غيم أوف ثرونز, موسم 6 حلقة 4: الإسكافيّ العربيد

غيم أوف ثرونز لديه تاريخ مع الحلقة الرابعة, في كل موسم تكون هذه الحلقة هي النقطة التي يتوقف عندها المسلسل من تهيئة الأحداث إلى بدء الأحداث.

عنوان هذه الحلقة, في ظاهره, يبدو أنه إشارة إلى أحد كتب ديانة السبع السائدة في ويستيروس, الذي يعتبر الغريب واحداً من أوجهها السبعة (الأب، الأم، الحيزبون، المحارب، الحداد، العذراء، والغريب). أقل هذه الوجوه شيوعاً هو الغريب, الذي يمثل الموت. لكن قد لا يكون العنوان حقاً إشارة لهذا — حرفياً على الأقل — بل لشيء ما أكثر… غرابة؟

ما علينا من العنوان, في وسط هذه الحلقة انتابني شعور غريب, إذ بعد إنفصال المسلسل عن الرواية بشكل شبه تام فقد أصبح يبدو لي أن الخط السرديّ أصبح شبه مستقيم بعد أن كان مشتتاً بسبب طريقة سرد الرواية, إذا ما أراه الآن في هذا الموسم هو ما تبادر إلى ذهني عندما سمعت بالمسلسل لأول مرة ”مسلسل فنتازيا بتنانين وسحر وأمرأة سوبرهيرو لا تؤذيها النار؟ لا شكراً“. لكن, كما اتضح لي فيما بعد, هذا المسلسل أكثر من مجرد ذلك, والآن يخيّل لي أنه أصبح أقرب من تلك الفكرة المبدأية إلى المسلسل الذي أثار إعجابي في بداياته. لكن هذا مجرد شعور راودني وحسب…

أيضاً من المضحك أن المسلسل لا يزال يستخدم في موسمه السادس فقرة ”سابقاً…“ في بداية الحلقة, وكأن أي شخص وصل إلى هذه النقطة في المسلسل لا يعرف الشخصيات والأحداث عن ظهر قلب, ويمكن حتى إعتبار هذه الفقرة حرقاً لما سيحدث في الحلقة بإخبارنا أن هذه الشخصية أو تلك ستظهر في الحلقة.

رغم أن الحلقات لم تعد لديها ثيمات موحدة يمكن القول أن هذه الحلقة ركزت حول موضوع إنتزاع السلطة أو المحافظة عليها عبر طرق غير اعتيادية, ورغم أنها نالت على إعجاب الجميع وألهبت مشاعرهم, إلا أنه يحتمل أنني مضاد للّهب…

game-of-thrones-6-402

بما أننا نتحدث عن دينيريس, التي لثاني مرة (فيسيريس في المرة السابقة) في المسلسل يهددها أحدهم بأن يجعلها تفعل…. ذلك *الشيء*… مع خيول (شايفين كيف أنا مراعي للقراء المحتشمين؟), ونتفق جميعاً أنه مشهد مبهر بصرياً (قليلاً, خروج دينيريس من النيران بدأ وكأنه مقطع من فيديو موسيقي لأغنية ميتال روك من الثمانينات) إلا أن تلك الموسيقى الملحمية لا تجعل حقاً منه مشهداً ملحمياً.

المسلسل قام منذ وقت طويل بإثبات أن دينيريس لديها قوة خارقة تتمثل في أن النار أو الحرارة لا تؤذيها. رأيناها في البايلوت تستحم في ماء ساخن, ثم تقول ”النار لا تقتل التنين“ بعد مقتل أخيها, وفي خاتمة الموسم خرجت بلا أذى من لحظة ولادة تنانينها. جورج مارتن أكد أنه في الرواية دينيريس ليست لديها مناعة ضد النار وإنما لحظة ولادة التنانين تلك ”معجزة“ وحادثة معزولة, مستشهدا بوفاة العديد من التارغيريين بسبب النار, وعندما تفكر في الأمر ملياً فإن السبب واضح. إذا لم يكن واضحاً لك فهذا إقتباس من منتج المسلسل وايس حول المشهد:

الممتع حول الامر هو أننا نعرف منذ الموسم الأول أن هذا ما يمكنك وصفه بقوتها الخارقة, لكن هذه ليست قصة من ذلك النوع. وكأن الوحي نزل عليها عندما أتى جوراه وداريو لإنقاذها. تقول في نفسها ”مهلاً, يمكنني فعل شيء لا يستطيع أي من هؤلاء الأشخاص أن يفعله وبما أن هذين الشخصين موجودان للمساعدة يمكنني أن أستغل ذلك لمصلحتي.“. إنه حل سهل, خطة يمكنك أن تستخدم فيها 3 شخصيات لقتل دزينة من الأشخاص بطريقة دراماتيكية للغاية عن طريق إضرام النار والوقوف وحسب.“

ليست قصة من ذلك النوع؟ مضحك جداً. الكتاب يدركون تماماً أنهم اختاروا أسهل الحلول في محور خرج عن مساره لوقت طويل عبر استخدام القوى الخارقة. حتى لو مشيناها وقلنا أن هذا ليس مسلسل خوارق أو أن هذه الميزة التي أعطيت لدينيريس ليست غير عادلة لبقية الشخصيات, كيف انتشرت النيران في الخيمة بهذه السرعة؟ هل لديها قوة خارقة أخرى تجعل النيران أكثر فاعلية؟ الأمر برمته لم يبدُ مقنعاً للغاية ودينيريس لم تصل لفايس دوثراك سوى منذ حلقة فلا تبدو هذه النهاية مستحقة للغاية.

