حصيلة 2016: مسلسل رائع، مسلسل مخيب – الجزء الثاني

في معظم الوقت تكون المسلسلات الواعدة واضحة من بعيد، بقصتها أو طاقمها التمثيلي أو طاقمها الكتابيّ/الإنتاجيّ/الإخراجيّ، لكن هناك دوماً مسلسل ما يتسلل علينا من حيث لا ندري ويفاجئنا بشيء لم نكن نتوقعه البتة، هذه المسلسلات غالباً لا يتم الترويج لها كفاية أو بشكل صحيح، فتظهر من بعيد بشكل مختلف عما هي عليه في الحقيقة.

اليوم سنتطرق لبعض من هذه المسلسلات، إضافة إلى المسلسلات التي كانت هناك هالة إعلامية كبيرة حولها، سواء من طرف المنتجين (مثل أمازون مع Crisis in Six Scenes) أو من طرف الجمهور الذي أثارت إعجابه بشكل واضح (مثل Stranger Things الذي أصبح حديث الجميع في الصيف)، وثم، كما عودناكم، سنقدم لكم برنامجاً وثائقياً يقوده نجم ذا واير و بوردووك إمباير الذي يحبه الجميع، مايكل كينيث ويليامز، والذي يستعرض قصصاً مختلفة من أماكن مختلفة من العالم.

ونبدأ مع أفضل مسلسل جديد في موسم 2016/2017 لحد الساعة:

★★★★ – رضوان: ”ربما يعود الفضل في إنبهاري بمسلسل داني غلوفر هذا إلى انخفاض توقعاتي منه بسبب بروموهاته المبهمة والتي لم تخبرني أي شيء عن المسلسل ولم تقل لي ما يمكنني أن أتوقعه منه (مما يفسر تجاهله في فقرة الطيار)، إلا أنه فاق أي توقعات كانت لدي وقدم لي أفضل مسلسل جديد في 2016. مذهل حقاً ما فعله غلوفر هنا، Atlanta مسلسل ذكي ومضحك ومؤثر وواقعي ومضحك جداً، وسواءاً كنت تحب موسيقى الراب أو لا، لابد أنك رأيت نفسك في لحظة ما في هذا المسلسل، وهنا يكمن سحر Atlanta، إنه مسلسل يمكن للجميع أن يحبه.“

★★★½ – مصطفى: ”لوي الجنس الانثوي، هذا المسلسل كان تجربة مثيرة للاهتمام وقدم حلقات جيدة جداً اسبوع تلو الآخر، قصة المرأة المطلقة التي تربي 3 اطفال وتحاول القيام بعملها تم تقديمها بشكل ممتاز في هذا المسلسل بأجواء جمعت بين الواقعية والكوميديا السوداء وبعض المواقف والنكات المضحكة، انخراط لويس سي. كي في هذا العمل كان واضح وأداء البطلة والأطفال كان رائعاً جعلنا أمام مسلسل قد لا يفوتك الكثير ان لم تشاهده ولكن حتماً ستستمتع بمشاهدته. “

★★★ – مصطفى: ”في غالب الأحيان المسلسل كان مشتت نرى حلقة منه جيدة جداً ثم يذهب لحلقة سيئة نوعاً ما، تارةً تجد الاحداث تمشي بشكل جيد وبنسق متصاعد ثم نتفاجئ بحادثة لا محل لها من الاعراب تتواجد فقط كمحاولة من الكتاب لتغيير القصة لا اكثر، التمثيل في هذا المسلسل كان ممتاز للغاية من هيو لاوري وغريتشن مول وفكرة الامراض النفسية وعلاقة بين طبيب ومريضة كانت جيدة في أغلب الأحيان ولكن في أحيان كثيرة فقد المسلسل بريقه ولم يستطع تقديم شيء ما للآسف. “

