غيم أوف ثرونز, الموسم 6 الحلقة 6: موسم العودة

يبدو أنه موسم العودة في غيم أوف ثرونز, ليس فقط في العودة من الموت بل حتى عودة إلى القصة لشخصيات افترضنا منذ زمن طويل أنها أصبحت خارج اللعبة, من سنرى تالياً؟ سلادور سان؟ غيندري؟ فطيرة ساخنة؟ سيريو فوريل؟ فيء ستانيس؟

حلقة هذا الأسبوع واحدة من تلك الحلقات الضرورية في كل موسم والتي لا تحدث فيها أحداث صادمة أو قوية, ولعل هذا يوضح مقدار اعتماد هذا الموسم على اللحظات الصادمة التي رأيناها تقريباً في كل حلقة من حلقات الموسم باستثناء الإفتتاحية, إنها واحدة من تلك الحلقات التي تعمل بشكل أفضل عند مشاهدة الحلقات كلها دفعة واحدة, وهذا يعني أنه لا يوجد الكثير حقاً ليقال حولها.

ربما ليست خالية من الصدمات كلياً, اكتشفنا أن منقذ بران هو بينجن ستارك, إكتشاف جعل الكثير من الناس مصدومين على ما يبدو: ”يا إلهي, إنها تلك الشخصية التي رأيناها مرة واحدة قبل 6 مواسم, إنني مصدوم جداً!“, الشيء الوحيد الذي أنا مصدوم منه هو ان المسلسل لم يؤجل هذا الكشف إلى آخر الحلقة بل فضّل أن ينهيها بدينيريس على متن 3 مليون من المؤثرات البصرية في مشهد لا ازال لم أفهم لحد الساعة ما المغزى منه؟

game-of-thrones-6-60

تفتح الحلقة بميرا وهي تجر بران المنغمس في الرؤى, يرى أشياءاً كثيرة من الماضي, إعدام والده, سقوطه من على البرج, الملك المجنون, وجايمي يجلس على العرش الحديديّ. أظن أن هذا المشهد كان يحاول أن يرينا أن بران يقوم بتعلم ”كل شيء“ كما أوصاه الغراب ذو الثلاثة أعين, بينما الكثيرون يقولون أن بران هو من كان يعبث برأس والد دينيريس وكان يهمس له ”احرقهم جميعاً!“ بدليل هذا المشهد, ولو أنها تبدو فكرة معقولة إلا أنني لا أفهم ما الذي يخدم ذلك الغرض الذي يوجد من أجله بران؟ هل لا يتعدى الأمر كونه محاولة فاشلة؟ أم أنه لا توجد حقاً أية علاقة بين هذين الشيئين (وهو ما أمله), لأن عودة بران بالزمن وإصلاح كل الأشياء تبدو لي قصة سهلة جداً يستطيع أي أحد أن يكتبها, بدليل أنها أول شيء فكر فيه الكثير من الناس بعد أن تم الكشف عن قدرات بران.

أيضاً, هل تتذكرون تلك الايام التي كنت تحتاج فيها متابعة إكستراس المسلسل لكي تتعمق أكثر في تاريخ ويستيروس؟ أيام جميلة. لكن ألم يكن من الأفضل إدخال هذه الشخصيات والأحداث في القصة بوقت سابق في المسلسل عبر ذكرها, أتسائل دوماً كيف يشعر المشاهد العاديّ الغير منغمس في هذا العالم عندما يدخل المسلسل في تاريخ ويستيروس عبر شخصيات يسمع عنها لأول مرة.

تتعثر ميرا, يستيقظ بران, يتمكن الأطياف من اللحاق بهم, بالتأكيد لن يموت بران الآن والمسلسل قد قضى معظم هذا الموسم يخبرنا بمدى أهميته. أولاً, دعوني أقول أنني أصبحت متعاطفاً مع ميرا قليلا, خصوصاً عندما اعتذرت من بران, أنظروا إلى هذه المرأة, تكرس حياتها لحماية هذا الطفل بدون أي شيء بالمقابل, فلذلك إذا كان الكتاب سيقتلونها فأتمنى أن يؤجلوا ذلك قدر الإمكان. (أم التعاطف يا شيخ!)

game-of-thrones-6-60-3

المنقذ هو بينجن, النظرية تقول أن بينجن هو كولدهاندز, وجورج مارتن يقول أن بينجن ليس هو كولدهاندز, وأنا أقول أن المسلسل دمج هذين الشخصيتين للإختصار كما فعل من قبل مع الكثير من الشخصيات. كولدهاندز لمن لا يعرفه منكم هو شخصية في الروايات ساعدت بران في طريقه إلى الغراب ذو الثلاثة أعين, يعني نفس الموضوع لكن غيّروا الوجهة.