ثم مشهد السجود بالنهاية, جوراه لم يستطع أن يمسك نفسه عن التحديق في نهدي دينيريس. قد يكون فهمي لمشهد السجود خاطئاً إلا أنني فهمته على أنه إظهار لخوف الدوثراكيين منها, دينيريس أخيراً ستحكم بالقوة بعد أن حاولت جاهدة أن تحكم باللين وفشلت.

في كل الأحوال هذا المحور كان ممل جداً وإذا كانت الطريقة الوحيدة ليخرجونا منه هي بهذه الطريقة السهلة للغاية فأنا مستعد لغض النظر عن كل هذا بشرط أن تكون دينيريس, أم التنانين كاسرة القيود ودالقة المواقد, بنهاية الموسم تستعد للمغادرة نحو ويستيروس برفقة كلسارها الضخم وجيش الطاهرين وحاشيتها.

game-of-thrones-6-408

على ذكر حاشية دينيريس, يحصل المشاهدون على ما كانو يتمنون رؤيته منذ بداية هذا الموسم: علاقة حب بين بريان وتورموند مشهد لتيريون يستخدم فيه قدراته السياسية.

يتهيأ لي أن تيريون يرتكب خطأً هنا, وأن ثقته الزائدة في نفسه قد تؤدي لعواقب وخيمة, فهو لا يعرف هؤلاء الأشخاص حقاً. ميساندي ودودة رمادية يعرفونهم, تيريون يقول ”ولا عليك يا رجل, سوف نستغل احتقارهم لنا لمصلحتنا“ ودودة يقول له أن النخاسين هم من سيستغلونهم, لأن ذلك ما يفعلونه.

أتمنى حقاً أن تيريون لديه خطة سرية وليس فقط ما رأيناه اليوم, أي أن يقول شيئاً ويفعل شيئاً أخر, لأن هذا ما سيفعله النخاسون حتماً. لأنه إن كان فعلاً يفعل فقط ما يقوله فإنه حتماً لم يعد ذلك الداهية الذي عرفناه في فترة خدمته في بوريال كساعد للملك.

مؤلم حقاً مشاهدة تيريون وهو يخطو نحو نتيجة كارثية بينما نرى شخصاً رجعياً كالدُورِيّ الأعلى وهو يستعرض فهمه للصراع الطبقيّ الذي يعجز تيريون عن فهمه أو التعامل معه, وأيضاً مشاهدة هذين الرجلين الذكيين وهما يضحيان بالأقليات والمستضعفين لأجل مساعيهم السياسية.

أممم, ماذا اخر في هذا المحور؟ آه, جوراه, أصبح داريو يعرف بإصابته بداء التحجر, لكن ماذا سيفعل داريو بهذه المعرفة؟ في مشهد صعودهما لذلك التل بدا داريو وكأنه يغار من جوراه, وإلا لماذا كان يسخر منه ومن عمره لهذه الدرجة؟

game-of-thrones-6-403
Dr Strangerlove or: How did I Learn to Stop Wanting to be like The Rich and Powerful and Love The Seven

بالحديث عن الدوريّ الأعلى وقصص الأبطال الخارقين, في هذه الحلقة حصلنا على قصة أصول الدُورِيّ الأعلى, التي رواها لنا الرجل بنفسه وهو ينظر للكاميرا. بدت لي هذه النقطة غريبة بعض الشيء, هل أنا وحدي في هذا؟

القصة باختصار أنه إبن إسكافيّ ورث مهنة والده, وبعد الكثير من العربدة والمجون قرر أن العيش حافياً وتقياً أفضل بكثير من ذلك. يا راجووول, ناس كثيرة استيقظت بصداع كحول سيء, مش مبدأ يعني تعمل طائفة تقتل وتذبح.

عموماً القصة التي حكاها الدوريّ الأعلى لمارجري لا تعدو كونها تبجحاً وأسطَرَةً للذات. قد لا يكون صاحبنا يرتدي أفخم الملابس ولا يفترش الحرير, لكنه خلق لنفسه سلطة لا توازي سلطة أي من أولئك الأرستقراطيين الذين يتحدث عنهم, وسيكون إنتزاعه من منصبه ذاك مهمة أصعب بكثير مما يتخيله جايمي وسيرسي.

game-of-thrones-6-411
تومين *يظن* أن أمه تكره زوجته. هذا أمر طبيعيّ يا صاح, مما فهمته أنا شخصياً من المسلسلات المصرية والسورية.

عندما أفشى الدوريّ الأعلى بخطط لتومين فإنه كان يعلم تمام المعرفة أنه سيقوم بترديدها على مسامع والدته, خصوصاً عندما قال له أن لا يخبر أحدا بذلك (عند هذه النقطة يتأكد للجميع أن تومين امرأة أكثر مما هو رجل).

بهذه المعلومات الجديدة تقتحم سيرسي إجتماع المجلس الذي يحضره العم كيفان وملكة الأشواك أولينا التي لا تفوت أي فرصة في الاستهزاء بسيرسي ”لقد تم تجريدك من كرامتك وسلطتك, ماذا تبقى لك؟“, تعليق لا ترد عليه سيرسي بأي شيء. لقد قلت سابقاً أن سيرسي أصبحت تبدو أكثر هدوءاً ورزانة, بل حتى إنها تبدو مسالمة تجاه أولينا, غريبة هذه النسخة من سيرسي.

