غيم أوف ثرونز, الموسم 6 الحلقة 3: برج السراء

بعد حلقة الأسبوع الماضي كنت دخلت في نقاش على تويتر حول نظريات الثرونز وكونها ”مجرد نظريات“, برأيي هذه النظريات ليست مجرد نظريات وأن معظمها هو في الواقع حرق ينتظر الحدوث, ومن الأفضل تجنبها.

ينسى الكثيرون أن هذه النظريات ليست وليدة اللحظة ولا وليدة هذا الموسم ولا الموسم الذي قبله, نظراً لطول مدة الإنتظار بين كل رواية وأخرى فإن القراء وجدوا أنفسهم يقومون بما يمكن وصفه بأنه ”توقعات مدروسة“ مبنية على أدلة وبراهين وكل شيء, فلذلك هذه النظريات ليست مجرد توقعات مثل تلك التي تضعها في مواضيع ”شد الهمة وتوقع القمة“ وإنما هي أشياء قد تفسد عليك قراءتها متعة رؤيتها في المسلسل وهي تفاجئك. فلذلك أرى من الغريب أن بعض المشاهدين لهذا المسلسل — الذي تشدد فيه أهمية تجنب الحرق بشكل أسبوعيّ — يناقشون ما يفترض أنه حرق واضح وصريح, وحتى أنا الأخر لم أسلم من هذه النقاشات التي جرني لها بعض من أصدقائي الذين بدل أن يقرأوا الروايات قرأوا صفحات موسوعة ويكي المخصصة للرواية و بعض نقاشات ريديت وأزعجونا بترديد ما قرأوه كالببغاوات وهم فخورين وكأنهم هم من كتبوا تلك النظريات, إنه أمر محيّر.

شيء أخر, أقول منذ فترة طويلة أن المسلسل يقوم بالكشف عن أسرار صادمة أو مفاجئتنا بالعنف المبالغ فيه أو كل تلك الاشياء التي تجعلك تتحدث على تويتر وفيسبوك للتغطية على عيوب الحلقة أو عيوب الكتابة إن صح القول, هل تتذكرون كم من شيء رأيناه في المسلسل وانتظرنا له تفسيراً أو تتمة دون أن نرى له أي ذكر من جديد رغم توالي الحلقات و المواسم؟ وهذه الحلقة تملك أيضاً دليلاً على ذلك سأتطرق له لاحقاً. جائتني فكرة عند تغطية الحلقة الماضية وهي أنني سأقوم في بداية المقالة بالتحدث عن شيء غريب وغير مألوف في التغطية والذي قد يستدعي تعليقاً أو إثنين وسأرى ما إذا كان أحد ما سيأتي على ذكره (او يتذكره أصلاً) بعد قراءة المقالة (فكرة غبية, أعلم ذلك, لم أقل أن هذه تغطية ذكية ههه), فجاء الإختيار على ذكر غطاء منفرج جون سنو في البداية (فكرة أغبى, أعلم ذلك أيضاً). المضحك أن هذه الحلقة إفتتحت بعوة جون سنو عارياً كلياً وبدا لي وكأن المسلسل يختار لحظات حياءه بعناية فائقة, خصوصاً عند مشهد نزع ملابس دينيريس في الخيمة. المقصد من كل هذا الهراء؟ المسلسل يستغبيكم, وأنا غبيّ.

لكن بعيداً عن كل هذه الأشياء لنتحدث عن هذه الحلقة التي كانت أفضل من سابقتيها نظراً لتجنبها مكامن الضعف في المسلسل سواء بتجاهلها كلياً (دورنا) أو بتقليص الوقت المخصص لها (دينيريس), لكنها حضت أيضاً بحصتها من العيوب.

”برينس مات؟ لا خلاص رجعوني ميت, لا يوجد سبب للعيش.“

جون سنو استفاق, الجروح تؤلمه لكنه حيّ, يشعر بالبرد لكنه حيّ, وأول ما يقوله هو أنه لا يتذكر أي شيء من بعد موته, لم ينتقل بقدراته الزومانية إلى ذئبه الفنرير ولم يرى إله النور أو أي نبؤات, بالرغم من أن ميليساندري تصرّ على وصفه بأنه ”الأمير الموعود“ (وهي نبؤة أخرى). دافوس يفعل ما يجيده دافوس, تقديم النصح بأفضل طريقة ممكنة, قد لا تكون شاعرية لكن ذلك لا يجعلها أسوء, بل أحياناً يجعلها أفضل. ”فعلت ما ظننته الصواب وتم قتلي جراء ذلك“ يقول جون, ”لقد فشلت“, ما يرد عليه دافوس قائلاً ”جيد. الآن, إذهب لتفشل مجدداً.“

الجميع ينظر إلى جون نظرة ذهول, تلك النظرة التي ينظر بها الجميع إليك عندما تدخل المدرسة أو مقر عملك بتسريحة شعر واضح أنها غير متناسقة وقصيرة أكثر من اللزوم, ماذا فعلت يا ميليساندري؟ ألا يعلمونك في ديانة إله النور حلاقة الشعر؟

طبعاً باستثناء تورموند, لأنه هو ولحيته العظيمة قد رأيا الكثير من الهراء خلف السور, جون سنو ليس أول شخص يعرفه تورموند عاد من الموت, لكن ربما هذا أول واحد لا يحاول قتله وتحويله إلى طيف, فلذلك بدل الوقوف مذهولاً يلقي نكتة حول جون الصغير (والذي يقول تورموند أنه صغير فعلاً). خلفه بقليل يقف إد, الذي يسأله عما إذا كان هو نفس الرجل في نفس الجسد, وهو سؤال مهم, إذ ندرك لاحقاً في هذه الحلقة أن جون سنو قد لا يكون فعلاً هو نفس الرجل في نفس الجسد, وهذا التغيير لم يطل فقط قدرته الجديدة في إطلاق النكات, بل يبدو أنه غيّره كلياً.