أطفال الغابة أنقذوا بينجن من التحول إلى طيف عبر طعنه بزجاج التنين, وهي نفس الطريقة التي صنعوا بها ملك الليل, هذا المسلسل محيّر جداً. هذا الشيء يصنع السائرين, يقتل السائرين, ويمنع البشر من التحول إلى أطياف؟ لا بد أنه من صنع الألهة.

المختصر من هذا كله هو أن بينجن يقول أن بران هو الغراب ذو الثلاثة أعين الآن, وأن له دوراً مهماً في مواجهة ملك الليل, وهي مواجهة قادمة لا محالة حسب ما يقوله العم بين.

إذا لحد الساعة تخلص إثنين من الستارك من نذورهما عبر استخدام ثغرة ”تقنياً, أنا ميت“, ويمكننا تخّيل إد يقول في نفسه ”تباً لكم يا جماعة“ بينما يتناول حساءه البارد.

game-of-thrones-6-60-8

على ذكر الستارك والموت, أريا تشاهد مسرحية أخرى, هذه المرة مسرحية موت جوفري. خلف الكواليس, تصطدم بالممثلة التي كلفت بقتلها بعد أن وضعت السم في شرابها, يتناقش الإثنان حول أداءها وتسديها أريا نصيحة حول النص, نلحظ هنا أن مقتل جوفري ومقتل والدها يندمجان في نصيحتها, حيث تستمد أفكار غضب سيرسي من تجربتها الشخصية مع مقتل أبيها.

أريا هي بنت أبيها, شرف نيد ستارك يدب في عروقها, فلا عجب أنها اختارت في اللحظة الأخيرة أن تنقذ الليدي كرين رغم تحذيرات جاكن هغار لها بعدم وجود فرصة ثالثة. هذه كانت حركة متوقعة, وذهابها لاسترجاع سيفها إبرة أيضاً كان متوقعاً, أريا لم تكن ستصبح قط عديمة وجه.

الآن تبقى مسألة الإنتقام, أريا لم تستطع التخلص من أفكار الإنتقام التي انتابتها, لكن في هذه الحلقة نكتشف أن تلميذة جاكن هغار — التي لا تزال بدورها في فترة تدريب — هي الأخرى تفكر في الإنتقام من الفتاة الجديدة التي لم تكن تطيقها منذ قدومها. أنا أرى أن أريا لم تكن وحدها تحت الإختبار, بل التلميذة أيضاً, وقد تدفع هذه الأخيرة ثمن باهظاً لهذه الضغنية التي تكنها لأريا ستارك. عديموا الوجه يجب عليهم التخلي عن هوياتهم والقتل فقط لأجل الإله المتعدد الوجوه وليس لأجل التربح أو للإنتقام, وفي هذه الحالة فإن كلتيهما فشلتا في الاختبار.

كما عرفنا في هارنهول وفي بيت الأبيض والأسود, فقط الموت يجزي عن الحياة, إذا على أحدهما أن يدفع ثمن حياة الليدي كرين. عند مشاهدة الحلقة للمرة الأولى قلت في نفسي خلاص أريا ستكون ستاركيّ أخر يقتله المسلسل, لكن الآن بعد أن أمعنت التفكير فإنه يبدو ممكن جداً أنها ستفوز, لاحظوا انها في الأخير تقوم بإطفاء الشمعة على أساس أنها تجيد القتال في الظلام على عكس التلميذة, بالإضافة إلى كونها شخصية رئيسية في المسلسل (رغم أن هذا لم يمنع هذا المسلسل من قبل) وكذا كون هذا الموسم مسانداً للستاركيين على غير العادة. السؤال الآن هو ماذا ستفعل بعد التغلب عليها؟ لن يسمح لها الآن أن تعود لبيت الأبيض والأسود. يمكنني سماع قراء الكتب منكم الذين قرأو الفصول التي طُرحت لحد الساعة من الرواية السادسة وهم يقولون أنها ستنضم إلى فرقة المسرح تلك, وسيكون ذلك قولاً منطقياً.