أولينا لا تطيق التوأمين الفاسقين, إلا عندما يتعلق الأمر بأن يتم تعرية جسد مارجري ليراه العامة, هذا هو الأمر الوحيد الذي قد يجعل ملكة الأشواك تتحد مع سيرسي. أترون؟ الدين يجمع بين البشر فعلاً.

الخطة هي إدخال جيش تايريل ليمنع مشية العار المزعومة, ”سيموت الكثيرون مهما حاولنا, من الأفضل أن يموتوا هم على أن نموت نحن“ تقول أولينا بأكثر نبرة ارستقراطية على الإطلاق. إنها خطة عبقرية, لا تشوبها شائبة, وأنا متيقن أن لا شيء سيعرقل سيرها.

الدُوريّ الأعلى سافل متعصب, لكنه ليس غبياً, وقد تكون هذه حالة أخرى يتفوق فيها هذا المتدعشش على خصومه. إنه يعرف أن تومين سيخبر أحداً ما, سيرسي أو جايمي أو أحد أفراد المجلس, بما ”يخطط“ له وأن أحدهم سيجهز خطة لمنع هذه المشية من الحدوث, وإنه حتماً يجهز لحفرة سيقع فيها خصومه لا محالة.

ليس الجميع منخدعاً بألعاب الدُوريّ الأعلى تلك, أو هذا ما خيّل لي في مشهد لقاء مارجري بالدُوريّ الأعلى: إن مارجري تلعب دور مارجري أخرى, فقد يبدو على السطح أنها مهتمة بقصته, لكننا نرى فيها امرأة استطاعت التلاعب بملوك.

لا شيء حول حرب بين اللانيستر والدورنيين كما تهيأ لي في بداية الموسم…

game-of-thrones-6-401
Lord Twatbeard

يعود الخنصر, يعود حاملاً معه هدية لروبن الصغير, هدية من النوع الذي لن يستطيع حاكم وادي أرين أن يدمرها برميها من بوابة القمر, ويعود حاملاً أيضاً أكاذيبه التي ينجح عن طريقها بضمان ولاء اللورد رويس عن طريق تخويفه مستعرضاً مكانته عند الولد الساذج.

خطة بايليش محيّرة للغاية, لقد أقنع روبن بإرسال قوات لمساعدة سانسا, لكن ليس واضحاً ما إذا كان يهتم حقاً بأمان سانسا أو أنه يريد فقط حماية بيدق أخر في اللعبة؟ ربما الأمرين معاً. هل كانت كل هذه الأشياء في مخططه منذ البداية؟ محتمل جداً. لكن ما الذي سيكسبه الخنصر من كل هذا؟ لا أحد يعلم.

اللورد أبولحية, على قولة برون (بالمناسبة, ماذا حل ببرون؟), قضى حياته كلها يسعى إلى مناصب عالية على شخص من منزلته, وبينما يبدو لنا أنه يخدم جهة الصالحين حالياً إلا أنه يصعب الثقة بأي شيء يبدر من هذه الشخصية المكارة.

game-of-thrones-6-406

يصل ثيون أخيراً إلى جزر بني حديد, ولم يعد إلى وينترفل لرامسي كما توقع البعض منكم, ليجد أخته جالسة في انتظاره. يارا في مشهد معاتبتها لأخيها بدت لي وكأنها تشبه والدها كثيراً, وكأنها نسخة عطوفة أكثر من بالون غريجوي, لكن أيضاً غاضبة. إنها تظن أنه عاد ليأخذ مكانها في حفل البيعة والولاء, لكنه يتضح أنه عاد ليخدم الغاية التي يريدها الكتاب: دعم يارا.

game-of-thrones-6-409
أتعلمون, بدأ المسلسل يقنعني اخيراً أن رامسي شخص شرير, لم أكن مقتنعاً حقاً عندما عذب ثيون وقتل تلك الشخصيات وأباه كذلك

هذه خامس حلقة — على التوالي — تطعن فيها شخصية بشكل مفاجئ, خمسة حلقات من هذا, حرفياً. يبدو أن المسلسل يقوم الآن بإعادة الشخصيات الجانبية — خصوصاً التي لم نرها منذ فترة — للقصة ليقتلها بسرعة, وما يدريكم, لعل غيندري سيظهر في الحلقة التالية وقد وصل أخيراً بعد مواسم من التجديف في حالة شبيهة بپاي من قصة ”حياة پاي“, ثم تقتله ميليساندري اخيراً لغرض… مهلاً, ماذا كان الغرض من ذلك المحور كله؟

مؤسف رؤية أوشا تموت وتهدر شخصيتها بتلك الطريقة, لكنني لست متفاجئاً حقاً, مستحيل أن يقتل المسلسل رامسي بهذه الطريقة, لابد أن يتركوه يعيش إلى حين اللقاء المحتوم بينه وبين جون أو سانسا.

game-of-thrones-6-414
عندما قلت لأحدهم أنني لم أتأثر بمشهد لقاء جون بسانسا قال لي بأن أتحقق من وجود شقوق على ذراعيّ لأنني قد أكون من المتحجرين.

على ذكر جون, حركة سافلة يا صاح أن تأخذ معك السيف الوحيد في السور الذي يقتل السائرين البيض, حركة سافلة.