جون سنو يستأنف مهامه فوراً كقائد لحرس الليل وقراره الأول (والأخير, كما سيتضح لاحقاً) هو إعدام الخونة. أحدهم طلب منه أن يكتب رسالة لأمه, وتعبير جون سنو الوجهيّ يدل على أنه لن يزعج نفسه بذلك الهراء, بينما حاول ثورن أن يجعل جون يشعر بالسوء لعدم بقاءه ميتاً, ”ستظل تقاتل للأبد“ يقول ثورن. ما يقصده هذا السافل هنا هو أنه ما دام جون سنو حياً يرزق فإنه سيضطر للقتال لمنع الأخرين من قتله لبقية حياته, ثم هناك أولي السمج الذي يبدو أن التعبير خانه في هذه اللحظة.

عندما سحب جون سنو سيفه تمنيت لو أنه قال مرة أخرى عبارة أبيه الشهيرة ”من ينطق بالحكم يضرب بالسيف“ لكنه لم يفعل, ولم أكن متيقناً حقاً انه سيترك أولي يشنق, فحتى عندما قطع الحبل بدا وكأن هناك صراعاً يجري بداخله وأن جزءاً منه كان يود أن يقطع حبل أولي قبل أن يفوت الأوان, ولكنه لم يفعل. أظن أن هذه اللحظة كانت النقطة التي أفاضت الكأس الذي كان مملوءاً عن أخره منذ بداية فترته مع حرس الليل إلى نهايتها, وهي ما دفعته إلى الاستقالة من منصبه كقائد لحرس الليل وتخليه عن الرجال الذين ضحوا بحياتهم لإنقاذ حياته.

لكن هل يمكنه الإستقالة؟ ألا تقول النذور ”…والآن تبدأ حراستي. لن تنتهي إلا بموتي…“؟ جون سنو مات, والاكيد أن ذلك النذر عند كتابته لم ياخذ بالحسبان عودة متخذيه من الموت, وهذه الثغرة تمكنه من مغادرة حرس الليل الآن.

رغم أن عودة جون سنو من الموت كان أمراً متوقعاً, إلا أن مستقبله حالياً صعب التكهن به, وهذا أمر مشوق (أو غير مشوق, على حسب رأيك في مستوى كتابة المسلسل بعيداً عن المادة الخام). قد يشعر جون بأنه فشل, لكن الآن أصبحت لديه الحرية بأن يفشل حيثما يريد وكيفما يريد, وهذا الشيء يفتح الكثير من الإحتمالات لهذه الشخصية التي يبدو هناك إتفاق كليّ على مدى أهميتها, والتي أحتفظ برأيي كقارئ للروايات أنها من أبضن شخصيات القصة (في الروايات وفي المسلسل, خصوصاً في المسلسل) والتي يبدو أن الموت لم يخلصها من أكبر مشاكلها: إنه يقلق ويعبس على كل تحدٍ يواجهه. رؤية جون سنو, العائد من الموت, يمشي مطأطأ الرأس وكأنه فقد هدفه من الحياة — ويبدو عليه الندم على قتل الخونة الذين غرسوا خناجرهم في صدره — بدت وكأنها خطوة للخلف لشخصية أرى أن مشكلته هو نفسه.

”رجل حكيم قال ذات مرة أنه يمكنك أن تجعل رجلاً حكيماً يقول كلاماً حكيما حول الحوارات والتاريخ وستجعل الناس يعتقدون بأن هذا المحور ليس خرائياً كما كان طول مواسم المسلسل“

في ميرين نرى فاريس وهو يحادث تلك المومس التي ساهمت في مقتل الطاهرين في الموسم الماضي. هذا مشهد رائع لأننا نسمع منذ مواسم عن قدرات فاريس الاستخباراتية و ”عصافيره الصغيرة“ التي تأتيه بشتى الأخبار, والتي كشف لنا كايبورن أنهم ليسوا سوى أطفالاً فقراءاً وجوعى يبادلون ”الهمسات“ بحلوى دورنية. في هذا المشهد نرى لمحة إلى داخل هذه الماكينة الإستخباراتية والطرق التي توظفها, وعكس الطرق السائدة في ”غوانتنامسي“ التي ترتكز على التعذيب والإخصاء, ينتهج فاريس طريقة إيجابية: السعادة مقابل المعلومات. وليس من المفاجئ حقاً أن دراسات في العالم الحقيقي تثبت أن بناء العلاقات أفضل من التعذيب عندما يتعلق الأمر باستخراج المعلومات من الأعداء, فلا عجب أن فاريس مد لتلك المومس تذكرتين لسفينة متجهة إلى بينتوس وكيساً مليئاً بالنقود مقابل إعطاءه ما يريده (هل تتذكرون فعله لشيء مماثل مع شاي, وكيف كانت نتيجة ذلك؟). عموماً, فاريس يجيد عمله جداً, لدرجة أن المرء يتسائل: كم من ”عصافيره الصغيرة“ هم أطفال أباء أو أمهات إختاروا الخيار الخاطئ؟

