غيم أوف ثرونز, الموسم 6 الحلقة 9: أحارسة أنا لأخي؟

في المواسم الأولى من غيم أوف ثرونز كانت العادة هي تجاوز مشاهد المعارك الكبيرة, وهو أمر أتذكر أنه كان يثير حفيظة الكثير من متابعي المسلسل الذين يرونها ضرورية, بينما لم أكن أمانع الأمر حقاً. هذا التجاوز لم يكن بلا مسوغات, بل أن هناك العديد من الأسباب التي تجعل منه خياراً سديداً, أبرزها هو تكلفتها العالية بالطبع, مما يعني أن جوانباً أخرى من المسلسل قد تتضرر من جراء ذلك, وأيضاً كون إظهار المعارك أمراً غير ضروريّ لإظهار تأثيرها على الشخصيات المشاركة في المعركة وعلى الشخصيات المرتبطة بها. لكننا الآن وصلنا إلى نقطة أصبحت فيها المعارك شيئاً عادياً في المسلسل وغير استثنائيّ البتة. بينما يتحسن الجانب البصريّ في حلقات المعارك موسماً بعد موسم, لا يبدو أن الجوانب الأخرى منها, والتي يكون لها تأثير أكبر على سير القصة بشكل عام, شهدت أي تحسن على الإطلاق.

توقعاتي عند مشاهدة الحلقة كانت تقريباً هكذا: مشاهد قتال مخططة بدقة فائقة, إخراج رائع, حركات بطولية من الشخصيات, بعض المفاجئات, وإعلان بريان وتورموند حبهما للعلن بقبلة ساخنة. بعضكم قد يكون أن توقعاتي هذه عالية جداً, تباً لكم أنا أخالفكم الرأي, أنا أقول أنها ليست عالية كفاية.

على غير عادة الثرونز الذي تلذذ في تعذيب وقتل الستاركيين, هذا الموسم كله بدا وكأنه داعم لهم بشدة, وحتى لو لم يكن الموسم هكذا فإن موت جون و سانسا كان ليكون حركة غبية عند هذه النقطة في القصة بالنظر إلى كل هذا الوقت الذي قضاه المسلسل في تطوير شخصيتيهما. ثم إن مات جون, من سيحمي ويستيروس من خطر السائرين البيض؟ فلذلك توقعاتي هنا كانت مثل توقع أي شخص تابع هذا الموسم عن كثب. طبعاً ليس لدى جون القوة الكافية لضمان الإنتصار على رامسي وجيشه, لكننا كنا نعرف شيئاً يجهله: رسالة سانسا إلى الخنصر التي تطلب فيها دعمه.

مع ذلك, كنت لا أزال آخذ بالحسبان أن المسلسل قد يقتل جون سنو, وربما هذه المرة للأبد, وإن حصل ذلك فإنه لن يكون شيئاً غريباً جداً على هذا المسلسل الذي يتلذذ في تعذيب مشاهديه.

game-of-thrones-69-1
هل لا تزال ميليساندري موجودة في هذا المسلسل؟ كل ما فعلته في هذا الموسم هو إعادة جون سنو للحياة والعبوس. يبدو أن عبوس جون سنو انتقل لها خلال طقوس إعادة إحياءه.

هذه الحلقة هي أول حلقة نرى فيها بشكل بارز للغاية مقدار التأثير الذي خلفه كل ما حدث لسانسا عليها وعلى شخصيتها. مستمدة من تجربتها الشخصية, تنصح جون أن لا يسقط في الفخ الذي سيضعه رامسي له, بما أنها أصبحت تعرف هذا الأخير بشكل أفضل منه.

فلذلك كان من المزعج جداً رؤية جون في الصباح التالي يقع بكل غباء ضحية لكل أفخاخ ومناورات رامسي. لقد رأينا تنفيذاً مثالياً لكل ما أراد معذبنا المفضل أن يحدث. إنه داهية عسكرياً واستراتيجياً, يقوم بأشياء لا أحد في ويستيروس كلها يعرفها. لا ننسى أنه الرجل الذي أفسد هجوم ستانيس مستخدماً المكر والخديعة لإعطاء نفسه التقدم على الملك الحق, وما فعله في هذه المعركة يشهد له كذلك بمدى فهمه لفن الحرب.

فلا عجب أن جون لم يكن نداً له أبداً ولم يستطع سوى الصمود إلى حين قدوم فرسان وادي أرين لإنقاد مؤخرته, في مشهد يذكرنا بقدوم جيش لانيستر وتايرل لإنقاذ بوريال في اللحظات الأخيرة من معركة خليج النيرا, أو مشهد قدوم جيش ستانيس لإنقاذ جون وحرس الليل في اللحظات الأخيرة من معركة السور, أو حتى قدوم جيش الدوثراكيين في هذه الحلقة في اللحظات الأخيرة من معركة ميرين. أظن أنكم فهمتم ما أرمي إليه, كتابة ضعيفة للغاية.

game-of-thrones-69-2
جيش جون لم يكن أكبر لكن كانت لديه اللحى الأفضل. ثم بربكم, ألم يكن ممكنا أن يحمل ذلك العملاق سلاحاً من نوع ما؟ شجرة أو عموداً مثل ما فعل في هاردهوم؟

جون لم يكن له أي فضل على الإطلاق في انتصاره في معركته هذه, ولم ينفع سوى في تهشيم وجه رامسي بعد انقضاء الأمر. الفضل يعود طبعاً لسانساً, التي فضلت أن تعقد اتفاقاً مع الشيطان على أن تسلم نفسها من جديد لذلك الشيطان الآخر. أنا فضلت أن أترك فرصة للمسلسل ليبرر عدم إخبارها لجون في الحلقة القادمة, لكن استناداً إلى المعلومات المتوفرة لدينا لحد الساعة هناك ما يقال مع و ضد إختيارها هذا.