★★ – مصطفى: ”تجربة سيئة حقاً لستارز ففي موسمه الأول المسلسل لم يقدم اي شيء باستثناء شخصية تعاني من علة نفسية ما تجعلها تقوم ببعض الخيارات الغريبة وتعمل في مجال الدعارة ونرى رحلتها في ذلك العالم وتركها لحياتها القديمة واكتشاف جانب معين من شخصيتها كل ذلك كان ليكون جيداً على الورق ولكن التنفيذ كان سيئاً لأبعد الحدود ولم يستطع المسلسل ان يجذبني حوله أبداً، الجيد انه سيكون مسلسل أنثولوجي والموسم القادم سنتعرف على شخصية وقصة جديدة لذا نأمل أن يتم كتابة الموسم الجديد بشكل أفضل.“

★★★ – رضوان: ”لا أحد يشك في أن كاميرون كرو هو تقريباً أكثر شخص مُجهز ليكتب قصصاً تدور في عالم الروك أند رول، لكن مشكلته هي ما وصفه الأديب رايموند تشاندلر بـ“أن تعرف كل شيء ولا يكون لديك شيء لتقوله“. أنا متقين أن معظم (إن لم تكن كل) قصص Roadies مستلهمة من قصص حقيقية حول فرق الروك والطاقم الذي يسافر معهم والـGroupies ورجال البذلات، لكنها بنهاية المطاف لم تقدم أي شيء جديد. لكن على الأقل لم يكن هذا المسلسل بسوء Sex&Drugs&Rock&Roll.“

★★★★ – رضوان: ”كنت قد شاهدت المسلسل البريطانيّ الأصليّ قبيل مشاهدة إقتباس HBO له لأخذ نظرة عما يمكن توقعه من هذا المسلسل. دعوني أؤكد لكم، The Night Of تفوق بشكل مهول على أياً ما كان يحاول Criminal Justice أن يفعله. كانت لدي شكوكي في البداية، ومتأكد أن الكثيرين منكم شعروا بالمثل، إلا أنه تحول لشيء مختلف كلياً مع توالي الحلقات وقدم ليس فقط نظرة على النظام العدلي الأمريكيّ وإنما على ضريبة الجريمة التي يدفعها الجميع مرغمين عنهم. وكلما حادثني أي شخص عن المسلسل أسأله السؤال التالي: ما الذي تظن أن الإكزيما ترمز له؟ ويخرسه هذا لخمس دقائق أو حوالي ذلك. لا توجد الكثير من المسلسلات التي تفعل هذا.“

★★★½ – مصطفى: ”مفاجئة من مفاجئات الصيف كان هذا المسلسل، افكار هذا المسلسل وقصته وطريقة الطرح كل شيء حياله كان جيداً جداً وكان مليئاً بالمحتوى المضحك وبالأفكار الخلّاقة ربما عند مشاهدتي المباشرة للمسلسل لم أعي حقاً مدى جودته ولكن على الرغم من مرور أشهر على مشاهدتي له مازالت مشاهده وافكاره في رأسي مما يدل أنَّ كاتبة العمل وبطلته قامت بجهد ممتاز لخلق كوميديا بسيطة مختلفة ومميزة تستحق أن نرى المزيد منها. “

★★★ – مصطفى: ”على الرغم من تقديمه لقصة ”مهروسة“ شاهدناها في أفلام ومسلسلات كثيرة للغاية لكن يبدو أنَّ هنالك اشتياق عام لهذه الاجواء ضمن اواسط المشاهدين هذا الاشتياق والحنين لهذا النوع من القصص بالاضافة إلى الاداء التمثيلي الممتاز للاطفال وفي مقدمته ”11“ ثم هنالك التفات بعض النجوم والممثلين نحوه ومدحه مثل آرون بول وغيرهم كل هذه الاشياء جعلت هذا المسلسل ظاهرة عالمية على الرغم من أنه مسلسل عادي حقاً لم يقدم أي شيء خرافي أو فوق العادة بأي شكل من الاشكال، لكن هذا هو واقع الحال هذه الايام للآسف! “