كان مشهداً مضحكاً ذاك الذي دار بين الزعبوب وميساندي ودودة رمادية اللذان يبدوا أن حياتهم كعبيد لم تسمح لهم بتطوير أية مهارات حوارية أو حس دعابة. الزعبوب تتبعه الفكاهة أينما ذهب, لكن ماذا عن التنانين؟ في الحلقة الماضية قام تيريون في مشهد طويل جداً بالتحدث مع التنانين وأزال عنهم قيودهم, والآن لا نسمع عن ذلك أي شيء. محيّر جداً عدم حديثهم عن ذلك حتى في هذه المحادثة العبيطة بين هؤلاء الثلاثة, لا نعرف ما إذا كانو قد خرجوا من ذلك القبو أو ما إذا كان يتم إطعامهم حتى. إنها للأسف حركة المسلسل المعتادة في تجاهل الأسرار التي يكشفها واختياره الأوقات التي تناسبه لإعادتها للقصة من جديد.

لنأخذ مثال عن بريكين باد, لنفترض ان المسلسل بعد إكتشاف هانك ذاك في المرحاض تجاهل الأمر لحلقتين أو ثلاثة ثم فجأة جعل تلك الشخصية تحقق في ذلك الدليل, إن حماسك سيضمئل أسرع من جون سنو الصغير وهو يشاهد ميليساندري تخلع ملابسها ثم قلادتها, هذا إذا لم يؤجلها لموسم أخر أو يتجاهلها كلياً. إنها كتابة رديئة حسب رأيي الشخصيّ, يجب أن يكون هناك تتابع وتسلسل.

نيد ستارك الشاب: لا شرف, نفس التسريحة

وعندما لا يقوم المسلسل بالتأجيل أو تخيّر أوقاته فإنه يقوم بالتمطيط, فمثلما قام بتمطيط عودة جون سنو على حلقتين, فإننا سنضطر لننتظر أكثر لنعرف ماذا حدث داخل برج السراء (لأن ”برج السعادة“ يبدو وكأنه الإسم الذي قد تطلقه راقصة تعري على عمودها الخاص).

لإعطاءكم حساً أكثر بالزمان و المكان الذي تدور فيه رؤية بران تلك سنغوص في بعض التفاصيل من الرواية…

*أغنية شارة…. سوري, سأتوقف عن فعل هذا, أنا أعلم أنه غير مضحك

الأحداث تجري بعد نهاية ثورة روبرت على الأمير ريغار. نيد ستارك برفقة هاولند ريد (والد جوجن وميرا ريد) الذي نعرف أنه سيخرج حياً من هذا القتال (بدليل, أحم أحم, وجود ميرا وجوجن ريد من الأساس يا ذكيّ) يتجه إلى دورنا لإستعادة أخته ليانا ستارك. على حسب من يروي القصة, فإن ليانا يا إما أختطفت أو هربت مع ريغار (الستارك وروبرت يقولون انه اختطفها, الخنصر يجد هذا الوصف مضحكاً, والسير باريستان قال ان ريغار ”أطيب رجل عرفته في حياتي“). المكان الذي تحتجز فيه, برج السراء, محميّ من طرف الحرس الملكيّ, بما فيهم الأسطورة السير أرثر داين.

كل ما كنت أفكر فيه في ذلك المشهد هو أنه لابد أن غير قراء الرواية يرون أن الأمر سخيف للغاية, أنظروا لهذا الرجل الذي تعرفنا عليه للتوّ والذي يتمكن بطريقة هوليوودية من التغلب على أربعة أشخاص بسيفيه, صديقي علاء — قارئ للروايات — قال أنه سيغضب لو أستطاع أيّ منهم أن يخدش السير داين. أما إذا كنت واحداً من أولئك الأشخاص الذين يقسمون بمثالية المسلسل ولا يرون فيه أي عيب فإنك على الارجح ظننت أنه مشهد رائع ومذهل.

السير أرثر داين قيل عنه أنه ”أفضل فارس على مر التاريخ“ وهو صاحب ضربة فان داين القاضية (ليس حقاً, لكن ربما حقاً. أنت لم تقرأ الروايات, لن تعرف أبداً), فلذلك لا يبدو مبالغاً فيه استطاعته التغلب على أربعة أشخاص, لكن بران يبدو أنه حُكيت له قصة مختلفة قليلاً بناءاً على استغرابه من سقوط سيف أبيه, الذي يبدو انه على وشك لحظات من الموت, لكن يقفز ريد على داين من الخلف ليطعنه في عنقه, حركة غير شريفة, قبل أن ينهيه نيد ستارك الذي يمكننا التكهن أنه لم يكن دائماً بنفس الشرف القاطع الذي لطالما عرفناه به. هل كذب نيد أم أنه ترك التفاصيل فارغة وترك الناس يملؤونها من مخيلتهم؟ لا يهم, المهم أنه الحكاية لا تطابق الحقيقة.