السؤال الذي لا يزال عالقاً بذهني الآن هل فعلاً تلك الفتاة هي التي قامت بطلب قتل الليدي كرين؟ أم أنه فقط استنتاج خاطئ من أريا؟ ما نعرفه عن بيت الأبيض والأسود هو أنه مؤسسة دينية وليس منظمة مرتزقة. لأنه إذا كان استنتاجاً خاطئاً, فإن هذا يعزز كثيراً من نظرية أن هذا اختبار للإثنين, بل إختبار للتلميذة أكثر من أريا, ويفسر تقبل جاكن هغار لأجوبة أريا بكل سهولة لمعرفته بأنها لن تستطيع أبداً التحول إلى عديمة وجه.

game-of-thrones-6-60-6

الحيز الزمني يضرب من جديد: لقد كبر سام الصغير.

عندما قال سام أن أباه ”لا يحب الهمج“ فإنه كان يجامله, ففي الحقيقة, رانديل تارلي لا يبدو انه يحب أي شيء, بالذات إبنه الأكبر. وأكبر دليل على مقدار الكره الذي يكنه تارلي لإبنه هو إستعداده لتقبل قصة السائرين البيض ووجودهم كدليل على مسقط رأس غيلي, بدون أن يكترث لشجاعة وبسالة إبنه.

إنه عضو أخر في نادي ويستيروس للأباء السيئين™.

ظل سامويل صامتاً طوال هذا الحديث, لمنع العائلة التي ولد فيها من نبذ العائلة التي اختارها, سام السمين قاتل السائرين والثين لا يستطيع الدفاع عن نفسه أمام والده الذي يحط من قيمته عند كل فرصة تسنح له. طبعاً, هذا المشهد كله كان الهدف منه إظهار السيف الفاليريّ, والذي حسب قانون مسدس تشيخوف (أو سيف تشيخوف في هذه الحالة) فإن هذا السيف سيكون له دور في مشهد لاحق وهو ما حدث بالفعل عندما أقدم سام على سرقته, الأمر الذي سيغضب والده أكثر.

السبب الوحيد لوجود هذا المحور كله من الأساس على ما يبدو هو ذلك السيف, الأمر الذي لم أجده يبرر الوقت الذي تم تخصيصه لهذا المحور (تقريباً نصف الحلقة), أنا لا أقول أن هذا المحور كان سيئاً في هذه الحلقة, أنا أقول أنه كان ليكون أفضل لو تم وضعه مع محاور تدب فيها الحركة أكثر.

game-of-thrones-6-60-9
”لن تكون هناك مشية عار اليوم؟ هل تقول لي أنني تغوطت في يدي بلا سبب؟ على من سأرمي غائطي الآن؟“ — أحد المواطنين

في الحلقة الماضية قلت أنني اعتقد أن الدوريّ الأعلى يتلاعب باللانيسترز والتايريل عبر اخبار تومين بأن مارجري ستقوم بمشية التكفير. ولو أن ما حدث في هذه الحلقة ليس ما توقعته بالظبط إلا أن الدوريّ الأعلى تلاعب فعلاً بالجميع, إذ جعل مارجري تقنع الملك تومين بخلق تعاون بين الدين والدولة.