★★★ – رضوان: ”هذا البرنامج موجود هنا فقط لغرض استعراض عضلاتي فيما يخص مشاهدة تلك الأشياء التي لم يسمع بها أحد، على الأقل هذه المرة هذا شيء ناطق بالإنجليزية، أليس كذلك؟ المهم، هذا برنامج/مسلسل قصير مدة حلقاته أقل من 10 دقائق يقدمه مؤلف Community دان هارمون حيث يقوم في كل حلقة باستضافة شخصية بارزة من الماضي ويقوم بحوارات معها. الحلقات خفيفة وطريفة، الشخصيات التاريخية يلعب أدوارها ضيوف شرف أمثال جاك بلاك وأودري بلازا، بالإضافة إلى بعض أفراد Community، ولن يضرك حقاً أن تطلع على حلقة أو إثنين منه.“

★★½ – مصطفى: ”فكرة هذا المسلسل كانت جيدة ولكن المسلسل في غالب اوقاته كان عبارة عن فيلم طويل لا اكثر يحاول سرد قصة معينة ولا مجال كبير للتدخل في القصة او لمعرفة تفاصيل معينة ويجب على المشاهد أن يتجنب في غالب الاحيان الاسئلة التي قد تأتي في عقله لأنه لن يجد اجابة لها وعلى المشاهد أيضاً ان يغض النظر عن الهفوات والمشاكل في النص وأن يحاول قدر الامكان الاستمتاع بالمسلسل والقصة واجواء الفانتازيا والخيال العلمي وحسب، تمثيل الممثلة كان جيد جداً ولكن الاخراج وطريقة التصوير كانت مزعجة للغاية في أغلب الاحيان وحقاً لا أتمنى أن نرى المزيد من هذا المسلسل. “

★★★★ – رضوان: ”أشعر أننا لا نتكلم كفاية عن الوثائقيات بالموقع ويحزنني هذا، إذ رغم أنهم يعتبرون مادة ترفيهية إلا أنه يصعب حقاً الكتابة عنهم بشكل مسترسل، فلذلك إليكم فقرة قصيرة عن برنامج Black Market الذي يقدمه نجم ذا واير و بوردووك إمباير سابقاً مايكل كينيث ويليامز: الهدف هو إعطاء العالم منفذاً ليعرفوا لماذا يفعل الناس ما يفعلونه، من أين يأتي ذلك اليأس، فكما يقال ‘عندما يخذلك النظام، تصنع نظامك الخاص’. هكذا يقول ويليامز في بداية كل حلقة، وفي كل حلقة نستكشف معه في أماكن مختلفة من العالم سوقاً أسوداً في مكان مختلف من العالم، ونتعرف على منبع هذه الحاجة لهذا السوق الأسود. ثم في Black Market: Dispatches نتبع عدة صحفيين من Vice لأماكن أخرى من العالم، لنغوص في أنفاق غزة، ونهرّب البنزين من فنزويلا، ونرى كيف يتم استغلال النساء السوريات اللاتي هربن من بؤرة حرب جنسياً. حتى وإذا لم تكن تحب الوثائقيات حقاً، مشاهدة Black Market واجبة.“

★★★ – مصطفى: ”هذا المسلسل كان مفاجئة كبيرة في كل اسبوع كنت أعتقد أنني اكتشفت أين ستذهب قصة المسلسل وكان يفاجئني بالذهاب بطريق مختلف وهذا الشيء كان ممتعاً جداً بالنسبة لي رؤية مسلسل يفاجئني في كل حلقة ويغير اتجاه الاحداث بشكل مكتوب بحرفية جيدة ثم هنالك العلاقة بين البطلين التي خلقت دراما ممتازة على طول الخط جعلت مشاهدة هذا المسلسل تجربة ممتعة في غالب الوقت ربما في النهاية المسلسل قدم افكاراً كلاسيكية وليست جديدة حقاً ولكنه قدم منظور مختلف بعض الشيء على تلك الافكار وهذا الامر مرحب به جداً. “

★★★½ – رضوان: ”كمسلسل صيفي وكتعليق ساخر على الساحة السياسية المشحونة في أمريكا، يمكن القول أن BrainDead نجح فيما كان يحاول أن يفعله. لا أعلم الآن هل توجد أية أسباب قد تجعل أياً منكم يشاهده بعد انتهاء الانتخابات الأمريكية، لكن إذا كانت هناك أسباب قد تدفعكم لمشاهدته فهي غالباً واحدة من التالي: إنه مكتوب من طرف مؤلفيّ The Good Wife ميشيل وروبرت كينغ، يُمثل فيه كل من المحقق مونك، رامونا فلاورز، وزميل دانييل هولدن في السجن؛ نبرته ساخرة وفكاهية، وفيه القليل من كل صنف قد يحبه أي منكم: كوميديا، دراما، خيال علميّ، ورعب. الرعب طبعاً هو أنه يبدو حقيقياً جداً على أن يكون خيالاً علمياً، بل أقرب لتفسير علميّ لسنة تدعى 2016. الخيار يعود لكم.“