نسمع صرخة قادمة من البرج والتي نفترض أن مصدرها ليانا, وعندما يهم نيد بالصعود يُخرجنا الغراب ذو الثلاثة أعين من هذا الحلم وهذه النظرة النادرة إلى تاريخ ويستيروس والتي لم نكن نراها سوى في إكستراس المسلسل (نعم, أنا واحد من أولئك الغريبي الأطوار الذين شاهدوا إكستراس كل المواسم, إنها سرد جميل لأحداث ما قبل المسلسل والتي لن يتسنى لنا أبداً رؤيتها تتجسد فيه). بران, متحدثاً بإسم كل مشاهدي المسلسل, يغضب من كثرة مقاطعة هذا العجوز الذي يعيش في شجرة لأحلامه الجميلة, لكن العجوز يقول أن هناك سبباً لذلك, يجب عليه أن يتعلم, يتعلم ماذا؟ ”كل شيء“. واحنا كمان يا اعزائي, احنا كمان.

نيد ستارك وهاولند ريد هما الناجيان الوحيدان, وهذا الأخير لم يظهر قبلاً في المسلسل على عكس ذريته. هذا مهم. إنهم برفقة بران لسبب ما. هذا المشهد هو الأخر مهم, ومُنتظر منذ وقت طويل لقراء الروايات ومشاهدي المسلسل على حد سواء. لماذا جون سنو مهم؟ لماذا هذا التاريخ مهم؟ أجوبة هذه الأسئلة تدخل في ”كل شيء“.

لكن هذا لا يمنع أنهم يقومون بتطويل هذه القصة أكثر من اللزوم, وكأننا كنا نطالب الكتاب بتمطيط المزيد من المحاور التي نعرف نهايتها سلفاً. لكنني لا أريد الشكوى لأنني استمتعت هذه المرة.

أتسائل حقاً عما إذا كان لهذه المشاهد نفس التأثير على الذين لم يقرأوا الروايات منكم؟ هذه شخصيات كثيرة لم نلتقيها قبل الأن ويجب أن نفترض أنها مهمة جداً, لا أعلم كيف يعمل ذلك معكم؟

game-of-thrones-6-309
شبكة إي أر تي تعلن عن كايبورن مقدماً للنسخة الجديدة من ”من سيربح البونبون؟“

سيرسي تريد عصافيراً صغيرة في كل مكان, وتبدو هذه وكأنها بداية عودة المرأة الكائدة التي عهدناها وأحببناها/كرهناها. نكتشف في ذلك المشهد أن سيرسي تخطط لأن تحصل على محاكمة بالقتال مُنتدبةً السير غريغور (بالإسم هذه المرة, يبدو أن المسلسل توقف عن محاولة إخفاء هويته) للدفاع عنها في سبيل تبرءة نفسها من تهم الدوريّ الأعلى, الذي يبدو أنه سافل مكار للغاية. هل رأيتم كيف استطاع جعل تومين الغاضب ملكاً أليفاً بالحديث عن عيد الأم؟ ”القائد الحقيقيّ يستمع لأفضل النصائح, ولا أحد أفضل من الألهة“, يقول له, في ما يبدو أنه طلبٌ لمنصب في الحكومة, ذلك السافل الوقح. الدوريّ الأعلى رجل كاريزماتيّ للغاية, قد يكون تحت إمرته جيش من المتدعششين لكن سلاحه القويّ هو لسانه المعسول, وهناك تكمن خطورته.

”لا يمكنك جعلنا نبقى, إلا إذا أمرت ذلك الشيء بأن يقتلنا“ (ربما إشارة لإحتمالية أن سيرسي قد تجعل السير غريغور يقتل عمها؟)

يحاول جايمي وسيرسي إقحام أنفسهما عنوة في إجتماع المجلس, وعندما يقتنع عمهما كيفان بعدم قدرته على جعلهما يغادران, يغادر هو وياخذ معه بقية المجلس, بما في ذلك الحيزبون أولينا التي لم تفوت الفرصة في السخرية من سيرسي, ”أنتِ لست الملكة, أنت لست زوجة الملك, لكنني أتفهم أن هذه الأمور قد تكون محيّرة في عائلتك“ تقول ملكة الأشواك, والتي يحتمل أنها اكثر شخصية شجاعة في بوريال. كيفان لانيستر, العم سر أخيه, من شابه أخاه فما ظلم… الخ.

ريكون يبدو وكأنه قضى صيفاً كاملاً يعمل في محل لبيع أدوات الركمجة

في الموسم الثالث, كان بران قد أرسل ريكون برفقة أوشا لبيت أمبر لكونهم داعمين لبيت ستارك, لكن الآن يتضح أن بيت أمبر غيّر ولائه إلى بيت بولتون لأنه على ما يبدو لم يعد هناك أي ستارك ليقسموا بالولاء له. طبعاً من يتذكر بيت أمبر منكم تنبأ بالفعل بماهية الهدية فور سماعه بذلك, وطبعاً في هذا المسلسل لابد أن يكون هناك ستارك ما يتأذى فور ما ينجو الأخر من الأذى (او يموت متأذياً), وهذه المرة جاء الدور على ريكون ستارك ليأخذ حصته من التعذيب.