مارجري, التفسير المنطقيّ الوحيد هنا هو أنها تقوم بالتمثيل مرة أخرى, إنها منغمسة في الدور لدرجة أنها استطاعت اقناع حماتها وحتى والدها وجدتها, كل هذا لإبقاء لوراس سليماً. لربما تعتقد أنها تستطيع التلاعب بالدوريّ الأعلى كما فعلت بالكثير من الملوك (ليس وكأن هذا الملك الساذج يصعب التلاعب به). أو أن الدوريّ الأعلى لعبها صح: لقد اعتدى على السير لوراس, الذي بدوره استطاع اقناع مارجري, ومارجري قامت بإقناع تومين. كلا الأمرين واردين عند هذه النقطة برأيي.

game-of-thrones-6-60-11
”هل سأمشي عاريا في الشوارع؟“ يسأل جايمي, بينما ألاف الفتيات عبر العالم يصرخن ”نعممممممم!“

في مشهد يذكرنا بجوفري وباريستان سلمي, يقوم تومين بطرد جايمي من منصبه كقائد للحرس الملكيّ ويرسله إلى الفرات ليواجه بريندن ”القرموط“ تولي. جوفري طرد باريستان قبل فترة قليلة من تسممه. ومع غياب جايمي ومحاكمة سيرسي وكون عمه كيفان…. العم كيفان, يحتمل جداً أن تومين لن يعمر في كرسيه طويلاً. كيفان ليس هو تايوين, هذا أمر مؤكد.

في المشهد التالي نرى تبادلاً غريباً للأدوار, جايمي الغاضب وسيرسي الهادئة. نرى مرة أخرى هذا الجانب الجديد من سيرسي التي تخطط وتدبر تفادياً للفشل بدل سيرسي الإندفاعية والغاضبة.

آل فراي يريدون استعادة القلعة… جايمي ذاهب ليستعيد قلعة فرات… و سانسا أرسلت بريان لتستميلهم إلى قضيتها… وقلب تورموند المسكين ينفطر شيئاً فشيئاً.

game-of-thrones-6-60-1

على ذكر آل فراي, مشهد مضحك كان ذاك, الممثل الذي يلعب والدر فراي يبدو انه مستمتع جداً بلعب الدور. عدى عن كونه مشهداً مسلياً, سمعنا فيه ذكر أخوية بلا راية, وقراء الروايات قفزوا عند سماعهم ذلك متسائلين: هل سيحدث ذلك حقاً؟ إذا كان جون قد عاد من الموت, وبينجن وحتى غريغور كليغان, أنا أقول أنه كل شيء ممكن عند هذه النقطة.

game-of-thrones-6-60-2
لا… ليس خطاب أخر… بربك يا امرأة!

ذاريو يطلب من دندونة إعادة التفكير في مستقبلها بالنظر إلى الدور الذي كانت سيئة فيه (داني الحاكمة) والدور الذي تجيده (داني الفاتحة), إنها نصيحة ذكية, ما حدث تالياً لم يكن كذلك.

رحيل دينيريس وعودتها على متن التنين لم يكن سوى مشهد لتبرير ميزانية المؤثرات البصرية, لأنه بعد ما حدث في المرة السابقة في هذا المحور لم تكن هناك أية ضرورة لإستعراض القوة من جديد, الدوثراكيون يهابونها بالفعل ولا أعلم ماذا كان الهدف من هذا الاستعراض كله.

المضحك أن هذه الحلقة في وقت سابق قامت بالسخرية من خطابات التشجيع هذه عندما على ذلك التعبير الوجهي الساخر محيا جايمي بعد سماعه لخطاب مايس تايريل, فذلك ختمها بخطاب سخيف أخر لا هدف منه كان فكرة غبية جداً.

حتى عندما حاولت استنباط مغزى من هذا الحوار لم استطع سوى تخيّل أنه استباق لتحويل دينيريس إلى شخصية شريرة نوعاً ما, إذا تمعنتم فيما تقوله فإنها تقنياً ستصبح عدوة الجميع في ويستيروس وستحارب أي شخص يقف في طريقها, أي: تلك الشخصيات التي تحبونها وتتعاطفون معها.

لكن مرة أخرى قد لا تكون هذه سوى محاولة لاستنباط مغزى من شيء لا مغزى له ولا غاية.