★★★ – مصطفى: ”مازلت اتسائل كيف سيتسنى لهذا المسلسل أن يقدم موسم ثاني؟ المسلسل تلقى مديح نقدي بشكل لا بأس به وجعلني ذلك استعجل بمشاهدته بدل تأجيله ولكن بشكل عام رأيت تماماً لماذا أعجب النقاد وبنفس الوقت رأيت لماذا المسلسل لم يقدم حقاً شيء جديد، المسلسل قدم بشكل عام أفكار معينة حول الجيل الشاب ولكنها لم تكن جديدة بأي شكل من الاشكال بل افكار نمطية في غالب الأحيان ولأن هذه الافكار كانت نمطية فهي مناسبة جداً لرؤية النقاد الذين أغلبهم من أعمار كبيرة لذلك كان من المنطقي أن يعجبهم لأنهم رأوا فيه ما يعتقدونه صحيحاً بينما في الواقع المسلسل كان سطحي في أغلب الأحيان ولم يكن كوميدياً بشكل كبير ولم يقدم أي شيء جديد حقاً ذلك لا يمنع أنّه كان ممتعاً إذا ما اعتبرته مسلسل دراما قصير وليس كوميديا. “

★★★ – رضوان: ”عندما كنا نكتب أخبار هذا المسلسل على الموقع كنا نكتب أشياء مثل Joe Swanberg و ‘ملك الـMumblecore’ وما إلى ذلك من هذه الأشياء. سأصارحكم بشيء: أنا لا أعرف أياً ما يعنيه ذلك الهراء، ولم أشاهد حقاً أياً من أفلام Swanberg لأعرف ما علاقة التمتمة بالأفلام المستقلة، لكن ما شاهدته في Easy لا يجعلني أتحمس لمشاهدة أي منه. المسلسل لم يكن سيئاً كلياً، فعلى سبيل المثال حلقة مارك مارون (وهي الشيء الوحيد الذي جعلني أشاهده من الأساس) كانت ممتازة، لكن بقية الحلقات لم تعدو كونها مجموعة من المشاهد التي شاهدناها مرات كثيرة في مسلسلات أخرى حول الجنس والعلاقات الجنسية. وحتى إن كنا كريمين مع Swanberg وقلنا أن المسلسل قدم أفكاراً جيدة ومميزة، إلا أنها لم تعدو كونها مجرد أفكار وليست قصص مهيئة وكاملة.“

★★★ – مصطفى: ”قصة كلاسيكية للغاية اعتدنا عليها من ديفيد إي. كيلي ورأيناها كثيراً في مسلسلاته وفي مسلسلات آخرى كثيرة قصة ”ديفيد وغولايث“ الشر القوي والخير الضعيف، لم يقدم هذا المسلسل فكرة جديدة أو محتوى عبقري ولكنه كان ممتعاً طوال حلقاته واداء بطله بيلي بوب ثورنتون كان بلا شك اداءاً رائعاً لكنه في النهاية عمل يمكنك بكل ببساطة أن تتجاوزه ولن تضيع عليك شيئاً أبداً فأنت حتماً رأيت شيئاً مشابه له من قبل. “

¼ – مصطفى: ”أسوء مسلسل جديد بدون أي تردد وبدون أدنى شك، لا اعلم حقاً ماذا كان يدور في رأس وودي آلن وهو يصور هذا المسلسل لا شيء فيه كان مثيراً للاهتمام ولا شيء فيه كان جيداً، لا قصة لا شخصيات لا احداث ولا أي شيء حقاً، تواجد مايلي سايرس لم يساعد حقاً والمسلسل لم يكن مضحكاً ولم يكن كوميدياً حتى بل كان مملاً في اغلب الاحيان على الرغم من ان حلقاته كانت عبارة عن 30 دقيقة وليس ساعة كاملة، كان من الواضح ان وودي نادم على التجربة وقال أنه لن يعيدها وهذا من مصلحة الجميع اعتقد“