الحقيقة أنني رغم إمتعاضي من هذا التطور إلا أنني عجزت أن أمنع نفسي من الإستمتاع بشخصية اللورد أمبر وكذا رفضه لأي نوع من عادات الطاعة تجاه رامسي, وكذا صراحته التامة حول رأيه في طريقة وفاة والد هذا الاخير الذي قتل والده في الزفاف الأحمر, ولم أكن الوحيد المستمتع إذ بدى رامسي نفسه غير منزعج بتصرفات اللورد أمبر ويمكن القول أنه كان مستمتعا هو الأخر, يستحيل التكهن برد فعل رامسي حول أي شيء.

رامسي كان يشك في كون ذلك الطفل فعلاً هو ريكون ستارك (ونحن كذلك, الصراحة, لأنه يبدو الآن رجلاً وليس طفلا), وكدليل على صحة قوله وضع اللورد أمبر على الطاولة ما يبدو أنه رأس ذئب ريكون الفنرير المدعوّ ”كثّ الوبر“.

السبب الوحيد الذي يجلني أذكر هذا المحور هنا هو أن عمر الممثل الذي يلعب دور ريكون (وكذا عدم قيام المسلسل بإعادة كاست الشخصية) يقترح أن المسلسل قد لا يحتفظ به لوقت طويل, وهذا المسلسل لديه تاريخ طويل مع تعذيب الستارك.

”من أنت؟“ ”1-0“

على ذكر تعذيب الستارك: أريا ومونتاج التدريب على طريقة Karate Kid, والذي جعلنا نعتقد أنها تحسنت في القتال الأعمى في غضون خمسة دقائق. لكن المسلسل على الأرجح يقصد أن هذا التحسن جاء بعد أسابيع من التدريب, وهذا مقبول لأن محاور المسلسل لا تمشي كلها في نفس الحيز الزمنيّ, لكنني أحسست أن المسلسل لم يبذل أي مجهود في تحسيسنا بمرور وقت طويل في هذا المونتاج. مسألة الحيز الزمني هذه مشكلة حقيقية في المسلسل, بين هذين الحلقتين مثلاً نفتتح في سوداء القلعة لحظة عودة جون سنو للحياة مباشرة, بينما في في وينترفل من الواضح أنه مر وقت كافٍ لتنتشر أنباء وفاة روز بولتون إلى أقرب البيوت للسور وكذا وقت كافٍ لرواج الإشاعات حول كيفية وفاته, قس على ذلك بقية المحاور.

جاكن مرة أخرى يسأل أريا حول إسمها مقابل إعادة بصرها, ويقبل الإجابة هذه المرة أيضاً مباشرة (المسلسل يبذل جهد ضعيف في إبراز الفرق بين هذه المرة وكل تلك المرات الاخرى, ويفترض بنا أن نملأ بين الفراغات بأنفسنا), ثم يطلب منها أن تشرب من تلك النافورة الغريبة ثم تستعيد بصرها, هي الآن ”لا أحد“. أوكي, لماذا؟ ما الهدف من كل هذا؟

قلت في تغطيتي للحلقة الثالثة من الموسم الماضي أن هناك إشارة واضحة إلى أن أريا لن تستطيع التحول إلى ”لا أحد“ كلياً وهذا بدأ يتأكد أكثر فأكثر, فبجانب احتفاظها بسيفها إبرة, لم تفصح عن كل الأسماء في قائمتها. هل هذا يعني أنها أصبحت فعلاً عديمة الوجه أم أنها أصبحت فقط كاذبة جيدة؟ ام أنهما نفس الشيء؟ الأمر برمته محيّر.

”في الحلقة القادمة من The Real Housewives of Vaes Dothrak…“

هذا المسلسل لا يزال من أكثر المسلسلات التي يختلف الناس في نظرتهم لها, فهذه الحلقة التي تبدو لي أنا بطيئة وبالكاد حدث شيء فيها يرى قارئ كتب أخر أنها حلقة سريعة يعجل فيها الكتاب بنهاية المسلسل, وعند غير القراء تجد أيضاً أراءاً متضاربة لأنه عند هذه النقطة كل واحد منا يبحث عن شيء مختلف. وربما الرأي الأصح هو ان المسلسل لديه مشكل حقيقي في السرعة, فهو متسرع تارة و بطيء تارة اخرى, ليس فقط في سير المحاور بل حتى المشاهد, فمثلاً مشهد سام وغيلي كان الهدف منه فقط إخبارنا أن سام يريد أن يترك غيلي وإبنها في رعاية عائلته, لكنه كان مشهداً طويلاً بالنسبة لهذه المعلومة الصغيرة, رغم أنه لم يكن مشهداً سيئاً على الإطلاق, لكن من جهة أخرى مشاهد أريا قصيرة جداً والتطوّر الذي نحصل عليه منها في محورها ضئيل للغاية, ثم لدينا محور داني وفايس دوثراك, إيسوس كانت بالفعل محوراً جانبياً لمواسم عدة, لكن هذا الموسم الأمور أخذا منعطفاً جانبياً جداً, حتى تيريون وألعابه لا تعدو كونها تمضية وقت بدون أن يحدث أي شيء حقاً.