من غير المنطقي أن تشتكي سانسا من عدم إخراطها في التجهيزات للمعركة, خصوصاً وأن جون أعطاها فرصة لتتكلم في تلك اللحظة, وهي اختارت أن لا تخبره أن قدوم اللورد بايليش وجيشه فرصة واردة. هي, تقنياً, كانت تعرف أن أخاها في وضعية خاسرة للغاية وغامرت بأن يتعرض للقتل هو الأخر مقابل ماذا؟ الفرصة للتبجح بدورها في الإنتصار؟

طبعاً يمكن شطب هذا إلى مجرد تطور لشخصيتها, فبعد أن رأيناها تعتبر أخاها ريكون ميتاً بالفعل وعدم تفكيرها باحتمالية إنقاذه وكذا الطريقة الوحشية التي قضت بها على رامسي, يمكننا أن نفترض ان سانسا أصبحت فعلاً شخصاً مختلفاً, وأن تضحيتها بأخيها جون لأجل إستعادة مسقط رأسها لا تبدو فكرة مستبعدة للغاية.

جون, من جهة أخرى, يشبه أباه (المزعوم) في نبالته وشرفه, لكن أيضاً في سذاجته وعدم قدرته على تخيّل مدى وحشية الآخرين. جون ليس لديه أي خبرة عسكرية حقيقة, ولا يعرف إستراتيجيات الحرب, هو قائد ويجيد قيادة رجاله, لكن هذان أمران مختلفان. وحتى إن قلنا أنه كان أفضل من أخيه روب مع أمه كاتلين فيما يخص الاستماع لمنظور شخص يرى أن المعارك ليست فقط تخطيط وهجوم, إلا أنه تجاهل نصيحة سانسا حول واحد من أهم قواعد الحرب: أن تعرف عدوك.

حتى لو كان لدى جون القوة الكافية فإن رامسي كان سيتفوق عليه بطريقة أو بأخرى, فبكونه الطرف في المعركة الذي يمكنه الإختباء داخل قلعة, فإنه كانت لديه أكثر من أفضلية على نغل وينترفل, فكما قال رامسي نفسه, الأحصنة لا تنفعك إلا عند المواجهة المباشرة. فبعدم إطلاع جون على جيش الوادي, لم يدخلهم في مخططه ولم يكن لدى رامسي أي فرصة لأخذ ذلك في الحسبان (مثلاً بعدم التضحية بجيوشه كما فعل). فلذلك عنصر المفاجئة كان هو الطريقة الوحيدة للإنتصار بالنظر إلى كل هذه الظروف, مما يجعل ما فعلته سانساً, حتى لو افترضنا أنه لم يكن لها أي يد في توقيت قدوم جيش الوادي, نوعاً من العبقرية. كما قلت, هناك طريقتان للنظر للأمر, لكنني سأؤجل الحكم إلى أن تتوفر معلومات أكثر في الحلقة القادمة, إن توفرت أصلاً.

game-of-thrones-69-5
”لا يُمكنك قتلي, أنا جزء منك الآن“ – رامسي قاتل العمالقة. في ما يبدو أنه إشارة أخرى إلى ذلك الشيء الذي يظن الجميع أنه حدث.

عندما أعلن روبرت براثيون ثورته لم يكن هناك أي طريقة لتخمين أن هذه الثورة ستؤدي إلى مقتل نصف عائلة صديقة. فقدنا أربعة (نيد, كاتلين, روب و ريكون), وتبقى أربعة (سانسا, أريا, بران و جون سنو). طبعاً, روبرت لم يكن السبب الرئيسيّ في هذه المأساة, بل من بدأها فقط, المُلام هنا هو اللورد بايليش ولا أحد سواه. هو من أقنع لايسا بقتل زوجها, الأمر الذي ترك منصب ساعد الملك شاغراً, وهو من قام بخيانة نيد, بدون أن ننسى كل تلك المخططات العديدة الأخرى التي لم تكن تهدف سوى لإثارة الفوضى وإضعاف خصومه وتقوية سلطته.

فلذلك عندما تأخذ كل هذا بعين الإعتبار يمكنك أن تقول أن الأخيار إنتصروا في هذه المعركة, والأشرار كذلك, فماذا يكون الخنصر سوى شخص شرير. السؤال الآن هو ماذا سيريد الخنصر مقابل هذه الخدمة؟ أظن أننا جميعاً نعرف ما يريده, ويمكننا جميعاً ان نتخيل ما قد يفعله إن لم ينل ذلك, خصوصاً وأنه الوحيد في الشمال حالياً الذي يملك جيشاً كاملاً. لترحم الألهة القديمة والجديدة سانسا.

أحدهم اقترح فكرة بدت أفضل لي مما رأيناه اليوم: ماذا لو لم يفصح المسلسل أبداً ان رامسي يملك ريكون؟ ماذا لو احتفظوا بذلك كمفاجئة لنا ولجون؟ كان هذا ليكون تفسيراً منطقياً أكثر للطريقة التي بدأت بها المعركة, بدون أن نذكر أن هذا كان ليكون له تأثير عاطفيّ أقوى, ومفاجئ أكثر من أي ما حدث في هذه الحلقة. بدلاً من ذلك, رأينا جون يركض نحو شخص يهرب في خط مستقيم من صياد ماهر, شخص لم نره يتكلم هذ الموسم على الإطلاق. لا أفهم هذا, هل فقد الممثل حباله الصوتية أم أن الكتاب لم يثقوا في قدرته على تأدية سطر أو سطرين؟ بربكم!

game-of-thrones-69-3
*ذهن رضوان يسرح متذكراً مشاهداً من الرواية بين دينيريس وخادماتها*

بعد رؤية رامسي وهو يؤكل من طرف كلابه التي ظن أنها وفية له, يصعب تذكر ذلك الشعور عند رؤية يارا ودينيريس ينخرطان في ما يشبه مغازلة ملكية, وأيضا رؤية ثيون وتيريون في مشهد واحد لأول مرة منذ الموسم الأول. هل تتذكرون تلك اللحظة؟ لحظة معانقة دينيريس لذراع يارا؟ صعب, أليس كذلك؟ خصوصاً بعد قضاء وقت طويل في مشاهدة أحشاء رجال وهي تنسكب, وتراكم جثثهم في كومة غير معقولة من وحشية الحرب.