هذا المسلسل لديه باع طويل مع تقريب شخصياته من بعضها البعض ثم حرمانها من اللقاء لسبب أو لأخر, فلذلك لم أكن متيقناً حقاً انه سيسمح لجون وسانسا باللقاء من جديد. لكن يجب أن أكون صريحاً, لم أتأثر بلم الشمل هذا, أنا متيقن أن الستاركيين منكم أحبوا هذا اللقاء, لكن باستثناء مشهد واحد في الحلقة الإفتتاحية من المسلسل لم تكن هناك أي علاقة بين جون وسانسا, بل إن سانسا لديها أقل إرتباط من بين كل الستارك بجون.

يتشارك الإثنان قصص حياتهما من بعد مغادرة وينترفل على مائدة الغذاء, نكتشف في هذا المشهد ان الطعام سيء وأن الشراب سيء. إله السماوات يا جورج مارتن, تعطي هؤلاء القوم روايات تتضمن أعذب أوصاف الطعام (كلام على ورق يسيل لعابك) وهذا أفضل ما يستطيعونه.

لم أحب مقاطعة بريان لاستجواب دافوس للراهبة الحمراء — التي تقول انها أصبحت الآن تحت إمرة جون — حول شيرين وما حصل لها. هذا الموضوع يجب أن يتم التعامل معه وعدم تجاهله, ويفضل أن يتم التعامل معه قريباً. لربما سيتغير رأي دافوس في بريان عندما يعلم بالأشياء التي فعلها ستانيس والتي تسببت فيها ميليساندري, لكن ردة فعله تجاه هذه الأخيرة إن عرف ما حصل ستكون مثيرة للإهتمام. المهم هو أنه من الضروريّ أن يعرف دافوس.

بريان تصرح أنها أعدمت ستانيس, غريب جداً أن تموت شخصية كانت رئيسية لوقت طويل في المسلسل بهذه الطريقة (خارج الشاشة), نُذكّر أن ستانيس لا يزال حياً في الروايات.

game-of-thrones-6-410

أفضل مشهد في الحلقة بلا شك كان المشهد في قاعة الطعام حيث كان ينظر تورموند بتغزّل إلى بريان محاولاً إبهارها بمهاراته في أكل اللحم بهمجية, بريان من جهتها لا تعرف كيف تتعامل مع نظرات تورموند — أو نظرات أي رجل في الحقيقة — الغزلية, بينما يستغرب إيد من الأمر برمته.

تصل رسالة إلى جون, والتي يفترض الكثيرون أنها نفس ”الرسالة الوردية“ من الرواية التي وصلت إلى جون قبل مقتله بلحظات على يد المتمردين. جون لديه جيش من الهمج يقدر بـ2000 فرد, بينما يقدر جيش رامسي بـ5000 فرد, ونفترض أن جيش هذا الأخير أصبح أكبر من الرقم الذي سمعته سانسا بالنظر إلى التحالفات الجديدة التي قام بها.

هذه الحلقة توضخ أكثر رأيي حول شخصية جون وسبب عدم إعجابي بها, هذا الرجل واجه الطعن، الخيانة، الموت وعدة أشياء أخرى؛ ومع ذلك تراه لا يملك ولو نصف الشجاعة الواضحة على أخته سانسا, الغاضبة جداً. أيضاً هنا يتضح ما قلته في بداية المقالة حول تحول الخط السرديّ في المسلسل إلى خط شبه مستقيم, أصبح لدينا عدة شخصيات رئيسية في مكان واحد, ويحتمل أننا لم نرَ مسبقاً هذا الكم من الشخصيات الرئيسية في مكان واحد سوى في بوريال.

في الحلقة القادمة

حيث الحيز الزمنيّ يضرب من جديد: بايليش يصل للشمال بسرعة قادماً من الوادي, وبران يقتحم حفلة السائرين, وساحرة حمراء جديدة تدخل المنافسة, وحفل البيعة والولاء يبدأ في جزر الحديد…

التقييم النهائيّ

الحلقة: نصيحة للفتيات, إذا حاول غريب ما التودد إليك وسألك عن إسمك, قولي: لا أحد.
7 / 10 الحلقة لم تكن سيئة على الإطلاق, أعلم أن الكثيرين منكم أحبوا الحلقة للحظات العاطفية فيها لكنها شخصياً لم تجعلني أقدرها أكثر, خصوصاً إذا ما أخذنا بالاعتبار أن أولى هذه اللحظات كانت بين شخصيتين بالكاد تشاركتا نفس الكادر في أول حلقات المسلسل على الإطلاق, والأخرى كانت مصحوبة بموسيقى تحاول أن تقنعنا ان تلك اللحظة أروع مما هي عليه في الحقيقة.
  • Mohamed Motawa