★★★½ – رضوان: ”ها! ظننتم أنني سأترك 2016 تمر دون الحديث عن مسلسل أوروبيّ أخر؟ أخطأتم الظن. هذا الإنتاج الأيسلندي بدا لي في بادئ الأمر مجرد مسلسل جريمة اسكندنافيّ أخر، وكنت على وشك أن أستسلم في منتصفه، إلا أنه بعد بعض الحلقات المتوسطة استطاع أن يعود وينقذ موسمه. لقد كان Trapped كل ما كنت أمل أن أراه في Fortitude، جريمة، ثلج، وقصص حول حياة البشر في مكان ناءٍ من العالم، أحلامهم وطموحاتهم، وكيف أنهم يشبهوننا في أشياء كثيرة ويختلفون معنا في بعض الأشياء. تقول هنريكا في أحد الحلقات: ‘لماذا نعرف دوماً عندما لا نكون سعداء، لكن لا نعرف عندما نكون كذلك؟’. لا أدري، هذا هو سؤال الـ64 ألف دولار يا هنريكا.“

★★★ – مصطفى: ”تجربة مختلفة لزاك ولويس سي. كي، المسلسل قدم كوميديا سوداء مختلفة وجيدة في اغلب الاحيان ولكنها لم تكن عبقرية بأي شكل من الأشكال، اداء عظيم للرائع لوي اندرسون لا شك في ذلك لكن باستثناء ذلك فالمسلسل كان عادياً في أغلب الأحيان ولم يحتوي على الكثير، ربما في المواسم القادمة افكاره قد تختمر أكثر ويضيف مزيداً من اللحظات والمشاهد المضحكة ولكن حتى ذلك الوقت فالموسم الأول كان عادياً. “

★★★ – مصطفى: ”هذه السنة تم منح العديد من الكوميديانات المشهورات في امريكا فرصة انتاج مسلسل خاص بهن وكان احداهن تيغ نوتارو ومسلسلها هذا الذي نجح في تقديم كوميديا سوداء سلطت الضوء على الموت والامراض المميتة بشكل جيد ومختلف، المسلسل لم يكن مضحكاً في غالب اوقاته واحياناً قد يجعلك تشعر بالحزن ولكن حول كل ذلك المسلسل تم انجازه بشكل جيد جداً وقدم محتوى لائق يستحق المشاهدة في غالب حلقاته. “

★★★ – مصطفى: ”مسلسل آخر لكوميديانة آخرى هي ماريا بامفورد، من الواضح حقاً من خلال هذا المسلسل أنَّ ماريا كوميديان جيد جداً على أقل تقدير ولكن المسلسل تم تنفيذه بشكل مشتت للغاية بين فترة العلاج وبين فترة ما بعد العلاج وقبله المسلسل كان حقاً مشتت للغاية ولا يجعلك ترتبط بشكل كبير مع الاحداث لكن إذا ما استثنينا ذلك فالمسلسل قدم في غالب اوقاته نكات ومواقف مضحكة وكان عملاً مرضياً في اغلب الاوقات. “

هناك طبعاً مسلسلات كثيرة أخرى غير هذه تستحق الذكر سواء إيجابياً (كوثائقي O.J.: Made in America الرائع) أو سلبياً (ككوميديا Divorce و Love المخيبة للأمال)، لكن الحقيقة هو أنه لو بدأنا نتحدث عن كل المسلسلات من هذه السنة فقط فإن هذه القائمة لن تنتهي، وإذا كنت محتاراً في مشاهدة مسلسل ما من العام 2016 ولم يكن مذكوراً في أي قوائمنا هذه السنة، فهو على الأرجح لا يستحق المشاهدة واحذفه من عندك ولا تشاهده ولا تخبرنا عنه، لأنه وبصراحة كل مشاهدي المسلسلات عند هذه النقطة أصبح لديهم قائمة طويلة من المسلسلات التي تنتظر أن يشاهدوها، ولا نحتاج أن تزيد علينا بمسلسلك ذاك.