مشهد دينيريس ويارا كان مختلفاً, بالرغم أنه هو الأخر كان يدور في إطار مشابه للغاية, لقد كان مشهدا حول امرأتين ترفضان تقبل هذا العالم الرجاليّ كما هو, امرأتان تتشاركان في كون أبويهما أشراراً ومجانين جعلوا العالم مكاناً أسوء, امرأتان مستعدتان لترك العالم أفضل مما هو عليه. لقد كان مشهداً جميلاً, وهذا أقل ما يمكن قوله عن مشهد يدمج إثنين من أقل محاور المسلسل إثارة للإهتمام.

لنختصر الأمر, حدثت ثلاثة أمور مهمة في ميرين:

الأول هو البديهيّ من بينهم: إنقاذ دينيريس لميرين بواسطة تنانينها الثلاثة في مشهد مبهر بصرياً, ولو أن المؤثرات البصرية لم تكن بنفس الجودة في كل لقطات ذلك المشهد إلا أن هذا لا يستنقص حقاً من مدى جمال المشهد ككل, بصرياً على الأقل.

كتابياً, لم يكن الأمر مبهراً جداً بل كان متوقعاً للغاية. أعني, بالله عليكم, هل ينسى النخاسون أنها تملك ثلاثة تنانين؟ وإلا كيف لا يزالون يتفقون على اللقاء في أماكن مفتوحة؟ وسؤال أهم من هذا: هل يشعر التنانين بالغيرة من فيسيريون لتفضيل أمهم له عليهم مثل كل أشقاء العالم؟

الأمر الثاني كان شبه مبطن: يخبر تيريون دينيريس بالكثير من الأشياء حول النار الإغريقية ووجودها تحت العاصمة, بالرغم من أن الوضع الحاليّ لم يكن يستدعي ذلك.

لماذا هذا أمر مهم؟ يظن الكثيرون أن هذا هو ذلك الشيء الغامض الذي دار حوله الحديث بين سيرسي وكايبورن, وأن هذا المشهد لم يكن يهدف سوى لتجهيزنا لأياً ما ستفعله سيرسي في الحلقة القادمة.

الأمر الثالث: الإتفاق بين دينيريس ويارا حول مساعدة أم التنانين كاسرة القيود وشاوية النخاسين في سعيها نحو العرش الحديدي مقابل استقلال جزر الحديد, بشرط تخلي بني حديد عن عاداتهم المتخلفة. والذي يبدو أنه سيكون المحور الرئيسيّ الموسم المقبل وفيه سنرى عين الزاغ بوجهه الحقيقيّ.

game-of-thrones-69-4
شيء آخر سيكون مثيراً للإهتمام: إندماج الدوثراكيين في مدينة ميرين.

إذا كان هناك ما أعيبه على محور ميرين في هذه الحلقة (بجانب كون ذلك المهرجان البصريّ جد متوقع) هو التناقض الذي يتعامل به الكتاب مع دينيريس وتنانينها, ففي لحظة نراها عاجزة عن السيطرة عليهم, وفي لحظة أخرى نراها تقودهم في هجمات منظمة على خصومها. اختارو جهة, هل تسيطر عليهم أم لا؟

بريفيو الحلقة القادمة

حيث تبدأ محاكمة سيرسي ولوراس, حيث يوصي جون سانسا بالثقة في بعضهما البعض, حيث يرسل والدر فراي تحيات آل فراي وآل لانيستر لجايمي (؟), حيث يظن الخنصر أن سانسا تعرف ما يريده, حيث يواجه دافوس ميليساندري أخيراً, حيث تدخل دينيريس الخائفة أخيراً ”اللعبة الكبرى“.

كانت هذه حلقة طويلة, لكنها لا شيء مقارنة بحلقة الأسبوع القادم ”رياح الشتاء“ التي تستمد اسمها من رواية جورج مارتن القادمة, والتي ستتكون من 70 دقيقة ويخرجها نفس مخرج هذه الحلقة. لنأمل أن هذا الوقت سيكون كافياً لختم معظم الأمور العالقة بطريقة مرضية.

التقييم النهائيّ

الحلقة: بالنظر إلى هذه التقييمات, لا أستبعد أن يقول لي أحد كارهي التغطية "تغوط سعيد" الأسبوع القادم قبل كتابتي لتغطية الحلقة.
7 / 10 مع انتصار سانسا وتعاون يارا ودندونة, يبدو أننا على وشك رؤية المزيد من النساء في مراكز سلطة مستقبلاً. لكن بالرغم أنني أعترف أن هذه حلقة مبهرة إخراجياً وتستحق جائزة إيمي للإخراج, إلا أنها ككل كانت مخيبة للأمال نظراً لفشلها في إعطاء أي بعد عاطفي لتلك الصور المبهرة. أحببت عدة لحظات ولقطات في الحلقة, وكيت هارنتون أثبت أخيراً أن لديه تعابير وجهية أكثر من وجهه العابس, لكن المعركة افتقدت للتوتر, وكان واضحاً أن جيش الوادي سيأتي للنجدة, فلم يكن هناك أي قلق من طرفي, الأكيد هو أن غيم أوف ثرونز يستحق التحية على نجاحه في القيام بمثل هذه الحلقات بمستوى عال من الجودة حتى مع توالي المواسم.
  • Eng Iasbs

    تحية لك أخي رضوان على هذه التغطية المميزة للمسلسل
    والتي أحرص دائماً على قراءتها و الإستفادة منها
    عندي ملاحظة أخوي : أرى أنّك دائماً تنتقد الحلقات و كأنها ليست على المستوى
    فإذا كان الأمر كذلك فلا أعرف ما الفائدة من تغطية مسلسل ليس على المستوى
    بارك الله فيك

    • لن تصدق إن أخبرتك أنني أطرح على نفسي ذات السؤال, المشكلة أنني من النوع الذي يحب إنهاء الأمور التي بدأها, كما أنني أستمتع بمناقشة الحلقات في صندوق التعليقات أكثر من كتابة هذه التغطية في الحقيقة, فلذلك هي وسيلة لأجل غاية.

      عموماً أنا لا أكره المسلسل, وإنما محبط من عدم إرتقاء مواسمه الأخيرة إلى معيار الجودة الذي وضعه في المواسم الأولى, للأسف.