بريفيو الحلقة القادمة

التي نرى فيها الخنصر لأول مرة هذا الموسم, والتي يبدو فيها أن ثيون لم يعد لوينترفل كما شك البعض منكم, والتي يعود فيها الثنائيّ داريو وجوراه ليثيروا الشغب…

التقييم النهائيّ

الحلقة: "7؟ مرة أخرى؟ لن أقرأ أبدأ تغطيته بعد الآن!"
7 / 10 هذا المسلسل وجد نفسه في "عقدة ميرينية" خاصة به, ولا أعلم ما إذا كان اللوم على جورج مارتن هنا أم على الكتاب لفشلهم في التعامل مع مادة أصلية مملة جداً, لكننا في بداية الموسم فقط والامور على وشك أن تبدأ بالتحرك عما قريب.
  • Adam Ch

    تغطية رائعة يا رضوان ، حلقة بالنسبة لي كانت بطيئة كأنهم قسمو أحداث لحلقتين حلقة 3 و 4
    هناك شيء لم تدكره يا صديقي في تغطية قدرة بران على تحدث لأشخاص في ماضي حتى ردة فعل غراب كانت غريبة
    شيء الدي ربما يدل على انه لا يمتلك هده ميزة و حتى انه اصر على بران ان ماضي خلاص جف حبره لا يستطيع تغييره
    تحياتي صديقي

    • كنت أود التحدث عن تلك النقطة لكن بدا وكأنه لا يوجد الكثير ليقال حقاً, إذا كان بران يستطيع تغيير الماضي فهل يتحول المسلسل إلى دكتور هو؟ أظن هذه الأحلام لا تختلف عن أحلام البشر العاديين, عندما تحلم انت تتكلم وتركض وتسقط وما إلى ذلك, لا يعني ذلك أنه إذا ضربك احد في الحلم تصبح لديك رضوض في الحقيقة

  • Mohamed Motawa

    مبدأيا بالنسبة لما ذكرته عن الحرق انا شخصيا لا يزعجني الأمر كثيرا فأنا استمتع بالطريقتين حقيقة : لن نعرف ما سيحدث الا عندما يحدث او سنعرف ما يحدث قبل حدوثه وسيكون مشوقا معرفة كيف وصلنا الى هذه النقطة .
    بالنسبة للحلقة فهي من اكثر الحلقات التي جعلتني ادرك مشكلة المسلسل الرئيسيه بالنسبة لي وهي انه يمزج ما بين شخصيات ومحاور جيدة كمحور جون وبران وما بين محاور مملة وبلا فائدة حقيقية كمحور دينريس الذي لم يتقدم خطوة من الموسم الثالث تقريبا او محور اريا الذي بصراحة وبدون مزاح نسيت لماذا بدأ في الاساس ، اعني لماذا ذهبت اريا الى معبد عديمي الوجوه هذا في المقام الاول ؟ لتصبح اكثر قدرة على قتل من على قائمتها ام ماذا ؟ حقيقة لا اتذكر ولم اعد اهتم بأن افعل . بالنسبة لجون سنو فأنا احبه كثيرا بالمناسبة وارى انه من الشخصيات الرمادية المعدودة في المسلسل الذي يعاني كثيرا من نتيجة افعاله وفي نفس الوقت لا يجد فائدة من التمسك بقسم ونذور كان يرى انها ستجلب الموت الى الجميع ففعل ما فعله في الموسم السابق وما فعله في هذه الحلقة من انسحابه الذي قد يراه البعض امرا جبانا اراه انا دليل على شرفه وصدقه وسط باقي شخصيات المسلسل التي تستمتع بالقتل والخيانه وتراهم امرا عاديا بل ومطلوبا .
    مشكلة الحيز الزمني هذه لم انتبه لها من قبل وهي بالفعل عيب خطير في المسلسل لأنه من المفترض انه يرينا ما يحدث في ويستروس الآن في عدة محاور وليس ازمنة مختلفة لكل محور وهو ما سيكون امرا صعبا لموازنته فيما بعد . انتبهت الآن فقط ان هذا ليس تعليقا بل تغطية لتغطيتك فاعذرني على الإطالة .

    • المشكلة أنه في غالب الاحيان حتى ”كيف وصلنا إلى هذه النقطة“ تكون عبارة عن شيء صغير أو غير ذات معنى, مع استثناءات طبعاً, مثل الكشف عن هوية والدة جون فهذا الدرس في التاريخ كان ممتع رغم أنهم طولوه, لكن معظم الوقت تكون الأحداث ذات نفسها أفضل من الأحداث التي أدت لتلك الأحداث, ولا اظن أنه عيب في المسلسل وإنما هكذا تعمل القصص عموماً إلا عندما يتعلق الأمر بمسلسلات مثل ماد مِن.
      ما ذكرته حول المزج هو صحيح فعلاً, المسلسل بدل أن يحسن من كل محاوره يحاول موازنة الحلقات بإرفاق المحاور الميتة بأبرز محاور المسلسل لكي لا تبدو عيوبه واضحة.
      ولا عليك, أنا أحب التعليقات الطويلة لأنني أراها تتمة للتغطية ونقاش لأشياء نسيت ذكرها في هذه المقالات الطويلة فعلاً (العداد يشير إلى قرابة 3 ألاف كلمة في هذا المقال) لأنني دائماً أستيقظ في اليوم التالي للتغطية وأجد نفسي أفكر ”لماذا لم تتحدث عن هذا؟“ أو ”ياليتك وضعت هذه النكتة“.