سنختتم السنة ان شاء الله بمقال أخر حول أبرز مواسم 2016 الجديدة، مصطفى لديه شعور قويّ تجاه موسم Bloodline الثاني ورضوان لديه بعض الكلمات الغير نابية في حق كريس كارتر وما فعله بعودة The X-Files. فاصل إعلانيّ ونعود.

  • Badil BnZineb

    يُخيّل إليك بأنك تشاهد فيلماً خلال متابعة سترينجر ثينغز و هو الشيء المميز أو بالأحرى المختلف و الجديد فيه، أمّا من ناحية المحتوى فلا أخالفك فيما قلته، هناك مغالاة في مدحه بكلّ تأكيد
    ”هذا البرنامج موجود هنا فقط لغرض استعراض عضلاتي فيما يخص مشاهدة تلك الأشياء التي لم يسمع بها أحد“
    رضوان : هاته الجملة لوحدها أحلى من المقال بأكمله
    مصطفى : No Offense
    عمل رائع منكما و بإنتظار الجزء الثالث و الأخير

    • اتخيل أن من يدخل الموقع لأول مرة ويقرأ هذا المقال لأغلقه بلا عودة بسبب ذلك الشخص الذي يتحدث عن نفسه وكأنه مفتي لللتفزيون، ثم لا داعي لأن تقول لمصطفى نو أوفينس، هو يعرف انك تكرهه من وراء ذا أفير ههههههههههههه

  • MEhdar MOha

    مستوى طرحكم للمقالات راقي جدا… اتمنى رؤية المزيد والمزيد 🙂

  • no matter what

    سؤال بعيد الى حد ما عن الموضوع المطروح ..
    في البداية .. أود ان أفصح عن كرهي للمسلسلات التي تسير على قافية بريزون بريك ، بحيث يكون التركيز الأكبر على خلق أحداث حماسية عوضا عن التعمق في الشخصيات ..
    و انا من عشاق الدراما العميقة ، و البناء البطيئ جدا للأحداث .. و التركيز على أدق التفاصيل بالأحداث و الشخصيات كـ Rectify + The leftovers ..
    ………..
    the point is :
    أنهيت بريكينج باد قبل أكثر من عامين تقريبا .. ولكن لم أجده أبدا كما يقال عنه ، لا أقول ان المسلسل ضعيف .. على العكس تماما ، المسلسل قدم شخصيات جيدة و بناء جيد للأحداث ، و قدم ما يقارب 10 حلقات مكتوبة بشكل رائع جدا ، و لكن المسلسل كـ كل لم يكن يستحق ما حاز عليه من ضجة اعلامية ( من وجهة نظري الشخصية ) ،،
    بشكل عام ، لا أطيق مشاهدة أعمال تتمحور حول ( بيع او تهريب المخدرات و الدخان ،، او أعمال المافيات و العصابات ) .. حتى لو تم استخدام هذه المحاور كـ قالب لطرح أفكار عميقة كما حصل في بريكينج باد ، فـ ما زالت هي العنصر السائد على معظم الحلقات ، لذلك .. لا أريد المرور بنفس التجربة مرة أخرى مع أي مسلسل شبيه ، أتعذب بمشاهدة شيئ لا أطيقه ، من أجل بضعة حلقات او بضعة محاور جيدة و عميقة من ناحية فلسفة الخير و الشر و ما يمكن أن يقوم به انسان على وشك الموت من أجل ان يرضي غروره و ما الى ذلك من هراء .
    الان .. شاهدت بضعة حلقات من Mad men ،، قبل سنة تقريبا .. و شعرت بأن دعايات بيع الدخان ستكون هي القالب الذي سيقدم العمل أفكاره العميقة من خلاله ،، لذلك .. لم أكمله .
    أخيرا .. سؤالي هو ، هل Mad men يستحق مني فرصة أخرى ؟
    علما أن Justified هو العمل الوحيد الذي حاز على اعجابي من هذا النوع من الدراما ( أقصد أنه أدخل محور المخدرات و بيعها و زراعتها و ما الى ذلك ) ..