بريفيو الحلقة القادمة

التقييم النهائيّ

الحلقة: على قول أريا: الكثير من الضراط, التجشؤ والصفع في هذه الحلقة...
7 / 10 إذا كانت حلقتك تخلو من أحداث كبيرة فعلى الأقل عوضها بحوارات مثيرة للإهتمام أو أظهر لنا جوانب جديدة من الشخصيات على الأقل. ضعف تومين ليس شيئاً جديداً, قبح والدر فراي ليس شيئاً جديداً, ولا أي من تلك الأشياء الأخرى التي رأيناها في هذه الحلقة. إذا كانت حلقة ما ستعتمد على القوة العاطفية وراء قيام الشخصيات بخيارات صعبة أو إختبار قوة شخصيتهم فإنه يفضل أن نرى القليل من التحول كذلك.
  • Mohamed Motawa

    لا يوجد الكثير ليقال اليوم الحقيقة . مبدأيا تحية اعجاب وتقدير للحصان الي شال السيد بينجن وميرا والبغل الي اسمه بران وقدر يجري ويهرب من الأموات .
    للأسف الشديد انا متأخر تماما فيما يخص تاريخ ويستروس ولم اتذكر بينجن هذا الا كأسم انه اخو نيد ستارك والى هذه اللحظه لا افهم جيدا من هو والدر فراي ولا ماذا فعله غير انه تآمر على قتل روب وأمه وزوجته . بالطبع ليس لدي ادنى فكرة ما هي قلعة ريفيرين هذه ولا من هو البلاك فيش وليس لدي اهتمام بالمعرفة الصراحة سأتجاهل هذا المحور تماما وسأنبهر بأي معركة تحدث وخلاص .
    اريا عذبتنا طيلة موسمين فقط لتقرر في النهاية انها لا تريد التحول الى عديمة وجه . كل هذا الكلام بصيغة الغائب وكل هذه السماجه من اجل لا شيئ .
    انا لا اهتم بشخصية سام البته بالمناسبة وأرى انه مجرد حشو بدون فائدة على الاطلاق ولن اذكر محور دينريس لأنه لم يكن هناك محور دينيريس اليوم اساسا .

    • انهووءء أفصل مسلسل في أل تاريييخخخخخ

  • Don Quijote

    هل هناك لقطات اباحية في هذه الحلقة و ماهو توقيتها رجاءا

    • لا اتذكر وجود أي مشاهد جنسية في هذه الحلقة.

      • Lolo

        لا الحلقة نضيفة وتقدر تشوف الحلقات اللي فيها اباحة عالتورنت اكتب censored وهيطلعولك

  • Lolo

    شكرا علي المراجعة الرائعة
    معذرة لم أفهم تلك الجزئية

    ألسؤال الذي لا يزال عالقاً بذهني الآن هل فعلاً تلك الفتاة هي التي قامت بطلب قتل الليدي كرين؟ أم أنه فقط استنتاج خاطئ من أريا؟ ما نعرفه عن بيت الأبيض والأسود هو أنه مؤسسة دينية وليس منظمة مرتزقة. لأنه إذا كان استنتاجاً خاطئاً, فإن هذا يعزز كثيراً من نظرية أن هذا اختبار للإثنين, بل إختبار للتلميذة أكثر من أريا, ويفسر تقبل جاكن هغار لأجوبة أريا بكل سهولة لمعرفته بأنها لن تستطيع أبداً التحول إلى عديمة وجه.

    • أريا كانت تنظر إلى تلك الممثلة التي كانت تردد أسطر الليدي كرين وافترضت انها هي التي طلبت قتلها, ولهذا ألقت عليها اللوم في النهاية. هل هذا الجزء الذي لم تفهمه؟ حدد أكثر.

      • Lolo

        لم أفهم جزئية أن يكون اختبار للتلميذة أكثر من أريا

        • يعني أنه كان يعرف يقيناً أن أريا لن تصبح لا أحد, فلذلك أرسل أريا لتلك المسرحية, وهو عارف أنها ستؤثر عليها عاطفياً وستجعل طبعها (أريا) يغلب على تطبّعها (لا أحد), لاختبار مدى اخلاص التلميذة للإله المتعدد الوجوه, اللي يتضح انها لا تزال تكن ضغينة شخصية تجاه أريا (”لقد وعدتني“) مما يعني أنها فشلت في الاختبار.

          هذه مجرد فكرة فقط ولا يعني أن هذا ما حصل حقاً, قد تكون مجرد محاولة أخرى من محاولاتي لاستنباط عمق من أشياء ليس فيها أي شيء أبعد مما نراه على السطح.