    طيب انا اعجبتني الحلقة كثيرا بصراحة بل ويعجبني هذا الموسم اكثر من الموسم السابق . لا اقول انه رائع ولكنه افضل من السابق بكثير .
    الأسباب التي ذكرتها لعدم اعجابك بجون سنو هي نفس الاسباب التي تجعلني اعجب به . بعض الاحيان عندما تقاتل كثيرا فعلا تصبح لديك رغبة في الاستسلام ،ليس جبنا ولكن تسليما ان مقدرات الأمور ليست بيدك وانك حاربت وخسرت فلماذا المكابره ؟ اشعر في استسلامه نوعا ما من النضج، اما بالنسبه للقاؤه بسانسا فأنا اخالفك الرأي تماما الصراحة ليس الأمر متعلقا بإرتباط الاثنين او علاقتهما الشخصية بل متعلق اكثر بالعائلة جون سنو هو الشخص الوحيد الذي تقابله سانسا من عائلتها منذ إعدام والدها وهي لا تدري شيئا عن مصير اريا وبران وريكون وقع في يد المجنون رامسي ففكرة ان تقابل جون بشخصه ومنصبه فكرة بصراحة عاطفية جدا ومشاعر المشاهدين مبررة جدا حتى ولو لم تكن تحب آل ستارك -وانا احبهم بالمناسبة-
    تيريون مازال رائعا الصراحة واجد انه الأقدر سياسيا على حكم ويستروس وان كانت دينريس اقوي واحق الى حد ما فشخصية دينريس رعم رتابة محورها في المواسم الأخيرة الا انها شخصية عانت الكثير ومرت بالكثير فعلا وما فعلته في مشهد رائع فنيا وليس دراميا يؤكد انها الاحق بالوصول لويستروس.
    انا اكره الدوري الأعلى هذا واتوق الى اللحظه التي ستسلخه فيها سيرسي حيا واكثر ما اكرهه فيه ادعاؤه الكاذب وكأنه بلحظة توبته المزعومة اصبح يمتلك الحقيقة ويمتلك ان يجبر الجميع على التوبه مثله وارى انه ليس متدينا او حكيما بل هو بإختصار شخص جبان ومهووس وضعيف الى الدرجة التي لم يجد معها وسيله للوصول الى هدفه الا استغلال مشاعر وعقول البسطاء المتعلقة بالدين وهي قمة الحقارة فعلا

    • أعتقد أن حب الستارك أمر ضروريّ للإهتمام بلقاء جون وسانسا, وما كنت أقصده هو أنه لو كان جون التقى بأي ستارك أخر غير سانسا لتفوق ذلك اللقاء على هذا بكل تأكيد, ربما باستثناء ريكون لأنه لحد الساعة شخصية جانبية جداً لدرجة أن الستاركيين ذات نفسهم لا يهتمون له هههه

      عموماً انا لست مشاهد عاطفيّ وأعجز حقاً عن الاستمتاع بمثل هذه اللحظات (مقتل جوفري كان meh بالنسبة لي), لكن مثلاً مشهد سانسا وهي تقبل بريان في خدمتها وجدته مؤثر وعاطفيّ. وفي كل الأحوال نادراً ما استند على العاطفة في تقييمي لما أشاهده, فلذلك عندما يحدث أن تتدخل العاطفة في تقييمي يكون الأمر جلل حقاً..

      أما عن شخصية جون سنو وخصالها, عجيب حقاً أن ما تراه أنت ميزة أراه أنا عيباً فيه, لكنني لا أكرهه, أراه فقط شخصية بغيضة قليلاً. لم أقل أنه جبان, الرجل الذي قاتل في هاردهوم ليس جباناً, لكنه يقابل كل تحدي يواجهه بالعبوس والاكتئاب, هذا أكثر شيء لا أطيقه فيه.

      قد يكون تيريون الأنسب لقيادة ويستيروس لكنه يبدو لي ضعيفاً في إيسوس, لربما من السهل أن تحكم في ويستيروس عندما تكون إبن تايوين, هذا نسل يستوجب الإحترام, لكن في إيسوس عندما لا يحترمك أحد فإن تيريون يبدو أنه يقود نفسه مباشرة إلى نفس القبو الذي تحتجز فيه تنانين دينيريس.

      تتذكر بنك برافوس وكيف كان من المفترض أنه مؤسسة خطيرة تصنع أو تدمر إمبراطوريات, وكيف أنهم يريدون من العرش تسديد ديونه؟ وكيف أن العرش ليس لديه المال لتسديد الديون؟ وكيف أن هذا الموضوع كله تم كنسه تحت البساط؟

      • Mohamed Motawa

        ايوة صحيح ايه الي حصل في موضوع البنك ده ؟ نسيته تماما بالفعل وتجاهلوه هم تماما كأنه لم يحدث غريبة فعلا . مشهد سانسا وبريانا كان مؤثرا جدا بالطبع اما مشهد مقتل جوفري فكان مبهجا حقيقة .اوافقك في نقطة ان لقاء جون كان سيكون مؤثرا لو تم مع ستارك اخر خصوصا روب مثلا او حتى كاتلين التي لم تكن تحبه صحيح ولكنه كان سيكون لقاءا مميزا ، المشكله انه كما قلت انت لم يعد باقيا من الستاركيين على قيد الحياه سوي سانسا واريا وبران وريكون الأشبه باللقيط فعلا فلم يكن هناك من هو انسب للقاء جون في هذا الوقت سوي الأخت سانسا .

        • مجرد محور أخر يتم ذكره ثم تناسيه. مثل غيندري, مثل أخوية بلا راية, مثل القرموط بريندن بلاكفيش… لكنني سمعت أنهم سيعيدون القرموط هذا الموسم, أتطلع لرؤية ذلك إن كان ذلك صحيحاً, المهم هذا مسلسل مرتخي جداً في كتابته, هذه عادتهم..