  • بسّـام

    أعجبني أكثر شي كلامك عن دينيريس ويارا، فعلاً المشهد جميل وكان سيكون المفضّل لدي لولا ظهور وجه ليانا الكلاسيكيّ، رغم أنه كان لثواني معدودة اللا انني لا أزال أضحك عليه من بعد مشاهدتي للحلقة لساعات…
    بالرغم ان الحلقة فعلاً تُحسب للعاملين عليها من الناحيّة البصريّة رغم الضعف الكتابي الذي بالنسبة لي على الأقل أفضّل اني لا افكّر فيه كثيراً والاكتفاء بالاستمتاع الذي هو بالأخير الغاية من متابعة المسلسلات عموما، اللا انني لا انفك عن النظر على الأخطاء التمثيليّة فيها…اليوم فعلاً بدأت بالتشكيك في تمثيل الممثلة إميليا كلارك، والعتب أيضا أكبر على من سمح لها في المقام الأوّل على أدائها في هذه الحلقة، ايضا بجانب ذلك ركوبها على التنين على سبيل المثال..لم أدري أن رقبة التنين عبارة عن درج حتى هذه اللحظه!!!!!! أشياء تعتبر صغيرة لكن لا أنفك عن غضبي وعتبي عليها لكن على كلٍ، ليس فقط في هذا المسلسل بالتحديد لكن هذه قاعدة لديّ في المتابعة أنني أفضّل لتفاديّ الدخول في هذه الأغلاط أو تعقيبي عليها وفقط…..الإستمتاع.

  • بسّـام

    أعجبني أكثر شي كلامك عن دينيريس ويارا، فعلاً المشهد جميل وكان سيكون المفضّل لدي لولا ظهور وجه ليانا الكلاسيكيّ، رغم أنه كان لثواني معدودة اللا انني لا أزال أضحك عليه من بعد مشاهدتي للحلقة لساعات…
    بالرغم ان الحلقة فعلاً تُحسب للعاملين عليها من الناحيّة البصريّة رغم الضعف الكتابي الذي بالنسبة لي على الأقل أفضّل اني لا افكّر فيه كثيراً والاكتفاء بالاستمتاع الذي هو بالأخير الغاية من متابعة المسلسلات عموما، اللا انني لا انفك عن النظر على الأخطاء التمثيليّة فيها…اليوم فعلاً بدأت بالتشكيك في تمثيل الممثلة إميليا كلارك، والعتب أيضا أكبر على من سمح لها في المقام الأوّل على أدائها في هذه الحلقة، ايضا بجانب ذلك ركوبها على التنين على سبيل المثال..لم أدري أن رقبة التنين عبارة عن درج حتى هذه اللحظه!!!!!! أشياء تعتبر صغيرة لكن لا أنفك عن غضبي وعتبي عليها لكن على كلٍ، ليس فقط في هذا المسلسل بالتحديد لكن هذه قاعدة لديّ في المشاهدة أنني أفضّل التفاديّ الدخول في معمعة هذه الأغلاط أو تعقيبي عليها وفقط…..الإستمتاع.

    • هو طبعاً كل شخص وما يحب أن يراه في ما يشاهده, أنا شخصياً أفضل أن يكون ما أشاهده مكتوباً بعناية فائقة ومُخرجاً بشكل عاديّ على العكس. التلفزيون لم يكن قط وسط للمخرجين وإنما للقصص, فلذلك لم أكن أعر للأمر أي أهمية.

      طبعاً هناك أشخاص يرون أن الإخراج أهم من الكتابة وليس لديّ أي مشكل مع ذلك, كل واحد وما يروق له. الطريقة التي أرى بها الأمر هو أنه أي فيلم أو حلقة تبدأ من النص, إذا كان لديك أساس هش فلا يهم حقاً ما ستبنيه عليه, سيكون دائماً معيوباً وقابلاً للسقوط.

  • Abdulrahman Haddad

    لا يوجَد الكثير ليُقال بعد كلامك .. سأنتظر الحلقة الختامية لأعطي رأياً كاملاً في هذا الموسم اذي كان دونَ المستوى بشكل عام ..

    • أنا متشوق لسماع رأيك انت بالذات يا عبدالرحمن 🙂
      موعدنا الأسبوع القادم

  • Ali.x

    في بعض الأوقات عنما أشاهد المسلسل وبعد الموسم الرابع أشعر أن المسلسل قد إنفصل الي جزئين وبكاتبين كاتب مسؤول عن ويستروس وكاتب آخر مسئول عن إيسوس فهناك فرق واضح من ناحية طريقة الكتابة والسيناريو والإخراج والتمثيل فنلاحظ أن تيريون في ويستروس كان يتمتع بحس فكاهي خفيف الدم وفي حدود المعقول وبعد أن إنتقل الي ويستروس أصبح مهرج مخمور سمج ذو حوارات عديمة الفائدة وفكاهة زائدة عن الحد, ربما سيقول البعض أن هذا تطور في شخصيته نتيجة لما حدث له في ويستروس ولكن بعد كل هذا الوقت يجب أن ينسي كل ذلك ويمضي قدما ,علي كل حال محور ايسوس أثبت ضعفه في أكثر من ناحية خصوصا مشاهد دينيريس مع التنانين و خاصية نداء القاعدة (أبطال الديجتال) التي تتمتع بها دينيريس علي ما يبدوا أو أن هناك جهاز إرسال خاص بين دينيريس والتنانين تقوم باستدعائهم عندما تكون في ورطة وحتي لو كانو مسجونين في كهف لمدة سنتين فسيحطمون الكهف ويأتو علي كل حال, أتمني فعلا أن تتحسن الكتابة بعد أن تنتقل دينيرس الي ويستروس .
    وبالنسبة لمحور الشمال فقد تبين لي أن جون سنو أكثر فرد من الستارك غباء, بعد ريكون طبعا, أو أنه بعد أن مات ورجع رأي أن الموت أفضل من الحياة فقرر أن يرمي بنفسه في تلك الفوضي لعله يموت ميته شنيعة حتي لا ترجعه الكاهنة الحمراء مرة أخري ولا أعرف مادوره الآن بعد أن إستعاد الستارك الشمال مرة أخري ربما سيموت مرة أخري أو يقوم بأخذ قارب ويبحر الي المجهول كما فعل غيندري, وأنا أتفق معك بخصوص اللورد بيليش وأنه لن يخرج بشئ بعد أن ساعد سانسا في إستعادة وينترفيل .ولكن كما تعرف سانسا رامزي فهي تعرف بيليش أيضا ولا ننسي أن سانسا تعلمت من الأفضل (سيرسي وبيتر بيليش)فهي الآن لاعب محترف في لعبة العروش وربما سنرى بيتر بيليش يهزم أخيرا في هذه اللعبة .