  • Ali.x

    مازال المحور المتعلق ببران والغراب ذو الثلاثة أعين المحور الأكثر تشويقا في هذا الموسم ومازال يزداد تشويقا كل حلقة فلقد رأينا الملك المجنون عبر رؤى بران لأول مرة بل الكثير من اللقطات مرت سريعا جدا وربما لم ينتبه الكثير لهذه اللقطة خصوصا مشاهدي التلفاز ولكن إذا ركزت جيدا ستري مشهد طعن جيمي للملك المجنون وأظن أن الحلقات القادمة ستعرض هذه المشاهد بالتفصيل ورأينا أيضا تنين دينيريس يطير فوق الكينغز لاندن مرة أخري .وبالنسبة لدينيرس فأظن أنها قد قررت أن تبدأ التخطيط لبدء غزو ويستروس فهي تحاول أن تحسب كم سفينة تحتاجها لنقل جيشها المهيب عبر البحر الضيق ويبدو أن السفن قليلة جدا ولا تكفي خصوصا بعد أن تم حرق أسطولها في ميرين ولكنها لا تعلم أن هناك أسطول هائل بقيادة يورين جريجوري في جزر الحديد قادم من أجلها .وعلي كل حال فأظن أن دينيريس ستترك خليج العبيد علي ما هو عليه بعد أن عقد تيريون إتفاق هدنة مع السادة وتقوم بجمع جيشها وتنانينها وسفنها وتبحر إلي ويستروس أخيرا في مشهد عظيم أظن أنه سيكون الختامي في هذا الموسم

    • يصادف أيضا أن الرقم الذي قدّره داريو يساوي تماماً عدد السفن التي ينوي يورون غريجوي بناءها, يبدو أن المسلسل يتجه حقاً في ذلك الإتجاه.

      أنا شبه متيقن أيضاً أن المسلسل سيعود لتلك الأشياء التي رأها بران في الرؤى, وإلا فإن عرض تلك الرؤى في هذه الحلقة كان بلا فائدة وحركة تستحق ضرباً بالنعال من الكتاب.

      ماهي إلا أسابيع وسنعرف ماهو المخطط كله…

  • roodani

    ”لن تكون هناك مشية عار اليوم؟ هل تقول لي أنني تغوطت في يدي بلا سبب؟ على من سأرمي غائطي الآن؟“ — أحد المواطنين
    قتلتني ضحك يا أخي