          عموماً لقاء جون وسانسا حصل الآن, المهم هو ماذا سيفعلون بهذا الثنائي والجماعة التي سترافقهم؟ أتمنى أنهم سيجعلون هذا الموضوع برمته (بما في ذلك إعادة جون للحياة) أمراً يستحق كل هذا العك, وإلا فليساعدني الرب على المتعصبين للمسلسل هههه

          • Mohamed Motawa

            تلاته بالله العظيم ما انا فاكر اي حاجة من الي انت قولتها ، كأنك فعلا بتتكلم عن مسلسل تاني من غيندري ومن القرموط ومن بلا راية هؤلاء ؟ انا اصلا لم اكن اتذكر اوشا هذه سوي ذكرى مبهمه عن شخصية بالاسم ده وكنت هبحث عنها وبعدين ماتت فملقتش داعي .اوه تصدق افتكرت حالا وانا بكتب مش دي كانت تبع الهمج تقريبا او حاجه زي كده

          • سيبك من كل هذه الأشياء, انا لسة منتبه على شيء قرأته للتو, لو نجحت خطة سيرسي ودخلت جيوش تايريل بوريال بدون أن تعترض طريقها قوات العاصمة وأوقفت مشية العار وكل شيء, ما الذي يمنع أن يحتل التايريل بوريال ويقضوا على اللانيسترز؟

  • Mohannad Haddad

    السلام عليكم اخ رضوان

    في البداية , الحلقة كانت خفيفة في احداثها , ماظهر لي اي محور ممل ماعدا محور تومين وامه والمجلس الصغير

    وبالفعل اتفق انه هذه الحلقة هي الانطلاقة لبقية الاحداث

    عندي كم نقطة فقط حاب اتكلم عنها

    * ”يتهيأ لي أن تيريون يرتكب خطأً هنا“

    بالعكس انا شايف انه تيريون يريد عزل حكام استابور عن دعم اولاد الهاربي حتى يقطع الدعم منهم

    و ينفرد بقتاله معهم

    بالنسبة لمشهد مملكة الوادي

    شخصية له ثقلها وكلمتها في الوادي حسب الرواية مثل السير وايمار رويس تهمش وتهان بهذه الطريقة 🙁

    وبالنسبة لوصف جورج للطعام في الرواية ههههههههههههههههههههههه

    نفسي اشوف اللحم بالعسل المغطى بالزبد اللي يقصده هههههههههههههههههههه

    * “ ومع ذلك تراه لا يملك ولو نصف الشجاعة الواضحة على أخته سانسا “

    من كان يصدق انه سانسا التي قعدت تبكي ايام علشان قتلوا ذئبتها ليدي
    في يوم من الايام تكلم جون وتقول له لازم نحارب ونضحي بكل شيء لاستعادة وينترفيل

    وشكرا

    • خطأ تيريون ليس ما ينوي فعله وإنما وضع الثقة في النخاسين, الذين من الواضح أنهم لا يحترمونه, فلماذا سيفعلون ما يأمرهم به هذا القزم؟ وماذا يمكن أن يفعل لهم هذا القزم؟

      هل تظن حقاً أنه خلاص بعد هذه الحلقة كلهم سيعودون ويبدأون للتخطيط لإنهاء العبودية وتوظيف المحاسبين لتحديد مقدار الخسائر وإرسال تلك الأرقام إلى ميرين لكي يسددها تيريون؟ حقاً؟

      لا أرى أن وايمار رويس تم تهميشه؟ لقد ظهر في البايلوت وجرى محوره تقريباً كما هو في الرواية ومات خلف السور. أظنك تقصد أباه يون رويس, حتى في الرواية بايليش تلاعب به وببقية مجلس الوادي, لو أراد المسلسل أن يجعل رويس نداً للخنصر لفعل ذلك لكن تخميني أنهم لا يخططون لتخصيص الكثير من الوقت لسياسات وادي أرين وإلا لكنا رأينا منذ وقت طويل تحقيقاً في مقتل لايسا كما حدث في الرواية. لم أنزعج كثيراً من الموضوع لأنه عند هذه النقطة هذه الأشياء تبطئ المسلسل أكثر مما تنفعه.

      إليك: http://www.clubnoor.com/recipe/%D9%83%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%AD%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B7%D8%A7%D8%A9-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D9%84

      • Mohannad Haddad

        اظن عودة كاليسي بجيش الدوثراكي بتقلب الموازيين في ميرين

        وبالنسبة للوصفة تستحق التجربة 👍

  • Jamāl Ad-Dīn Al-Jazairi

    أعلم أنك تجدني في كل حلقة هنا، قائلا في نفسك، اتركنا لحالنا، لمرة واحدة بدون تعليقك، المهم سأعلق وأنتهى،
    بالنسبة لهذه العبارة لم أفهمك حقا “ ما علينا من العنوان, في وسط هذه الحلقة انتابني ….. أثار إعجابي في
    بداياته. لكن هذا مجرد شعور راودني وحسب…“ أرجوا التوضيح هنا..
    خروجا عن العاطفة وما إلا ذلك، اول مرة أتفق معاك في كل شيء تقريبا، وأشاركك النظرة المتحررة عن الجماهير في ما يخص هذا المسلسل وهذه رؤية قاريء له وقد اتفقنا جميعا أن المسلسل أصبح لوحده الآن…
    بالنسبة لما أخالفك فيه، هو محور (تيرين) الحقيقة انا باعتقداي وتحليلي الرجل يقوم بالصواب، قد اتفق معك في مقولة الدودة أنه لا يعرفهم فذلك يفسد معطياتك التي انطلقت منها، لكنه لو انتبهت في طريقة حديثه إلا الأسياد، قد قام بحركات وتكلم بنبهات لا يعرفها الأخرين، حركات يقوم بها الملوك والشخصيات الكبيرة، فقد أعطى أسياد المدن الأخرى عرضا، بنبرة انه الوحيد الموجود وإلا يكون وراءه عقاب شديد، ثم نهض تاركا إيهام موضحا انهم من يحتاجون ذلك للحفاظ على رؤوسهم، هذه القدرة السياسية المنتظرة من شخصية كهذه، وأرى في تابعيه انهم يعقونه عن عمله.
    بالنسبةلـ(جون) فإني أفضله بسبب شخصيته، بينما حديثك عن (سانسا) وعلاقته بها، فإني مع كوني ستاركي شمالي قح، وتأثري بذلك المشهد إلا أن نفسي اللعينة لم تتأثر بذلك كله، وفي نفسي شك أنها ستستغله لغرض ما وربما لا، هذه أنفس مريضة بالشك فحسب،
    حاليا كما قلت في مراجعتي أصبحت أهتم بالمسلسل كمسلسل، اما الرواية فيوجد كتب وحاليا انتظر مع القراء الجزء السادس لنرى قول الكاتب في هذا الأمر…