    • أود حقاً أن أرى بايليش يهزم, أريد أن أرى وجهه يهشم إلى مئات القطع الصغيرة, ذلك السافل الدنيء.

      أخشى أن سانسا لا تزال تحتاجه, فهو الرجل الوحيد الذي يملك جيشاً في الشمال, وكل ما حدث اليوم هو أنها استعادت قلعة, لا تزال لا تملك أي منصب أو جاه, الأمر معقد.

      أما عن تيريون, فأنا أخشى أنه في الموسم القادم سيجلس مرة أخرى مع دودة رمادية وميساندي وسيلعبون لعبة Never Have I Ever, مع عودة دينيريس يمكنها الآن أن تتظاهر أنها إلين ديجينيرس 🙂

  • Anas Bouthir

    بالله عليك يا أخي. أنا لا اعرف على ماذا اعتمدت في تقييمك لهذه الحلقة لكنها تستحق أكثر من 7/10.

    • ماذا عن 7.5؟ 😀

      قبل التقييم سردت في المقالة كل الأسباب التي جعلتني أقيمها هكذا, سأختصرها لك مرة أخرى: المسلسل يكرر نفسه, الأحداث كلها كانت متوقعة, هناك عدة أشياء غير منطقية, هناك أشياء غبية, هناك أشياء غير مفهومة أو غير واضحة, الحلقة كانت جيدة بصرياً لكن فاشلة عاطفياً.

      من المهم أن يكون المشاهد قادر بين الوصل بين ما يشاهده وما يشعر به, فإذا كان يشاهد شيئاً ملحمياً فمن اللازم أن يشعر وكأنه يشاهد شيئاً ملحمياً, وهذا الوصل لا يتم إلا عبر القصص, والتمثيل, والموسيقى التصويرية, هذه كلها أشياء تمس العواطف, فلذلك عندما يعجز عن إيجاد المنطق في ما يشاهده فإنه يجد صعوبة في استثمار عواطفه في تلك الأحداث أو الشخصيات, وهنا تكمن المشكلة.

      من الجيد أن تكون للمرء زوجة جميلة لكنها يجب أن تعرف الطبخ كذلك وليس فقط كيفية تصفيف الشعر ووضع المكياج. هذه حلقة جميلة لكنها ليست لذيذة.

  • mohamed omran

    كان في مسلسل كارتون اسمه مازنجر كان فيه شخصية اسمها المزدوج
    رامسي قال لسانسا انك لا يُمكنك قتلي, أنا جزء منك الآن
    المشهد الي في الصورة افتكرت شخصية المزدوج
    سانسا اصبحت بشخصيتن شخصية طيبة و شخصية شريرة سادية تستمتع بمشاهدة رامسي و هو تاكله الكلاب و تبتسم

    • Ali.x

      نعم ربما هذا يفسر عدم إهتمامها بأمر ريكون عندما قالت لجون أنه سيموت بكل برودة أعصاب وربما شعرت بالتهديد من قبله نظرا لإنه الوريث الأحق لوينترفل وأيضا جون سنو عندما تركته لمصير مجهول في تلك المعركة الي أن جائت في اللحظات الأخيرة ,وسنعرف أكثر عن نوايا سانسا وشخصيتها عندما تعلم أن أخوها بران علي قيد الحياة وكيف ستتصرف حيال ذالك.

      • هذه كلها تفسيرات منطقية بالنسبة لي, لنأمل ان الكتاب سيوضحون الأمر أكثر وأن لا يتركوه معلقاً هكذاً كما فعلوا قبلاً مع العديد من الأشياء…

  • Alaa Abdallah

    يعطيك العافيه على هالمراجعه الممتازه ، دائما فور انتهائي من مشاهدة الحلقه اتي لرؤية مراجعتك التي لطالما كان ممتع قرائتها ، حتى اني حضرت نصف الحلقه و اكملت نصفها اليوم التالي بس عشان اشوف مراجعتك ، الحلقه كانت متوقعه معظم احداثها الكثير من المؤثرات و الغباء و خلوها من العواطف جعلها ممله نوعا ما ..

    • الله يعافيك, أنا مسرور أن المراجعة تروق لك, إن شاء الله حلقة الأسبوع القادم ستعوضنا قليلاً عن هذا الموسم المخيب 🙂

  • Ahmed Kamal

    الحلقه كانت فى مستوي عالي جدا من التصوير والاخراج ولا تستحق منك 7/10 ..
    انا شايف انك بتقسو ع المسلسل كثيرا
    هنشوف الحلقه الجايه مخبيه ايه ربنا يستر 😀

    • الصراحة بيني وبينك لم أكن قط من الأشخاص الذين يعطون قيمة كبيرة للإخراج, الكتابة كانت دائماً تحتل الأولوية بالنسبة لي. يمكنني أن أعطي الكثير من الأمثلة والإسقاطات عن أشياء جميلة من الخارج لكن أقل جمالاً من الداخل, لكنني أظنك فهمت المقصد.

      على فكرة, الـ7 هذه لأجل الإخراج, الكتابة صفر.

  • abol3z

    كالعادة كنت متوقع التقييم المنخفض منك. قلت انك لم تكن تستبعد خسارة ومقتل جون، وبالنهاية قلت نتيجة المعركة كانت واضحة ومتوقعة! قرأت المراجعة ولم اعلم لما خيبت ظنك!
    لا ادري اهو حب التميز عند اعطاء تقييمات منخفضة لاجمل ما صنع التلفزيون باجماع المتابعين والنقاد، ام بالفعل لديك قدرة على صياغة ما يفوق ابداع وجمال Game of Thrones؟ ام انت من جماعة القديم اجمل دائما؟

    • لا أعلم أي نقاد تقرأ لهم, لكنني لا أعرف أي ناقد له وزن قال أن هذا المسلسل هو ”أجمل ما صنع التلفزيون“ كما تقول, معظمهم يقول أنه مسلسل جيد وممتاز أحياناً (وهذا ما أقوله أنا كذلك).