    • من المستبعد جداً أن يروق لك باقي Mad Men إن لم يعجبك الموسم الأول، باعتباره أفضل مواسم المسلسل

      • Badil BnZineb

        الراجل يهوى الدراما العميقة و التركيز على الشخصيّات
        إخترنا لكم مسلسل The Affair يا أخي فهناك ستجد ضالّتك حتماً
        عمل ميلودرامي مميّز جداً، الأفضل و الأفضل و الأفضل كما يقول مصطفى

    • Hamsterdam101

      لا تستمع حقاً لـرضوان، الموسم الأول لماد مين ليس الأفضل بأي شكل من الأشكال المسلسل سار بشكل عام على انماط مختلفة، ما يمكنني أن أؤكده لك أنَّ المسلسل ليس بأي شكل من الأشكال يتمحور حول دعايات بيع الدخان بل يغوص في اعماق البشر بشكل كبير جداً وبشكل أكبر بكثير من أي مسلسل آخر وكل شخصية من شخصيات المسلسل مكتوبة بحرفية عالية جداً وقد تشعر مع مرور الحلقات أن لها مجلدات وأنّ كتاب المسلسل اختلقوا ماضي وحاضر ومستقبل لهذه الشخصيات وكيف تتصرف، المسلسل يغوص في الشخصيات والنفس البشرية والعلاقات البشرية أكثر بكثير من غوصه في الافكار السطحية، بالنسبة لبريكنغ باد شخصياً حتى الموسم الثالث المسلسل كان يروق لي جداً ولكن بعد ذلك اتخذ كاتب المسلسل القرار بالتوجه نحو الجماهير وترك السوداوية قليلاً ونتج عن ذلك انفجار كبير بموسمين رابع وخامس جلبوا له الهالة الجماهيرية، بالنهاية المسلسل نعم مكتوب بحرفية تم تمثيله بشكل ممتاز جداً ولكن نعم اتفهم تماماً أنَّ مبالغة الناس في تقديره قد تخلق أثراً بالسالب على بعض الناس وهذا مفهوم جداً، أعتقد أنّه من المنطقي أن أرشح لك Six Feet Under وربما The Sopranos ولكن في هذا المسلسل عليك أن تتقبل قالب العصابات لأنّه مجرد قالب لا اكثر من اجل صناعة مسلسل مثير للاهتمام بينما المحتوى الحقيقي يحاكي الانفس البشرية وعلاقات الناس بشكل أعاد تعريف هذا المفهوم بشكل عام.

      • no matter what

        لست ذاك النوع من الناس الذي يتأثر قراره سلبيا نحو مسلسل ما ( حتى لو لم يكن المسلسل يستحق الوجود ضمن النخبة ) .. اذا ما حصل على ضجة اعلامية كبيرة جدا ..
        لكن ما يزعجني هو عدم ادراك 85% من المشاهدين لـ ماهية هذا المسلسل و عمقه الدرامي و فلسفته في طرح الاحداث ، و مع ذلك يستمرون في التطبيل له لمجرد التقليد و السريان الأعمى مع التيار .
        ………..
        على أية حال .. شاهدت ستة اقدام تحت الارض ،، و كذلك شاهدت السوبرانوز و لم أكمله ،، لدي مشكلة كبيرة جدا في تقبل ( العصابات و المافيات .. أو المخدرات و الدخان و الخمور ) كـ قوالب لصياغة أحداث مسلسل ما .
        سؤالي هو ، هل ماد مين سيستمر في دعايات بيع الدخان و ما الى ذلك طوال مواسمه السبعة ؟!
        أم أن الأمر سيتغير ؟
        …………………………..
        شاهدت مسلسلات تسير في رتم بطيئ جدا الى درجة أنها قد تجعل من دراما بريكينج باد تبدو أمامها كأنها ( بريزون بريك ) ،، لذلك .. المشكلة الرئيسية مع ( ماد مين + Sopranos + بريكينج باد ) تكمن في القوالب التي تتخذها هذه المسلسلات ، وليست هي بحد ذاتها !