  • Ahmad Swaby

    مراجعة رائعة للحلقة سيد رضوان، وأنا من النوع الذي تستهويه النظريات ههههه، وهنا أرى ربط محور بران مع محور جون أن لجون علاقة بليانا والتي من المفترض أن تكون عمته، فكما نذكر في الموسم الأول جرى حوار بين نيد ستارك وجون سنو عن أمه فوعده نيد بأنه عندما يلتقيان مجدداً سوف يخبره عنها وقطع رأس نيد فمن ذا الذي يخبر جون سنو عن أمه

    • لا أعتقد أن الهدف من كل هذا هو إخبار جون سنو بإسم والدته, النظريات تركز أكثر على هوية أبيه وليس أمه. تخيّل معي لو أن المسلسل مطط الكشف عن هوية والده أكثر مما مطط الكشف عن أبيه؟ يمكنني تخيّل أن يفعل المسلسل هذا, مش غريبة عليهم الصراحة.

  • khair

    هناك مشهد ضعيف جدا في الحلقة الاولى من هذا الموسم..وهو اختفاء الكلاب آكلة البشر من المشهد بعد عثورهم على ستارسا

    • أيضاً في هذه الحلقة السير أرثر داين في بداية المشهد يغرس سيفه (الذي كان يقوم بشحذه في البداية) في الأرض وبعد انتهاء الحوار يختفي السيف وتراه يسحب السيفين من غمديهما, ويختفي السيف من الأرض

  • Mohannad Haddad

    مدري ليه احس انك بتكتب وانت قرفان :))))

    كثير مننا قرأ الروايات ولازال يشوف انه المسلسل ممتاز رغم نقص الاحداث كعودة الليدي ستون هارت

    موقع بهذه الجودة اظن فيه كتّاب مستعدين يغطّوا المسلسل بشكل احسن

    يارجل انت بكلامك هذا حسستني اني باتفرج gossip girl

    • طبعاً أنت راضي عن مستوى المسلسل بالنظر لمعاييرك, أنا مش راضي عن المسلسل بمعاييري, هناك من يرى غوسيب غيرل أفضل مسلسل حسب معاييره, وفي نهاية الأمر تبقى كلها أراء. ما عندي أي مشكلة معك في اعتقادك أن المسلسل ممتاز (ما دمت لا تقوم بالتطبيل) فلماذا قد تكون لديك مشكلة مع اعتقادي ان هذه الحلقة 7/10 مثلاً؟

      • Mohannad Haddad

        بالضبط دام انك لست راضي عن المسلسل حسب معاييرك
        لا تعمل له تغطية 🙂

        • لدي إقتراح أفضل, إذا لم تكن تعجبك التغطية لا تقرأها. أو, إقتراح أفضل من هذا, يمكنك أن تقحم إصبعك في مؤخرتك وتصرخ ”يا R’hllor!“.

          • Mohannad Haddad

            هههههههههههههههههههههههههههههههه شكلك جربت انك تسويها

            اوصف لي شعورك 🙂

          • تقصد عدم قراءة التغطيات التي لا تعجبني؟ شعور رائع أنصحك به

          • Mohannad Haddad

            اقصد الاقتراح الثاني
            اللي انت عملته مع جماعة ستانيس هههههههههههههههههههههههههههههههه

            عموما عندي استفسار
            الكتاب السادس والسابع مانزلت في السوق , ليش حكمت انه كتابة الحلقات هذا الموسم سيئة ؟

          • تقصد الإقتراح الثاني, لا لحسن الحظ لم أضطر قط لتجريبه, في العادة لا أقرأ التغطيات التي لا تعجبني وخلاص, هذا اقتراح للحالات المستعصية مثلك.

            كنت أظن أنك ذكيّ لكنني الآن أشك في ذلك, ما علاقة رأيي في كتابة المسلسل بالروايات؟ وكيف يحكم كل هؤلاء النقاد في العالم على كتابة كل تلك الأفلام والمسلسلات التي ليس لها روايات تُقتبس منها؟ سحر وشعوذة, أليس كذلك؟

          • Mohannad Haddad

            دام انك اقترحته فأكيد انك جربته وجاب نتيجة ههههههههههههههه

            يارضوان اقصد انك عادة تقول في الرواية الامور مختلفة واحسن من المسلسل في هذه النقطة اتفق وبشدة وعادة انك تقارن بينهم وانا كنت مبسوط من التغطيات في الماضي وقلت ممكن معاه حق في موضوع الرواية انها احسن

            لكن في هذا الموسم شفت انك بتنتقد وتشدد على ضعف كتابة دان وديفيد رغم انه جورج مانزل الرواية السادسة فهمت قصدي يا اخ رضوان ؟؟
            انا شفت انه الانتقاد كان مبالغ فيه رغم انه الحلقة الماضية كانت جيدة بصراحة وماتستاهل هذا النقد بغض النظر عن تستاهل 7 او لا انا اقصد في نفس محتوى التغطية وليس التقيم

            عموما في نهاية الكلام
            ما اتوقعت انك ماتتقبل النقد مش عارف ليه انت شخصنت الموضوع , relax ياكابتن رضوان ولا تزعل نفسك الكلام اخذ وعطى ومزوح 🙂

            ونشوف مستقبل الحلقات ايش يخبئ لنا
            ودّي واحترامي لقراء التغطية والموقع ولشخصك

          • أنا اللي شخصنت الموضوع؟ أنت من تعليقك الأول تتكلم عن كوني قرفان وأنه من الأجدر أن أترك شخص أخر ليكتب التغطية, لا أعلم ما الذي تسمي هذا إن لم تسميه شخصنة؟ حركات ضربني وبكى..