      ولا أحتاج أن أصنع ما هو أفضل من Game of Thrones, أنا لم أقل قط أنني كاتب قصص, وجملة ”إصنع أفضل منه“ هذه من أكثر الجمل المبتذلة في تاريخ الردود والتعليقات على أي مقال نقديّ, وليس لها أي أساس, عندما أعطي رأيي في شيء ما (مثلما تعطي أنت رأيك في تغطيتي) فلا علاقة لما أقوله بقدرتي على تكراره أو تجاوزه لأنه هناك فرق بين الرأي والتحدي, ولو كان رأي كل شخص حول أي شيء مرتبط بهذا فإنه لا أحد منا سيكون له أي رأي.

      ألم يكن من الأفضل أن تناقشني في الأمور التي تظن أنني مخطئ فيها بدل أن تقول لي أنك لا تتفق معي وحسب؟ ثم ما المحيّر في أنني لم أحب أن الأحداث كانت متوقعة؟ هل تحب الأحداث المتوقعة؟ إذا لماذا أنت منزعج أن مراجعتي هذه هي مثلما توقعت؟

      • abol3z

        ذكرت لك سبب نقدي لنقدك, لم اجد ما يعبر عن سبب اعطاء تقييم 7/10 غير انها لم تعجبك!
        ”مع ذلك, كنت لا أزال آخذ بالحسبان أن المسلسل قد يقتل جون سنو, وربما هذه المرة للأبد“, هذه الجملة تدل على انك كنت تتوقع عدة سيناريوهات لنهاية الحلقة, وفي نهاية المراجعة قلت نهاية متوقعة!
        على كل, الحلقة حصلت على افضل تقييم لحلقة بتاريخ IMDB, وهذا الامر يكفي لاثبات مدى روعتها بالنسبة لي

        • نعم, أنا كتبت مقالة من قرابة 2000 كلمة وقيّمت الحلقة هكذا فقط ”لأنها لم تعجبني“. عموماً إذا كان IMDB مقياسك فمن الأكيد أنك تتفق ان ختاميتيّ الموسم 1 و 3 من سبارتاكوس تدخل ضمن أفضل 100 حلقة في تاريخ التلفزيون, إنه مسلسل أسطوريّ وأفضل من السوبرانوس والواير بهذه المعايير.

          بخ, تقييم IMDb, لا عجب أنك منزعج لهذه الدرجة.

          • abol3z

            اعدت جملتي مرتين وتجاهلتها, نهاية متوقعة وانت محتار هل سيموت جون سنو ام لا!؟ كيف هذا؟!
            عندما اقيم حلقة فانا اقيمها بسياق المسلسل, فحلقات سبارتكوس اللتي ذكرتها جميلة جدا.
            ممكن ان تطلعني على مثال للحلقات اللتي تعجبك؟ وما هي مقومات الحلقة الجميلة؟
            طلعا انت غير مجبر على تقييمها 10, لكن من غير المنطقي تقييمها 7!! اصبح لدي شغف لمعرفة الحلفات اللتي تستحق 8 من تقييمك … فكيف ب 9, تبا هل هناك 10!!

          • ما يحدث هنا لا يعدو كونه اختلاف في المفاهيم والمعايير, انت لديك معايير مختلفة عني وتفهم ”نهاية متوقعة“ على أنني خمّنت كل ما سيحدث بالحرف قبل أن يحدث, وهذا مستحيل.

            لنعد إلى تلك المقدمة, إن كلامي واضح جداً ولا أعلم ما الذي لم تفهمه منه, لكن سأفسره لك مرة أخرى:

            السبب رقم 1: ”على غير عادة الثرونز الذي تلذذ في تعذيب وقتل الستاركيين, هذا الموسم كله بدا وكأنه داعم لهم بشدة“

            حضى أفراد عائلة ستارك بالعديد من الإنتصارات الصغيرة هذا الموسم, بما في ذلك النجاة من عدة طعنات للصدر, فلذلك أتوقع أن يفوز آل ستارك.

            السبب رقم 2 ”إن موت جون و سانسا كان ليكون حركة غبية عند هذه النقطة في القصة“

            الخيار محدود بين نهاية متوقعة أو نهاية غبية. لماذا غبية؟ راجع السبب رقم 3.

            السبب رقم 3: ”إن مات جون, من سيحمي ويستيروس من خطر السائرين البيض؟“

            إن مات جون, لماذا كان هناك كل هذا الإزعاج حول أمه وأبيه وكأن ذلك شيء مهم؟
            إن مات جون, ماذا كان الهدف من كل ذلك؟ جلب الهمج من ما وراء السور, إنتخابه, موته؟
            إن مات جون, لماذا أعادوه للحياة من الأساس؟
            إن مات جون, من يكون أزور أهاي أو الأمير الموعود؟

            من الواضح أنه جون لديه أهمية كبيرة على أن يموت هكذا بكل سهولة, سواء للقصة الرئيسية أو للشخصيات الثانوية المرتبطة به كسامويل تارلي ودافوس وميليساندري, اللذين لن يعود لهم أي دور رئيسيّ في القصة.

            السبب رقم 4: “ فلذلك توقعاتي هنا كانت مثل توقع أي شخص تابع هذا الموسم عن كثب.“

            راجع رقم 1.

            السبب رقم 5: ”ليس لدى جون القوة الكافية لضمان الإنتصار على رامسي“

            من جانب منطقيّ, جون يجب أن يخسر.

            السبب رقم 6: ”رسالة سانسا إلى الخنصر التي تطلب فيها دعمه.“

            من جانبنا نحن المشاهدين, جون سنو لديه بطاقة ”الخروج من السجن“ في جيبه رغم أنه لا يعرف بوجودها, وعند نقطة معينة في الحلقة سيتم استخدام هذه البطاقة.

            السبب رقم 7: ”مع ذلك, كنت لا أزال آخذ بالحسبان أن المسلسل قد يقتل جون سنو.“

            لا تنسى أن ما ميّز هذا المسلسل من الأساس هو نبذه لأفكار الأبطال الخارقين ومخالفته للتوقعات, لكن إن كان جون سيموت فمن الأفضل ان يكون لديهم سبب وجيه لذلك.