    • لا أخفي عليك أني جد فخور بهذه النكتة هههه

  • Abdulrahman Haddad

    عودة وأخيراً بعد شهر جحيمي من الاختبارات .. طبعاً خلال الشهر الماضي طلّقت العالم بكامله وتزوجّت كتب الدراسة .. المشكلة بالنهاية النتائج كانت كارثية لأبعد حد 😅😅😅
    وااو .. مرّ كثير من الأحداث خلال فترة غيبتي .. الكثير من الأفكار تدخل دماغي بدون إذن .. ولكن بحكم أن المسلسل ممتاز بشكل عام سأتكلم عن الأمور السلبية التي غاظتني بشدّة ..
    أولاً دنيرس قدّس الله سرها .. لأوّل مرّة في تاريخ مشاهدتي للمسلسل أقوم بتسريع المشاهد .. لقد سرّعت مشاهد الخاليسي عندما قامت بحرق معبد الخاليسيات .. نحن نتفق بالطبع أن كُل مشاهد دنيرس في هذا الموسم غبية ، ولكن هذا المشهد أغبى مشهد في المسلسل كامل بمواسمه الستة .. لا أعرف إن كان السبب بي أو بدنيرس نفسها أو بطريقة الكتابة .. لكن ما أعرفه أنّهم إن استمرّوا بإظهار المزيد من هذا الهُراء سيبدأ المشاهدون بالملل والتخلي عن متابعة المسلسل .. الحلقة هذه كانت ستكون ممتازة لولا ظهورها في آخرها .. خلال المواسِم الأربعة الأولى كنت من مُحبي هذه الشخصية .. أما الآن فأتمنى فعلً أن يقتلوها ..
    ثانياً ، لا يوجد ثانياً في الحقيقة .. لأن أسوأ شيء في المسلسل هو هذه الشخصيّة ..
    مسار قصة بران مُثير جداً للاهتمام .. وما حدث لهودور فاجعة حقيقة .. لم أحزن لموت هودور ولم أتفاجئ ، ولكني تفاجئت حقاً بما حدث معه .. أعدت المشهد أكثر من 10 مرات لأستوعب الأمر .. في النهاية صفّقت لوحدي بشدة عند انتهاء المشهد ودخلت عليّ أمي وقالت ”مالك يا مجنون ؟“ .. الآن بران بيده مفاتيح اللُعبَة كلّها .. وهناك خاطِر جال في ذهني هو : على امتداد شجرة آل ستارك ، هُناك الكثير من يحملون اسم بران ، ويعود نسب آل ستارك إلى بران البنّاء ، وهو الذي بنى الجدار وبنى وينترفيل .. الآن بما أنّ بران بن نيد يعرف سرّ السائرين وكيف صُنعوا وما الذي يردعهم ، ما الذي يمنع أن يكون بران هو نفسه بران البنّاء الذي بنى الجدار ومن وضع عليه السحر ليمنع دخول السائرين ؟ والآن مالك الليل يُطارده لكي يفكّ السحر ويستطيع السائرون عبوره ! وبهذا يدور المسلسل بدائرة مفرغة كحال هودور .. ما رأيك ييا رضوان ؟ ما رأي المُشاهدين ؟
    ثُم ما شأن رؤى بران ؟ لماذا ظهر الملك المجنون في رؤاه ؟ هل لبران علاقة في إشعال ثورة باراثيون ؟ هل له علاقة بجون سنو وأمه ؟ أسئلة كثيرة بدون إجابات .. المشكلة أن المسلسل لن ولم يوضّح شيء .. لذلك يجب أن ننتظر حتى يأتي الفذّ جورج مارتن بروايته الجديدة ..
    بالمناسبة ، هذا الموسم فعلاً مُساند لـ آل ستارك .. نستطيع أن نعرف هذا بمجرد قراءة اسم الرواية القادمة The Winds of Winter .. طالما هناك شتاء بالموضوع بالتأكيد آل ستارك لهم دخل بهذا ..

    • انت لسة عايش؟ انا فكرتك مت خلاص مع جون سنو ههه

      انا من فترة صاير trigger-happy مع خاصية التسريع, أنهيت أفلام كثيرة بها وحتى مسلسلات, فلذلك مشاهد دينيريس عندي لا إرادياً تدخل في تلك الخانة, خصوصاً إذا كان هناك حديث بالدوثراكية…

      أنا أفترض أنك شاهدت الحلقات كلها تباعاً بما في ذلك هذه الحلقة ولذلك وجدتها ممتازة باستثناء دينيريس, وإلا فإنني متعجب لأن هذه هي الحلقة الوحيدة التي بالكاد اعترض أحد على تقييمي لها.

      انت ثاني شخص يذكر نظرية بران البناء هذه في التغطية, هي تبدو نظرية ممكنة لكنني لا أحب في أي نوع من القصص أن تعطى مثل هذه القوى المطلقة للشخصيات لأنني أراها أسهل أجوبة لأي مشكلة, إذا كان بران فعلاً سيعود بالزمن ليصلح التاريخ فإنه تقنياً إله في ويستيروس الآن ويفعل ما يشاء. الخلاصة أنني أعتقد أن شيء كهذا محتمل لكنني لا أحبه.

      أما عن رأي المشاهدين فلا أعلم, هناك الكثير من أنواع المشاهدين لهذا المسلسل, وغالبيتهم ليسوا من النوع الذي شاهد الكثير من المسلسلات (بالذات مسلسلات النخبة) فلذلك لا أعتقد أن الكثيرين سيعترضون إن حدث هذا التطور في المسلسل فعلاً.