    شكرا على المراجعة سلام عليكم

    • بالعكس أنا استمتع بتعليقاتك

      بالنسبة للجزئية التي لم تفهمها هل تقصد ما وصفته بتحول الخط السرديّ إلى خط مستقيم؟ بسيطة, المسلسل في السابق كانت شخصياته مشتتة وكل واحدة في مكان مختلف, وبالكاد توجد اكثر من شخصيتين رئيسيتين في مكان واحد, والأحداث كلها لم تكن تبدو أنها تتجه نحو هدف واحد موحّد, أي ان كل محور أو شخصية لديها قصتها الخاصة والتي تكون شبه منفصلة عن باقي القصص, بينما العادة في المسلسلات أن الشخصيات كلها في نفس القصة ومسار القصة كل موسم يكون مستقيم من أ إلى ب وكل الشخصيات تمشي على هذا المسار. وأعطيت دليل أو مثال على ذلك بحمع الكثير من الشخصيات في مكان واحد (السور) بطريقة غير معهودة في المسلسل إلا في بوريال.

      طبعاً هذا التفرع في الخط السردي يمكن نسبه إلى الرواية والطريقة التي كُتبت بها, والحقيقة أن هذه كانت من ميزات المسلسل وإحدى تلك الأشياء التي جعلته أكثر من مجرد مسلسل فنتازيا أخر, مشكلتي مع مسلسلات وقصص الفنتازيا التقليدية هو أنها دائماً ما تفتقد للعمق وكتابتها تفتقد للابتكار, يعني الشخصيات تجد نفسها في مأزق, تستخدم السحر أو قوتها الخارقة للخروج من المأزق, يموت الشرير, في الموسم القادم يأتي شرير أخر… الخ, كل هذه العوامل التقليدية غير موجودة في الثرونز, لكن ربما هذا الأمر على وشك أن يتغير.

      طبعاً ما قلته حول تيريون لا يعدو كونه تخميناً مني, وإن الأمر برمته يبدو أسهل بكثير من ما تعودناه من هذا المسلسل, يعني تيريون يصل إلى ميرين يحل كل مشاكل المدينة من أول محاولة ثم تعود دينيريس وينطلقون إلى ويستيروس؟ لا تبدو هذه قصة ثرونزية حقاً.

      أتفهم ما تقصده بقولك حول سانسا, لكن يحتمل أن شخصيتها نضجت من خلال الأحداث التي مرت عليها ولا تريد فقط استغلال جون. وكيف ستسغله بالظبط؟ لا أفهم هذا.

      • Jamāl Ad-Dīn Al-Jazairi

        بالموسم الثالث، الليدي كاتلين حدث زوجة إبنها بأنها نادمة الأن على كل شيء، لقد وعدت الألهة بأنها ستجعل من ذلك اللقيط ابنا لها، وستعطيه إسمه إذا شفي ابنها، لكنها قالت أنها لم تفي بنذرها وأن كل هذا جزاء لما فعلت، وبعد تقتل هي وابنها في العرس المشؤوم، نفس الشعور ينتابني هذه المرة بما أنا سناسا ستارك تعامله بنفس طريقة أمها، لم تناديه قط بأخيها بل دائما كان half brother، دائما على أنه اللقيط دائما، ربما سيعيد لها الشمال، ولن تعترف به كأخ، لأنه لو أعطي لقب الستارك سيكون هو ملك الشمال، وهذه سياسية وملك لا مكان للعاطفة هنا
        ربما هربت قليلا بمخيلتي، لكن هذا ما فكرت فيه حاليا

        • لا أعلم ما السيناريو الذي تتخيله بالظبط لكن لمعلوماتك الملك وحده من يستطيع تشريع الأبناء الغير شرعيين, يعني سانسا ليس لديها أي سلطة حول الموضوع سواء استرجعوا وينترفل أو لا