            أظن أن الأمر واضح الآن؟ إذا كنت لا تزال محتار لماذا هذه النهاية كانت متوقعة فربما أنت لا تريد أن تفهم وحسب.

            أنا لا أقيم الحلقات في سياق المسلسل, أنا أقيمها كحلقة واحدة من ضمن أكثر من 7500 حلقة شاهدتها في حياتي كلها, فلذلك عندما أقول أنني أرى أن هذه الحلقة 7 فإنني رأيت الكثير من الحلقات الممتازة والجيدة والسيئة. مقومات تقييمي بسيطة, (1) الكتابة أولاً, هذا أهم شيء, يجب أن تكون الحبكة متماسكة والحوارات عذبة, ثم (2) التمثيل, مهما كانت جودة الكتابة لديك فمن اللازم أن يكون لديك ممثلون يعرفون تمثيل ما كُتب, ثم (3) الإخراج, أنا معتاد على الإخراج التلفزيوني العاديّ (مقارنة بالإخراج السينمائيّ) فلذلك لا أدقق في هذا كثيراً, لكنني أحب عندما يكون هناك إخراج جيد, لكن من دون 1 و 2 لا يوجد أي مقدار من 3 سيقنعني أنها حلقة جيدة, ثم أقيم الحلقة مقارنة بكل الحلقات التي شاهدتها في حياتي. فبينما حلقات سبارتاكوس تلك قد تكون أفضل حلقات المسلسل لكنها عادية جداً مقارنة مثلاً بحلقة توهاجيلي أو أوزيماندياس من بريكين باد, أو بالحلقة الأخيرة من سكس فيت أندر, أو حلقة Pine Barrens من السوبرانوس, أو حلقة الحقيبة من ماد مِن, أو غيرها من الحلقات المميزة من من كل الجوانب.

            عموماً لا أعلم كم شاهدت من مسلسل أنت, لكن بعد فترة معينة موت الشخصيات يصبح شيء عاديّ لأنه أكثر شيء قابل للحدوث في أي مسلسل, فيصبح الذكاء أن يستطيع المسلسل يجعلك تهتم للشخصيات بغض النظر عما إذا كانت ستموت أو لا, ففي ماد مِن مثلاً أسوء ما قد يحدث هو أن تتلطخ بذلة دون دريبر بالكيتشب, فلذلك المسلسل يقوم بجذبك عن طرق أشياء أخرى. مسألة الموت والحياة هذه تصبح تافهة وجد low stake, خصوصاً عندما لا يبذل المسلسل أي مجهود في تغليف هذا الإخراج الجميل بمادة عاطفية (أو منطقية على الأقل, أنظر: ريكون) فإنه من الصعب أن تهتم لأي شيء سيحدث, خصوصاً عندما ينتهي بطريقة مشابهة بالظبط (أقول بالظبط!) لما حدث في المعركتين الكبيرتين السابقتين.

            نادراً ما أقيم الحلقات 10, هناك عدة 9, والكثير من 8. يصادف فقط أن هذا الموسم كان دون المستوى, طبعاً الكثيرون لديهم راي مختلف لكن انا ليس لديّ أي إهتمام بالإنتماء للقطيع وأفضل أن تكون أرائي نابعة من شخصي وحسب بدون أي تأثير خارجيّ من طرف الأخرين وأراءهم. البعض يجد هذه ميزة مقالاتي (في الثرونز وغيره), البعض الأخر الذي يبحث عن مقالات تردد ما يظنه هو سلفاً قد يجد نفسه خائباً. في كل الأحوال, انا من النوع الذي يحب الإختلاف في الأراء, لأنه من خلاله يمكن لشخصين أن يخرجا مُغَيّرين للغاية عن طريق فهم منظور الشخص الأخر بعد رؤيتهما لنفس الشيء, بدون أن يضطر أي منهما لتغيير رأيه, فقط فهم رأي الأخر.

          • abol3z

            رأيك واضح، لكني الى الان لا استبعد اننا جميعا كان لدينا جزء من الشك هل سيفعلها المخرج ويدمر سنو ام لا؟ وهذا من المراجعة قد حصل معك، بالتالي المخرج قد نجح بابقائنا متشككين في هذه الحلقة التي اظن اننا جميعا قبل ان نبدا المشاهدة كنا ننتظر قدوم بيلش ونتوقع انتصار سنو (والذي لابد من حدوثه).

            مقومات تقييمك منطقية، اذا كنت تظن ان كتابة الحلقة سيئة، فهذا رأيك ولا بأس، لكني اراها حلقة مجتزءة كجملة مقتطعة من نص عند تقييمها بهذا الشكل، لانها قد تم التجهيز لها طيلة مواسم، وهي الان معركة! هل انا هنا لاشاهد معركة ام حوارات؟

            النقطة الثانية التمثيل، لم ارا اي ضعفا في هذا الجانب لتهميشه، فاداء الجميع كان رائعا باعترافك في كثير من مواضع المقال. اداء سانسا ونظرتها لرمزي وهو يتحول لوجبة للكلاب، ام العملاق الرائع، ام تورموند الشجاع، ام جون البطل، كل ذلك كان متقنا!

            النقطة الثالثة الاخراج، هنا يمكننا القول اننا شاهدة تحفة لم نرى مثلها الا في اضخم الافلام.
            انا كمتابع للافلام والمسلسلات، ارظن انها تحفة فنية على قياس مقاييسك، بغض النظر عن عدم اهتمامك لواحد من مقاييسك! (رقم ٣)

            الى الان بعد كتابتك لمقال ونصفه في التعليقات، واضح انك لم تعجبك الحلقة لانها كانت متوقعة! بالله عليك وما المشكلة في ذلك؟

            نهاية اظن ان التلفظ بالفاظ بذيئة لمن يخالفك الرأي (كقطيع) يدل على انك تستمتع بكونك مختلف!، وهذا يثبت اني قد اصبت في تعليقي الاول عن كونك قيمتها بهذا الشكل لكونك (تحب الاختلاف فقط) وهذا باعترافك! وانا سعيد لانني اصبت.