      وإذا كان بران سيعود بالزمن ليبني السور, فإنه من المحتمل جداً ان يكون له دور في الأشياء الأخرى التي ذكرتها, وإلا لما عرضها المسلسل علينا؟

      شخصياً أتوقع (أو أمل) أن جورج مارتن سيأخذ منحنى مختلف عن المسلسل, فإذا كان الهدف واحد فإنه من الممكن جداً ان تختلف الطريق نحوه.. شخصيات كثيرة ميتة في المسلسل لا تزال على قيد الحياة في الرواية. كل شيء ممكن.

  • الحقيقة ما أثار انتباهي أكثر من هذا في ذلك المشهد هو وجود ممثل قدير كـ غرانت في ذلك الدور الصغير, لا شك أن شخصيته سيكون لها دور مهم مستقبلاً. من جهة اخرى أنا أتفهم وجهة نظرك, تبدو منطقية لكنني أستبعد كونها حركة مقصودة, وعلى أي حال فأنا أقول منذ زمن أن سؤال أي كاتب عن رأيه في النقاد أشبه بأن تسأل عمود الإنارة عن رأيه في الكلاب.

  • Don Quijote

    منذ مدة و انا لدي هذه النظرية ان ملك الليل هاذا هو نفسه الملك المجنون وازدادت شكوكي مع هذه الحلقة لو رايتم في الفلاش باكات التي راها بران الملك المجنون ظهر في نفس وقت ظهور ملك الليل

    • هل فاتتك تلك اللقطة التي ظهر فيها أطفال الغابة وهم يصنعون ملك الليل؟ قبل فنرة طويلة من قدوم التارغيريين أصلاً إلى ويستيروس؟

  • saud

    أول شي السلام عليكم ورحمة الله و بركاته هذا اول تعليق لي في موقعكم القدير حبيت اتسأل ليه الكره لدور دينيرس وعدم الرضى عنها اعتقد انها قدمت اداء رائع طيلة المسلسل وانها حكيمة وانها تفهم طبيعة الدوثراكي انهم قوم يجب ان ترهبهم حتى تكسب احترامهم وولائهم صحيح انها فعلت ذالك بمشهد حرق المعبد ولاكن يجب ان يكون مشهد لقائها بتنانينها موضع مناسب للتذكير فلماذا هذا الامتعاض من ادائها خصوصا في هذا الموسم وشكرا لك مفتي التلفزيون
    أأأ نقطة اخيرة ماهي المسلاسلات النخبة في رائيك اذكر بعض منها مجرد فضول 🙂

    • طبعاً من الواجب التذكير أن ما يكتب في التغطية هو مجرد رأي مثل رأيك أو رأي أي شخص آخر وليس حقاً علم أو أي شيء من هذا القبيل, فعندما أقول مثلاً أنني لا أطيق دينيريس فهذا يعني فقط أنني أنا, رضوان إبن أبيه حفظه الله ورعاه, لا استمتع لا بتمثيل الممثلة ولا بقصة شخصيتها, والدخول في تفاصيل هذا الأمر لا يعدو كونه تكراراً لما كتبته سلفاً في التغطية طوال هذا الموسم وفي المواسم السابقة. فعلى ما أتذكر, أقوم دائماً بتبرير أرائي وتوضيحها هنا, وإلا كانت لتكون هذه تغطية سيئة جداً, أليس كذلك؟

      بالنسبة لي مسلسلات النخبة, درامياً هي مسلسلات مثل آل سوبرانو, ماد مِن, و فرقة الإخوة (ومثل: الشيلد, الواير وستة أقدام تحت الأرض).

  • ابويوسف الصعيدى

    بعد التحية
    واضح انه هناك تساؤل للسبب وراء للمشهد الأخير لدينريس مع التنين
    رأيي انه يمكن ربطه بالحلقة الثانية بمشهد قيام تيريون بفك أسر التنينين الأخرين اللذين قامت دينريس بربطهم واعتقد انهما سيغيروا ولائهم لصالح تيريون
    عند عودة دينيريس للمدينة سنتوقع معركة ما بسبب قيام تيريون بالتصالح مع النخاسين وهو ما سترفضه دينيريس واعتقد انها ستحاول استخدام التنانين وستفاجئ بانها فقدت السيطرة على إثنين منهم وهنا اتوقع ربما طردها من المدينة وستعود كالعادة لنقطة الصفر عند نهاية كل جزء من السلسلة