            بالإضافة إلى حركات ”لقد قال لي شيء, سأكرر ما قاله لي تجاهه لأنني لا أستطيع التفكير في رد أفضل“

            أنا أيضاً اجيد أسلوب الـPassive-Agressive هذا, إنه من أول الأشياء التي تعلمتها من الإنترنت

            أنت تعتقد أن إنتقاد كتابة المسلسل محصور فقط في ”هل هذا موجود في الروايات؟“, هذه نظرة سطحية جداً. لا أرى أنه من الضروريّ أن يطابق المسلسل الرواية مئة بالمئة ما دام يقدم كتابة أفضل (وتقريباً في كل المرات التي لم يستند فيها المسلسل على الرواية فشل بشكل ذريع, في رأيي).

            إذا كنت مستمتع أكثر مني بالحلقات فطوبى لك, ليس لدي ما أقوله لك غير هذا, سوى أن ما تقرأه في هذه المقالات هو مجموع الأفكار التي دونتها خلال مشاهدتي للحلقة.

  • Jamāl Ad-Dīn Al-Jazairi

    أصبخت هذه السنة لابد من قراءة مراجعتك بعد كتابة مراجعة، لكن هذه المرة يا ليتني قرأتها أولا، أنا على عكسك وعكس الأخرين الذي لم يقرؤوا الرواية، أنا منظم لجماعة تناقش الرواية مع أني لم أقرأها أصبحت أفكر مثلهم، بحيث أنني منذ قليل فقط ربما أكون قد فجرت مسامع الذين سيقرؤونها، بتوقع قد يكون حرقا عظيما.. اقرأ مراجعتي رجاءا وأخبرني…

    • أعجبني ما كتبته عن محور البولتون رغم أنك أضعتني قليلاً فيه واضطررت لقرائته أكثر من مرة لكي أفهمه كلياً هههه مراجعتك جميلة, لكن ربما تود قرائتها من جديد بعد كتابتها للتحقق من الأخطاء الإملائية, لأنها تشتت ذهن القارئ وتفسد عليه تتبع ما تحاول قوله.. 🙂

  • Ahmed Kamal

    شكرا جدا يا استاذ رضوان ..فلا بستمتع بمراجعتك ودا سبب فى اشتراكي هنا

    انا مش شايف ان الموضوع بيطول ابدا زي والده جون .. لانه بيحل اكبر تساؤل فى المسلسل عن حقيقه جون هل تارغيريان ولا لا ..يعني مينفعش اول حلقه يصحيه ويقولولك ان جون ابن ليانا وبتاع .. هكذا تروي القصص ..

    وانا شايف ان موضوع اريا هيكون محوري جداا ويمكن يكون مهم زي بران وجون ..لانها تقدر تتقمص اى حد من خلال قدرتها الجديده ده يخليك تشك فى شخصيه ما لو ده مش تصرفها الحقيقي ان دي ممكن تكون اريا
    لكن اعتقدت ان جون هيفتح وينتر فيل زي ما الريد وومن قالت ..لكن لسه المشوار طويل وربنا يكرمك يا جون يا حبيب قلبي
    كتر النظريات والناس اللى بتردد ورادهم هو اللى بيخلق جو مش لطيف ف المسلسل لكنه ميمنعش انه افشخ مسلسل ever

    • عندما قلت أنه الموضوع يطول لم أقصد أنني أريده أن يسرع, هناك طبعاً نقطة وسط مابين التسرع والتمطيط, وهذا ما أريده, لكن هذا التمطيط هو ربما دليل على افتقاد الكتاب لمحتوى جيّد في الحلقات القادمة, إذ لو كان لديهم محتوى جيد سلفاً لكانو قد انتهوا من هذا الموضوع وانتقلوا لمواضيع أخرى. عموماً هو بيبقى رأي, أنا أراه ليس فقط تمطيط وإنما أيضاً سوى تخطيط, موت جون سنو وعودته للحياة المفروض حصلت في الموسم الماضي وكان ذلك ليكون أفضل للجميع.

      هو محور أريا سيكون **مستقبلاً** محوريّ جداً, أيوة, ممكن, لكن هذا لا يمنع أنه حالياً الكتاب لم ينجحوا في جعله مثير للإهتمام **حاليا** وهنا المشكلة, مثل أن يحكي لك أحد ما نكتة طويلة, انت تعلم أنه بالنهاية ستضحك على البانش لاين لكن التجربة ككل لا تكون مثالية.

      أعتذر عن التأخر بالرد 🙂