          • إذا كان هدفك من هذا النقاش كله هو أن تقول أنك على صواب وأنني مخطئ فإنني مستعد للتنازل لك عن هذا الإنتصار الوهميّ, أنا لا أهتم حقاً ما إذا كان أي شخص يظن أنني مخطئ ما دمت قلت رأيي كاملاً.

            دفاعك عن الحلقة وكتابتها الضعيفة هو كونها حلقة معركة؟ وهل هناك مانع أن تكون المعركة أذكى بقليل من أفلام السوبرهيرو الرخيصة؟ بدون أن نذكر أنه هذا المسلسل نفسه تمكن في مرات سابقة من صنع حلقات معارك أكثر إثارة للإهتمام!!!

            وماذا إن كان تم التجهيز لها طوال الموسم؟ هل هذا عذر لضحالة الكتابة؟ وأنت تقول هذا وكأن باقي الموسم كان ممتاز وعال العال, بالذات في محور جون الذي استغرق حلقتين ليقوم بشيء توقع الجميع حدوثه. ورجاء لا تقل لي ”وما المشكلة في أن يستغرق الأمر حلقتين؟“ كما تسأل عند كل نقطة أطرحها, لأنه هكذا سنستمر للأبد وكيبوردي معطل ولا أريد ترديد كلام كتبته سلفاً في التغطية.

            إذا كنت ترى أنها تحفة فطوبى لك, لا يغير هذا من رأيي شيئاً. أيضاً, إذا لم تكن لديك مشكلة مع كون الأحداث متوقعة لا يعني أنه الجميع مثلك, أنا لا أحب إعادة مشاهدة الأشياء لهذا السبب. أنت تعيب عليّ أنني أظن أن هذا المسلسل يمكنه أن يقدم لنا ما هو أفضل بكثير من هذا الموسم, هناك potential ضخم في هذه القصة وأنا أرى أنه المسلسل لا يصل إليه, أنا لا أقول أنه موسم سيء, أنا أقول أنه ليس جيداً كفاية, وهناك فرق كبير بين الإثنين.

            إذا كنت تظن أن ”قطيع“ لفظ بذيء فأظن أنه يجب عليك الخروج للشارع أكثر. لحد الساعة كنت محترماً للغاية معك, فلذلك من الطبيعيّ أنك أسأت فهم إحترامي على أنه إنبطاح لك. عندما تقول لي أن أشخاصاً قيموا الحلقة على IMDb ماذا يمكن القول عنهم غير أنهم قطيع؟ خصوصاً إذا كانو يتشاركون نفس الرأي؟

            بالمناسبة, لقد كرهت الرواية الخامسة كذلك, لعلك ستقول لي بطريقتك الخاصة في النقاش ”وما العيب في أن يقوم جورج مارتن بكتابة رواية من ألف صفحة بالكاد قدمت أي شيء إضافيّ للقصة بالنظر لحجمها وعدد صفحاتها؟“ هناك مشكلة!

            هناك. مشكلة.

          • abol3z

            يمكنك القول انه الاجماع، نعم لا تخجل من الاعتراف يا فتى الشارع.
            ارى ان المسلسل لازال بروعته، ولكن يبدو انك المشاهد الغير مناسب، يمكنك اعادة بعض المسلسلات الرائعة بمقاييسك المميزة بدل اضاعة وقتك بمسلسل يمكن التنبؤ به بسهولة.

          • اممممم, بعد تفكير مليّ, أفضل أن أتغوط على مسلسلك المفضل.

          • abol3z

            رويبضة

  • Jamāl Ad-Dīn Al-Jazairi

    السلام عليكم كيفيك؟
    بمناسبة تغير شخصية سانسا وأنها قد تضحي بأخيها فقد أخبرتك سابقا وقلت لك، لكني أقول أن الخنصر سيسقط في فخ لعين وياوليه وسواد ليله لو علمت بالاشياء التي أسلفت وذكرتها، مع انها تمسك عليه واحدة ومازلات اثنتين…
    بمانسبة مشهد يارا وداني، فحقيقة اشعر ان المسلسل أصبح ملتقى تعاضدية حقوق المرأة وتحررها وما إلا ذلك، يعني لابد وأنه كل مرة يدخلون لنا شيئا كهذا لتأثير وإرضاء العامل النسوي المرتجل، حقيقة أنا شهدت ذلك لفتاة تتحدث عن ماذا استفادت من شخصية دينيريس وكون المرأة تملك ترهات وما إلى ذلك…
    المهم حلقة جميلة نوعا ما، ومراجعة حلوة منك

    • وعليكم السلام يا جمال الدين,

      بصراحة لا شيء قد يسرني أكثر من محو تلك الإبتسامة عن وجه بايليش السمج, لكن الحقيقة أنه أذكى يكثير من سانساً وأكثر دهاءاً منها, والطريقة الوحيدة التي قد تقضي بها عليه هي إذا قام هو بالإستهانة بها. لكن في الوضع الحالي هي لا تزال تحتاجه وهو يحتاجها, وسنرى إلى ماذا سيفضي هذا..

      من منظور رجالي أتفهم لماذا قد يبدو لك الأمر وكأنه ”ملتقى تعاضدية حقوق المرأة“, لكن ضع نفسك في مكان مشاهدي المسلسل من الإناث, من الجميل أن تحدث أشياء جيدة للشخصيات الأنثوية غير الاغتصاب والتعذيب ومشيات العار. لنأمل أن هذه ”التعاضدية“ سينتج عنها محور أكثر إثارة للإهتمام لكلا الجنسين من المشاهدين, لأنه حاليا لا شيء يثير الإهتمام في تلك الشخصيتين..

      مسرور أن المراجعة أعجبتك 🙂

  • Faisal

    احببت أن اقول انني اتفق مع رأيك 100% بخصوص هذه الحلقة.
    وشكرًا على هذه التغطيات ونحن متابعين منذ البداية.

    • وأنا أحب أنك أخذت الوقت لتعبر عن تأييدك, أحياناً أشعر أنه هناك أشخاص كثيرون لديهم أراءهم الشخصية المختلفة والتي قد لا تتطابق مع رأيي أو رأي الجماعة, لكننا لا نسمعهم لأن أصوات الأخرين أعلى منهم. شكراً لك.