          • Jamāl Ad-Dīn Al-Jazairi

            هذه لا أعلم شكرا على التنبيه

  • roodani

    أولا أشكرك على المقال ال(unexpected) كالعادة، ومن الجميل أن تتحاور مع رأي مختلف تماما عن رأيك
    فمثلا لقاء جون سنو و سانسا أثّر في للغاية و هذا مبرّر فكلتا الشخصيتين خسر الكثير (إيدارك، كايتلين، روب و لا يعلمون مالذي حلّ بإخوتهم)، فلقائهم هنا يرجعهم لتلك اللحظات في وينترفل (to be honest, I had some goosebumps :p )
    لكن أتفق معك بعض الشيء فمثلا لو كان هذا اللقاء مع آريا، لكان الأمر ليختلف كليّاً، خاصة أنهم تربطهم علاقة وثيقة (خاصة في الكتب)
    أمّا بالنسبة لدينيريس، فحقيقة أنا لا أدرِ لماذا أصبحت أكره محورها، ممل لأبعد الحدود وأشعر بالكثير من الإنتقالات الغير منطقية، لذا أود سؤالك فقد تخونني ذاكرتي، في الموسم الأوّل عندما مات فيسيريس في دوش كالين ألم تكن تعرف دينيريس بأنّ كلّ كاليسي توفي زوجها يزّج بها في الدوش كالين لمدى الحياة، ففي الكتاب أعتقد أنّ جورا هو من أخبرها بهذا لكن في المسلسل لا أدرِ هل تم التطرّق لهذه النقطة أم لا، لذا أجد أنّه من الغباء أن تقوم كاليسي بإخبارهم في الحلقة الأولى بأنها أرملة الكال دروجو وهي تعرف أنّ مصيرها الدوش كالين
    لكن على العموم إستمتعت بالحلقة للغاية ومتحمس للقاء سانسا مع الأصبع الصغير و الإنتخابات والفاتنة الحمراء الجديدة في ميرين

    • في الروايات ما كان ليحدث هكذا لقاء أبداً, الشغلات العاطفية هذي ليس لها أي مكان في دماغ جورج مارتن, ولست أختلف معه جداً الصراحة, الكتابات التي تميل جداً على الجانب العاطفيّ للمشاهدين غالباً ما تكون تخبئ وراءها عجز لدى الكتاب في خلق قصص أكثر إبتكاراً لهذه الشخصيات, فمن السهل جداً ان تجعل شخصيات عانت لوقت طويل أن تلتقي من جديد لكن الصعب هو أن تخلق لها مسارها الخاص المثير للإهتمام, لنأمل أن ما سيترتب عن هذا اللقاء سيكون مثيراً للإهتمام, وإلا ستكون مضيعة كاملة للوقت.

      طبعاً دينيريس كانت تعرف, لم تقل لهم أنها أرملة الكال دروغو إلا بعد أن استنفذت كل الأوصاف الممكنة هههه يعني هي تركت الأمر كخيار أخير, وإلا كان ليكون مصيرها أسوء من الدوش كالين بكثير.

  • Anas Bouthir

    شكرا على هاته المقالات الرائعة اخي و شكرا على المجهود المبذول. طالما واظبت على قراءتها بعد انتهائي من مشاهدة كل حلقة. مع العلم انني بدات مشاهدة الجزء الأول من المسلسل مند اسبوع واحد فقط. وها أنا الان في منتصف جزءه السادس و هذا ان ذل على شيء فإنما يدل على روعة و سحر لعبة العروش.
    الان بعدم عرفنا قدرة بران و هي السفر عبر الزمن . ألا تعتقد ان نيد ستارك سوف يعود بطريقة ما ؟؟ فقد كان من الغريب التخلص منه في الجزء الأول من المسلسل . اليس من الممكن أنهم فعلوا ذلك من أجل ابهار المشاهدين بعودته بعد غيابه لعدة مواسم ؟

    • أستغرب أنك شاهدت المسلسل كله وترى أن نيد ستارك تم ”التخلص منه“ وأن ما حصل له غريب, بالنظر إلى أن كل ما تلى مقتل نيد ستارك ليس إلا توكيد لنبرة المسلسل التي لا تعترف بالأبطال ولا الشرفاء. للإجابة عن سؤالك: لا, لا أعتقد أن نيد ستارك سيعود, لعدة أسباب أولها أن بران ليس يسافر عبر الزمن وإنما هي مجرد رؤى نحو الماضي, أي أحلام, والهدف من هذه الأحلام هو استعراض أحداث من الماضي ذات علاقة بالأحداث الجارية في المسلسل حالياً, فلذلك لا يستطيع بران أن يعيد أباه حتى لو أراد ذلك, السبب الثاني هو أنه من الصعب إعادة شخص للحياة عندما يكون رأسه مخوزق فوق سور الحصن الأحمر.

      • Anas Bouthir

        نعم صحيح لا بد اني بالغت في تفكيري خصوصا بعد عودة اللورد كومندر جون سنو.
        لكن ما جعلني اقول ان بران يقوم بسفريات عبر الزمن و ما اثار انتباه الجميع في الحلقة الثالثة التفات نيد ستارك بعد صرخة ابنه اثناء الرؤية. وفي تلك الحلقة ايضا اثار انتباهي شيء غريب هل فعلا اطلق احدهم ريحا في تلك الحلقة اثناء اقتحام سيرسي الاجتماع في بوريال ؟

        • طبعاً المسلسل لم يوضح لماذا التفت نيد في ذلك المشهد, هل فعل ذلك في الماضي أم أنه سمع بران فعلاً, وإذا كان سمع بران فعلاً فهل يعني هذا أنه سمعه في الماضي ام في الحلم فقط؟ طبعاً كل شخص يقوم باستنتاجاته الشخصية ويختار التفسير الذي يريحه, لكن في كل الأحوال لا أعتقد ان إعادة نيد — حتى لو كانت ممكنة — هي أفضل خيار للمسلسل حالياً, المسلسل يجب أن يتقدم للامام لا أن يعود للخلف.

          بالنسبة لمشهد المجلس, حسب ترجمة الصم البكم التي شاهدت بها الحلقة أوضحت أن المايستر بايسيل أطلق ريحاً من شدة خوفه عند دخول الجبل للغرفة, وهو الذي كان يتكلم عنه بالعاطل قبل لحظات.