقائها بذئبها وترديدها لكلمة ”No that’s not you“ سيجعلها تغير مسارها إلى الجنوب, وأنا مقتنع تماما أن آريا هي أذكي فرد من عائلة الستارك, وواحد من أذكى الشخصيات في المسلسل خصوصا بعد ”الكورس“ الذي أخذته في برافوس, لذلك أظن أن وجودها في وينترفل سيجعلها المنافس والعائق الرئيسي أمام خطط ”ليتل فينجر“. وعموما فإن منزل الستارك حتما سيكتسب قوة لا مثيل لها خصوصا مع وجود ”غراب ذو ثلاثة أعين“ و ”Faceless“ في مكان واحد !!

    • لا أعلم حقاً كيف كان لهذه الحلقة أن تقدم لك أكثر مماقدمت بالفعل، كل المحاور التي تطرقت لها تقدمت بشكل واضح ولم يكن هناك الكثير من المماطلة.

      بالنسبة لجايمي في كل موسم نقول أنه سينقلب في هذه الحلقة، سينقلب في هذه الحلقة، وبالنهاية لا يحدث شيء. سيكون مثيراً للاهتمام رؤية توجه جديد للشخصية غير هذا الكرتون الذي رأيناه في المواسم الاخيرة، لكن ذلك مستبعد جداً.

      الأكيد هو أنه لا يزال هناك الكثير من الأمور الغامضة، وهذه أشياء نتطلع لها، وهذا تغيير للأفضل من الموسم الماضي على الأقل الذي كنا نتوق لانتهاء الموسم وخلاص.

  • Mohamed Mostfa

    انا واخد من الناس اللى مابطقش دافيد ودا لكنهم الصراحه فجؤنى الحلقه دى
    شايف انها مكتوبه حلو اوى لدرجة انى حسيت ان جورج اللى كاتبها

    • جورج؟ دعنا لا نبالغ كثيراً ههه

  • Abdulrahman Haddad

    أنا بعد ما بدأت أن أتغاضى عن كلّ شي وخفّضت شقف توقعاتي جداً .. خمّن ماذا ؟ وجدت الحلقة ممتعة وجميلة ..
    نعم الحلقة والموسم هذا من أمتع المواسم .. بغض النظر عن اللامنطقية فيه ، وبغض النظر عن ميزة الانتقال اللحظي بين مدينة وأخرى التي أعطاها المبدعان -دائماً وأبداً- ديفيد ودان لشخصيّاتنا الرائعة ، وبغضّ النظر أيضاً الصُدَف الجميلة جداً والتي زادت من روعة المسلسل ، D&D أثبَتوا أنهم رائعون كروعة جورج مارتن ..
    في الحقيقة -ولأكون صادقاً- الحلقة كانت من أجمل الحلقات في الموسم حتّى الآن .. والحوار الذي دار بين جون ودنيرس جميل جداً وإن كان أقل من ذلك فسيكون حُمقاً من كُتّابنا الرائعين .. ولكن لم أفهم لماذا صوّروا لنا أن جون سنو في موقف الضعيف ؟ أعني الكاميرا كانت تصوّر جون من أعلى وددنيرس من أسفل ، هذا أعطى انطباع بأن جون سيرضخ لما تريده دنيرس وأنها فعلاً أقوى منه .. على العموم ، واضح أن الكُتّاب يريدون إظهار دنيرس بمظهر الغبية -وهي بالأساس غبية- وواضح أنّهم يُمهدون لها لتصبح ملكة مجنونة كأبيها ويكرهها المشاهدون -هذا في حال كان أحد يحبها بالأساس- ولكن ما الهدف وراء ذلك ؟ سنعرف مع الأيام .. ولكن الشيء اللي يقهر لماذا شخصيّة مثل تيريون بهذا الذكاء تفشل خططه واحدة تلو الأخرى ؟ لماذا شخصية ذكية تظهر بمظهر غبي ؟
    التنانين يبدو أنها صرفت جميع ميزانيّة المسلسل ، معقول أن معركتين تمّتا خلال 5 دقائق !! اوه عفواً نسيت أن أغض النظر عن كل شيء ..
    مشهد إلاريا وسيرسي كان مشهد جميل جداً ومصنوع بإتقان ..
    أما بالنسبة لموت أولينا ، هذه أجمل طريقة موت على الإطلاق .. هل تذكر في افتتاحية أحد حلقات American gods ؟ كان هناك مشهد ممثال تقريباً .. ذلك المشهد في أمريكان غادز أعجبني جداً -وهو يمكن الشيء الوحيد الذي أعجبني بالمسلسل- هنا نرى نفس الطريقة ولكن بأسلوب الثرونز ، ومع أولينا العبقرية التي حتّى في لحظاتها الأخيرة تقصف الجبهات .. المشهد ذلك فعلاً كان رائع ولترحمك الآلهة السبعة يا أولينا ..

    • Ammar donY

      الرحمة من الله

      • انت تعرف أن أولينا ليست شخص حقيقي، أليس كذلك؟

    • إنه موسم غض النظر. 😀

      هو المسلسل لما تكبر دماغك وتتركه يعمل اللي هو عاوزه بيمتعك، المشكلة أن تركيز المسلسل على التفاصيل منذ موسمه الأول جعل الجميع يركز على التفاصيل، يعني الجمهور كان دائماً معطي المسلسل على قد عقله. الجمهور الذي يركز على التفاصيل لا عيب عليه، المسلسل هو الذي خذلهم.

      تصدق انا كنت اتوقع مثلك أن جون سيرضخ لها ويقول ”ماذا لدي لأخسر“ وينحني لها فقط لكي يحصل على ما يريد ويحمي قومه، لكن هذا كان ليكون حل أسهل بكثير من ما رأيناه يحدث في الحلقة، ذلك كان أحسن. وهذا شيء من النادر أن تقوله حول أي شيء فعله المسلسل في الثلاثة مواسم الماضية، في العادة نقول العكس خخخ

      اما تيريون فأعتقد أن هناك فرقاً في الدهاء السياسي والديبلوماسي والدهاء الحربي والعسكري، ثم إن تيريون أثبت لنا أن معرفته ليست دائماً مفيدة، بحكم ما حدث له مع النخاسين عندما تركته ديتيريس ليدير الأمور في ميرين. يعني الرجل بيفهم وكذا، لكن فهم الدرس لا يترجم دائماً إلى نقاط جيدة في الاختبارات 😀

  • Mohsin Al-zawad

    موضوع الاباحيات منهك فعلا! 😀

    • لا تنسى أن الأمر يتضمن والديه كذلك، لا عجب أن الولد مصدوم. لا يستحق أي شخص أن يرى ذلك.

  • Ahmed Aly

    سؤال لمسيو رضوان ماهو هو سبب سؤ اداء دينيرس وجون فى رئيك

    هل الكتابة او الاخراج السبب

    ام ان اداء الممثليين لا يرتقى للدور

  • دعنا لا نضع روابط لتغطيات من ما قبل 3 مواسم، سيعتقد الناس أنني أسرق تغطياتي الحالية من كاتب جيد ما 😂

    بالنسبة لباقي كلامك، أنا فعلا لاحظت انه هذا الموسم بدأ الناس بتقبل فكرة انتقاد المسلسل اكثر، وكأنه اصبح سيئا للتو. نفس هذه التغطية كانت لتتعرض لوابل من الشتم قبل موسمين او 3، بينما الآن هناك موجة عارمة من التأييد.

  • redouane